كيف تفسر سبب فشل بعض الشركات الكبرى بعد نجاحها؟

إجابتان
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
دانية رائد قواريق باحث في المجال الطبي . 1608325955
إن أحد الأسباب التي تجعل أغلب الناس يتخلون عن فكرة بدأ مشروع أو شركة خاصة بهم هو خوفهم من الفشل بعد تذوق طعم النجاح المبهر، خاصة بعد فشل الشركات التي كانت يومًا في أوج نجاحها مثل شركة نوكيا للهواتف النقالة وشركة بولارويد للكاميرات، لكن لابد من وجود أسباب قد أدت إلى سقوط بعض الشركات الكبرى، لنستعرضها معًا!

إن أسباب فشل الشركات متعددة وتختلف من شركة إلى أخرى، ولكن نستطيع تلخيصها تحت ثلاث فئات رئيسية:

1-عوامل القيادة ومنها:
 
أ-ضعف التركيز والإدارة السيئة:
إن نمو الشركات يؤدي إلى ازدياد منتجاتها وكثرة أهدافها، إذ لم تحدد الشركة الهدف الذي تريد التركيز عليه، وكانت الإدارة مبنية على الحوار غير الفعال، عدم الثقة بالآخرين، عدم وجود نظام أو معايير، وانعدام التغذية الراجعة؛ سيؤدي ذلك بالنهاية إلى فقدانها ميزتها التنافسية وفشلها مستقبلًا.
 
ب-عدم التعلم من الأخطاء السابقة:
الوقوع بالأخطاء أمر لا مهرب منه، لكن عدم التعلم منها وتكرارها سيؤدي إلى فشل ذريع.
 
ج-الاستثمار غير الكافي للتكنولوجيا:
أن الاستثمار بالتكنولوجيا الحديثة سيؤدي إلى إنجاز الأعمال بطريقة أسرع وأكثر فعالية؛ فهي تميزك عن منافسيك، وتعطيك الحرية في توسعة شركتك في مختلف المجالات بأفضل وأسلم طريقة ممكنة.
 
2-عوامل مالية ومنها:
 
أ–ضعف التخطيط:
يجب أن تمتلك شركتك خطة طويلة وقصيرة المدى، يوضح بها مستقبل الشركة والأهداف التي يجب تحقيقها؛ بحيث تمتلك قائمة مهام سنوية وشهرية وتربط تلك المهام بتواريخ والمواعيد النهائية.
 
ب–قلة رأس المال والأرباح:
إذ يعتبر العديد من المستثمرين قلة رأس مال علامة تنذر بالخطر؛ كونها تشير إلى احتمالية عدم قدرة الشركة على دفع التزاماتها المالية مستقبلًا. ومراقبة الأرباح شيء ضروري لأن الربح هو المحرك الرئيسي لنمو الشركة.
 
ج–توسيع نطاق الأعمال مبكرًا وبضخامة:
إن توسيع نطاق الأعمال أمر مهم لكن إذا تم مبكرًا سيؤدي إلى تدمير كل ما بنيته؛ كتوظيف العديد من الموظفين بفترات متقاربة، أو دخول أسواق جديدة بدلًا من تعزيز سوقك الحالي.
 
3-عوامل التمايز ومنها:
 
أ–تجاهل احتياجات الزبائن:
 جميعنًا نعلم قاعدة "الزبون أولًا" وباللحظة التي نتوقف بها عن الاستماع لحاجاتهم والانتباه إلى الشائع بينهم نكون قد خسرناهم.
 
ب-التفرد والتنافس في الأعمال:
يجب عليك التفكير بما يجعل منتجك متميزًا ومتفردًا عن بقية المنتجات، وملاحظة منتجات متنافسيك وما الذي يجعلهم أفضل منك، والعمل على الاستفادة من جميع الثروات قبل وقوعها بأيدي الآخرين.
 
ج-اضطراب الأسواق:
إن الشركات الناشئة حديثًا في تزايد كبير، ومن الممكن ظهور شركة تخترق جزئية الجودة المتوسطة والعالية لزيادة هوامش الأرباح، وإن لم تكن هناك مثل هذه الشركات في مجالك حاليًا، فمن الممكن أن تظهر في أي وقت، وتطرح بديل أفضل في الأسواق.
 

وللاستزادة في هذا الموضوع تابع الروابط الآتية:  
  *https://www.formulate.group/blog/avoiding-large-company-failure
*https://knowledge-arabia.insead.edu/strategy/why-successful-companies-usually-fail 
7950 مشاهدة
share تأييد
لعديد من الشركات نسمع خسارتها بعد النجاح الهائل التي حققته على مدار السنين للأسباب الآتية: 

  • عدم التكيف للتغيرات الحاصلة.
  • استخدام الأساليب الإدارية القديمة وعدم تطويرها.
  • عدم فتح أبواب الاتصال بين الإدارة والموظفين.
  • عدم المرونة للتغيرات التكنولوجية.
  • عدم القدرة على تطوير القيادة الفعالة عند المدراء وأصحاب القرار.
  • عدم القدرة على قراءة مؤشرات التغيير ومواكبة العصر. 

أكبر مثال:
شركة blockbuster للأفلام التي لم تواكب تغيرات العصر من تكنولوجيا وأساليب ادارة حتى أتت Netflix ونافستها حتى أعلنت blockbuster إفلاسها سنة 2010 واغتنمت الفرصة Netflix, وأصبحت المنافس الأقوى.
5865 مشاهدة
share تأييد