ما الفوائد النفسية للموسيقى على العقل ؟

7 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
بيان أحمد ماجستير في الفيزياء (٢٠١٨-حالياً) . 1614990056
يمكن أن يكون الاستماع إلى الموسيقى مسليًا ، وتشير بعض الأبحاث إلى أنها قد تجعلك أكثر صحة. يمكن أن تكون الموسيقى مصدرًا للسعادة والرضا ، ولكن هناك العديد من الفوائد النفسية الأخرى أيضًا. يمكن للموسيقى أن تريح العقل وتنشط الجسم ، بل وتساعد الناس على إدارة الألم بشكل أفضل.

فكرة أن الموسيقى يمكن أن تؤثر على أفكارك ومشاعرك وسلوكياتك ربما لا تكون مفاجأة. إذا شعرت يومًا بالانتعاش أثناء الاستماع إلى نشيد موسيقى الروك سريع الخطى المفضل لديك أو تم تحريكك إلى البكاء من خلال أداء حي رقيق ، فيمكنك بسهولة فهم قوة الموسيقى للتأثير على الحالة المزاجية وحتى إلهام العمل.

يمكن أن تكون التأثيرات النفسية للموسيقى قوية وواسعة النطاق. العلاج بالموسيقى هو تدخل يستخدم أحيانًا لتعزيز الصحة العاطفية ، ومساعدة المرضى على التعامل مع التوتر ، وتعزيز الرفاهية النفسية. تشير بعض الأبحاث إلى أن ذوقك في الموسيقى يمكن أن يوفر نظرة ثاقبة لجوانب مختلفة من شخصيتك.

يمكن للموسيقى تحسين الأداء المعرفي


تشير الأبحاث إلى أن الموسيقى الخلفية ، أو الموسيقى التي يتم تشغيلها أثناء تركيز المستمع بشكل أساسي على نشاط آخر ، يمكن أن تحسن الأداء في المهام الإدراكية لدى كبار السن. وجدت إحدى الدراسات أن تشغيل المزيد من الموسيقى المبهجة أدى إلى تحسينات في سرعة المعالجة ، بينما أدت كل من الموسيقى المبهجة والمتشائمة إلى فوائد في الذاكرة.

لذا في المرة القادمة التي تعمل فيها على مهمة ما ، فكر في تشغيل القليل من الموسيقى في الخلفية إذا كنت تبحث عن تعزيز في أدائك العقلي. ضع في اعتبارك اختيار مقطوعات موسيقية بدلاً من تلك التي تحتوي على كلمات معقدة ، الأمر الذي قد ينتهي به الأمر إلى تشتيت الانتباه.

يمكن للموسيقى أن تقلل من التوتر


ضع في اعتبارك الاتجاه الذي يركز على الموسيقى التأملية التي تم إنشاؤها لتهدئة العقل والحث على الاسترخاء. لحسن الحظ ، هذا هو الاتجاه الذي تدعمه الأبحاث. يمكن أن يكون الاستماع إلى الموسيقى وسيلة فعالة للتغلب على التوتر.

في إحدى الدراسات التي أجريت عام 2013 ، شارك المشاركون في واحدة من ثلاث حالات قبل أن يتعرضوا لضغوط ثم خضعوا لاختبار إجهاد نفسي. استمع بعض المشاركين إلى موسيقى هادئة ، واستمع آخرون إلى صوت تموج الماء ، ولم يتلق الباقون أي تحفيز سمعي.

أشارت النتائج إلى أن الاستماع إلى الموسيقى كان له تأثير على استجابة الإنسان للضغط ، وخاصة الجهاز العصبي اللاإرادي. يميل أولئك الذين استمعوا إلى الموسيقى إلى التعافي بسرعة أكبر بعد التعرض للضغوط.

يمكن أن تساعدك الموسيقى على تناول كميات أقل من الطعام

من أكثر الفوائد النفسية المدهشة للموسيقى أنها قد تكون أداة مفيدة لإنقاص الوزن.

وفقًا لإحدى الدراسات ، فإن الأشخاص الذين تناولوا الطعام في المطاعم ذات الإضاءة المنخفضة حيث تم عزف الموسيقى الهادئة استهلكوا 18٪ أقل من الطعام من أولئك الذين تناولوا الطعام في المطاعم الأخرى.

يقترح الباحثون أن الموسيقى والإضاءة تساعد في خلق بيئة أكثر استرخاءً. نظرًا لأن المشاركين كانوا أكثر استرخاءً وراحة ، فقد يكونون قد استهلكوا طعامهم ببطء أكثر وكانوا أكثر وعياً بالوقت الذي بدأوا فيه يشعرون بالشبع.

يمكنك محاولة ممارسة هذا من خلال تشغيل الموسيقى الهادئة في المنزل أثناء تناول العشاء. من خلال إنشاء بيئة مريحة ، قد تكون أكثر عرضة لتناول الطعام ببطء ، وبالتالي تشعر بالشبع في وقت أسرع.


يمكن للموسيقى تحسين ذاكرتك

يستمتع الكثير من الطلاب بالاستماع إلى الموسيقى أثناء الدراسة ، ولكن هل هذه فكرة رائعة؟ يشعر البعض بالرغبة في الاستماع إلى الموسيقى المفضلة لديهم أثناء دراستهم لتحسين الذاكرة ، بينما يرى البعض الآخر أنها تعمل ببساطة على تشتيت الانتباه.

تشير الأبحاث إلى أنه قد يساعد. لكن ذلك يعتمد على مجموعة متنوعة من العوامل ، بما في ذلك نوع الموسيقى ، واستمتاع المستمع بتلك الموسيقى ، وحتى مدى تدريب المستمع موسيقيًا جيدًا. في إحدى الدراسات ، تعلم الطلاب الساذجون موسيقيًا بشكل أفضل عند الاستماع إلى الموسيقى الإيجابية ، ربما لأن هذه الأغاني أثارت مشاعر أكثر إيجابية دون التدخل في تكوين الذاكرة.

ومع ذلك ، فإن الطلاب المدربين موسيقيًا يميلون إلى الأداء بشكل أفضل في اختبارات التعلم عندما يستمعون إلى الموسيقى المحايدة ، ربما لأن هذا النوع من الموسيقى كان أقل تشتتًا ويسهل تجاهله. إذا كنت تميل إلى أن تجد نفسك مشتتًا بسبب الموسيقى ، فقد يكون من الأفضل لك التعلم في صمت أو مع تشغيل مسارات محايدة في الخلفية.

وجدت دراسة أخرى أن المشاركين الذين تعلموا لغة جديدة أظهروا تحسنًا في معارفهم وقدراتهم عندما مارسوا غناء كلمات وعبارات جديدة مقابل التحدث العادي أو التحدث الإيقاعي.

يمكن أن تساعد الموسيقى في إدارة الألم

أظهرت الأبحاث أن الموسيقى يمكن أن تكون مفيدة جدًا في إدارة الألم. وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على مرضى الألم العضلي الليفي أن أولئك الذين استمعوا إلى الموسيقى لمدة ساعة واحدة فقط في اليوم قد عانوا من انخفاض كبير في الألم مقارنة بأولئك في مجموعة التحكم.

في نهاية فترة الدراسة التي استمرت أربعة أسابيع ، شهد المشاركون الذين استمعوا إلى الموسيقى كل يوم انخفاضًا كبيرًا في مشاعر الألم والاكتئاب.

وجدت مراجعة أجريت عام 2015 حول تأثيرات الموسيقى على إدارة الألم أن المرضى الذين استمعوا إلى الموسيقى قبل الجراحة أو أثناءها أو حتى بعدها يعانون من ألم وقلق أقل من أولئك الذين لم يستمعوا إلى الموسيقى.

أثناء الاستماع إلى الموسيقى في أي وقت كان فعالاً ، لاحظ الباحثون أن الاستماع إلى الموسيقى قبل الجراحة أدى إلى نتائج أفضل. نظرت المراجعة في بيانات أكثر من 7000 مريض ووجدت أن مستمعي الموسيقى يحتاجون أيضًا إلى أدوية أقل للسيطرة على آلامهم. كان هناك أيضًا تحسن أكبر قليلاً ، وإن لم يكن ذا دلالة إحصائية ، في نتائج إدارة الألم عندما سُمح للمرضى باختيار الموسيقى الخاصة بهم.

قد تساعدك الموسيقى على النوم بشكل أفضل

الأرق مشكلة خطيرة تؤثر على الناس من جميع الفئات العمرية. في حين أن هناك العديد من الأساليب لعلاج هذه المشكلة ، فقد أثبتت الأبحاث أن الاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية المريحة يمكن أن يكون علاجًا آمنًا وفعالًا وبأسعار معقولة.

في دراسة تبحث في طلاب الجامعات ، استمع المشاركون إلى موسيقى كلاسيكية أو كتاب صوتي أو لا شيء على الإطلاق في وقت النوم لمدة ثلاثة أسابيع. قام الباحثون بتقييم جودة النوم قبل وبعد التدخل.

وجدت الدراسة أن المشاركين الذين استمعوا إلى الموسيقى يتمتعون بنوعية نوم أفضل بشكل ملحوظ من أولئك الذين استمعوا إلى الكتاب الصوتي أو لم يتلقوا أي تدخل.

يمكن للموسيقى تحسين الدافع لديك

هناك سبب وجيه يجعلك تجد أنه من الأسهل ممارسة الرياضة أثناء الاستماع إلى الموسيقى. وجد الباحثون أن الاستماع إلى الموسيقى سريعة الخطى يحفز الناس على العمل بجدية أكبر.

كلفت إحدى التجارب المصممة للتحقيق في هذا التأثير 12 طالبًا من الذكور الأصحاء بركوب الدراجات على دراجة ثابتة بسرعات ذاتية. في ثلاث تجارب مختلفة ، سار المشاركون بالدراجات لمدة 25 دقيقة في كل مرة أثناء الاستماع إلى قائمة تشغيل من ستة أغانٍ شعبية مختلفة من إيقاع مختلف.

غير معروف للمستمعين ، قام الباحثون بعمل اختلافات طفيفة في الموسيقى ثم قاموا بقياس الأداء. تركت الموسيقى على السرعة العادية ، وزادت بنسبة 10٪ ، أو انخفضت بنسبة 10٪.

أدى تسريع المسارات إلى زيادة الأداء من حيث المسافة المقطوعة وسرعة الدواسة والقوة المبذولة. على العكس من ذلك ، أدى إبطاء إيقاع الموسيقى إلى انخفاض في كل هذه المتغيرات

لذلك إذا كنت تحاول الالتزام بروتين تمرين ، ففكر في تحميل قائمة تشغيل مليئة بالإيقاعات سريعة الخطى التي ستساعد في تعزيز حافزك والتمتع بنظام التمرين.

يمكن للموسيقى تحسين الحالة المزاجية


من الفوائد الأخرى للموسيقى المدعومة علميًا أنها قد تجعلك أكثر سعادة. في دراسة واحدة لأسباب استماع الناس للموسيقى ، اكتشف الباحثون أن الموسيقى تلعب دورًا مهمًا في الربط بين الإثارة والمزاج. صنف المشاركون قدرة الموسيقى على مساعدتهم على تحقيق حالة مزاجية أفضل وزيادة وعيهم بأنفسهم باعتبارهما من أهم وظائف الموسيقى.

وجدت دراسة أخرى أن محاولة تحسين الحالة المزاجية عن قصد من خلال الاستماع إلى الموسيقى الإيجابية يمكن أن يكون لها تأثير في غضون أسبوعين. تم توجيه المشاركين لمحاولة تحسين مزاجهم عن طريق الاستماع إلى الموسيقى الإيجابية كل يوم لمدة أسبوعين.

عندما طُلب من المشاركين في وقت لاحق وصف مستويات السعادة الخاصة بهم ، أفاد أولئك الذين حاولوا عمدًا تحسين حالتهم المزاجية بأنهم يشعرون بسعادة أكبر بعد أسبوعين فقط.

قد تقلل الموسيقى من أعراض الاكتئاب

وجدت إحدى الدراسات أن العلاج بالموسيقى كان وسيلة آمنة منخفضة المخاطر لتقليل الاكتئاب والقلق لدى المرضى الذين يعانون من حالات عصبية مثل الخرف والسكتة الدماغية ومرض باركنسون.

في حين أن الموسيقى يمكن أن يكون لها بالتأكيد تأثير على الحالة المزاجية ، فإن نوع الموسيقى مهم أيضًا. تقدم الموسيقى الكلاسيكية وموسيقى التأمل أعظم فوائد تحسين الحالة المزاجية ، في حين أن موسيقى الهيفي ميتال والتكنو غير فعالة بل ضارة.

يمكن للموسيقى تحسين القدرة على التحمل والأداء

تكمن فائدة نفسية مهمة أخرى للموسيقى في قدرتها على تعزيز الأداء. في حين أن الناس لديهم تردد مفضل للخطوات عند المشي والجري ، اكتشف العلماء أن إضافة إيقاع إيقاعي قوي ، مثل المسار الموسيقي سريع الخطى ، يمكن أن يلهم الناس لزيادة السرعة.

المتسابقون ليسوا فقط قادرين على الجري بشكل أسرع أثناء الاستماع إلى الموسيقى ؛ كما يشعرون بدوافع أكبر للالتزام بها وإظهار قدر أكبر من التحمل. الإيقاع المثالي لموسيقى التمرين هو ما بين 125 و 140 نبضة في الدقيقة.

بينما وجدت الأبحاث أن مزامنة حركات الجسم مع الموسيقى يمكن أن تؤدي إلى أداء أفضل وزيادة القدرة على التحمل ، يميل التأثير إلى أن يكون أكثر وضوحًا في حالات التمارين منخفضة إلى متوسطة الكثافة. بمعنى آخر ، من المرجح أن يجني الشخص العادي ثمار الاستماع إلى الموسيقى أكثر مما قد يجنيها أي رياضي محترف.

فلماذا تعزز الموسيقى أداء التمرين؟ الاستماع إلى الموسيقى أثناء ممارسة الرياضة يقلل من تصور الشخص للجهد. أنت تعمل بجدية أكبر ، لكن لا يبدو أنك تبذل المزيد من الجهد. نظرًا لأن الموسيقى تشتت انتباهك ، فمن غير المرجح أن تلاحظ العلامات الواضحة للجهد مثل زيادة التنفس والتعرق وألم العضلات.
39 مشاهدة
share تأييد
profile image
د. روان عدنان ابداح دكتوراة في التربية الخاصة والتأهيل . 1555275791
من العلاجات الحديثة هو العلاج بالموسيقى فالخبراء وجدو تأثير ألحان الموسيقى على تحفيز مناطق مختلفة في الدماغ ومن بينها الذاكرة طويلة المدى .
تساعد الموسيقى على اصلاح الاجزاء المتضررة المتعلقة باللغة لأنها تساعد المخ على ربط الألحان بالعبارات اللفظية .
وهناك العديد من الآثار الإيجابية للموسيقى لأطفال التوحد وتمنحهم القدرة على التعبير عن أنفسهم .
تسهم الموسيقا في تحسين المزاج العام وتساعد على التهيئة للتعلم وتشير الدراسات الحديثة أن عند الكتابة وخصوصًا الكتابة التي تحتوي على مشاعر إما حزن أو فرح أو ألم فإن ربطها بموسيقا معينة قادر على استدعاء أفكار وخبرات مكبوتة وتحريرها مم يساعد على العلاج النفسي والراحة . 
يعتبر الصوت والموسيقا الشجية عامل مهم للتغلب على الضغط النفسي والاستراخاء لذلك لابد من استخدام الموسيقا عندما تشعر بالضغط أو عدم القدرة على التركيز . 
56 مشاهدة
share تأييد
للموسيقى فوائد متعدده تؤثر على صحة الفرد بشكل عام ويعتبر العقل احدى هذه الجوانب :
* الفوائد المتعلقه بالجانب العقلي:
1- يساعد سماع الموسيقى التقليل من مستويات القلق عند الفرد مما يؤدي الى حدوث الاسترخاء مما يؤثر بشكل ايجابي على العقل.
2-تمنح الفرد الشعور بالهدوء مما يساعد ويقوي عمليات التفكير عند الشخص.
3-تقول بعض الدراسات ان الموسيقى مفيده للاشخاص المصابين في الدماغ من جانبه الايسر .
*الفوائد العامه للصحه النفسيه:
1-يساعد في التخلص من الاكتئاب .
2-يعمل على تعديل مزاج الشخص .
3-تساعد الموسيقى في ايجاد افكار ابداعيه.

 
59 مشاهدة
share تأييد
الفوائد النفسية للموسيقى على العقل :
  1. تساعد الموسيقى في تنشيط الذاكرة وتحسينها، وتقوية القدرات المعرفية .
  2. الموسيقى مفيدة لصحة القلب، حيث أن الاستماع للموسيقى لمدة 30 دقيقة يوميا، لمن خضعوا لجراحة في القلب، تعمل على تسريع شفاؤهم أكثر ممن لا يستمعوا إلى الموسيقى، إذان الموسيقى ليست غذاءا للروح فقط، بل وللقلب أيضا .
  3. التخفيف من الألم .
  4. تعزيز المناعة لدى الإنسان .
  5. المساعدة في السيطرة على الوزن .
  6. مساعدة الأطفال الرضع على النوم، حيث تعمل على تهدئتهم .
68 مشاهدة
share تأييد
profile image
أحمد العبسي أخصائي نفسي ومرشد تربوي . 1550180515
الموسيقي لها العديد من الفوائد وخاصة للعقل ومنها مايلي:
  • الموسيقي تساعد في عملية الإبداع والتفكير بإيجابية وخاصة عملية التركيز في التفكير.
  • يساعد سماع الموسيقي على تحسن عمليات التفكير وعمليات نمو المهارات الشخصية.
  • تساعد في تخفيف التوتر والقلق للفرد
  • يعمل سماع الموسيقي على زيادة إفرازات هرمونات السعادة في الدماغ.
  • بعض الدراسات تحدثث عن تدعم الموسيقي لعملية التذكر للطلاب.
65 مشاهدة
share تأييد
profile image
أحمد خليل خبير في العناية بالجسم . 1543144865
الموسيقى لها ألوان عديدة وكثيرة ،وقد تعود بعض ألوان الموسيقى بالفائدة على العقل ،ومن بعض تلك الفوائد،
  • راحة العقل وإستقراره 
  • توسيع خيال العقل.
  • تهدئة النفس وسكونها
  • تحفيز العقل على العمل جيدا 
  • تشغيل جميع أجزاء العقل بتحفيزه مع الموسيقى
66 مشاهدة
share تأييد
الفوائد النفسية و للموسقى على العقل :-
  • تدخل في علاج المرضى الذين يعملون عمليات في القلب وتعد غذاء الروح.
  • يؤدي سماع الموسيقى إلى تخفيف الشعور بالألم.
  • يؤدي سماع الموسيقى إلى تقوية الذاكرة وأعصاب المخ.
  • تساهم في تقوية جهاز المناعة.
66 مشاهدة
share تأييد