ما سبب الشعور الدائم أن الحياة لا قيمة لها؟

4 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
ميس نبيل طمليه كاتبة في مجال تطوير الذات الذكاء العاطفي في عدة مواقع إلكترونية (٢٠٠٧-حالياً) . 1612642189
  لقد مر علي هذا الشعور من قبل عندما استسلمت لمرض ابن أختي عمر الذي يعاني من ضمور في الدماغ، وخاصة عندما أتى للأردن برفقة والدته واخونه لتلقي العلاج والتأهيل، وقد تركت عملي لمساعدته ومن ثم قرر والده إعادة الأسرة - وعمر معهم طبعاً- لدبي والبحث عن مراكز متخصصة هناك لإكمال رحلة علاجه وتأهيله بعد أن قطع شوطاً لا بأس به هنا في عمان... وقتها شعرت أنه لا قيمة لحياتي دون عمر، وخاصة أن أسرته كانت قد قضت 4 سنوات في دبي بحثاً عن مراكز متخصصة تناسب حالته ولم تتوفق، خفت عليه كثيراً واعتقدت أنه سيضيع وسيحرم من فرصته في تلقي العلاج والتأهيل، كما أنني قد فقدت الأمل الذي كان يملؤني بأن بوسعي مساعدته لتخطي إعاقته والتغلب عليها. فمن جهة كنت حزينة على وضع عمر هذا، ومن جهة أخرى كنت حزينة على وضع أختي وأبنائها الآخرين الذين قد غيروا نمط حياتهم بالكامل عندما قرروا تشتيت الأسرة لتأتي أختي وأبناءها هنا لعمان للبقاء بجانب عمر، بينما بقي زوج أختي في دبي لأن شركته لم تسمح له بالسفر للأردن وإتمام عمله عن بعد... عند عودة عمر إلى دبي أحسست بشعورك هذا فعلياً؛ فأصبحت حياتي بلا قيمة، ولكنني كنت أدعو ليل نهار لكي يعيد الله عمر إلى عمان ليأخذ فرصته في العلاج والتأهيل، فأرسله لي والداه وقلبهما يتقطع لفراقه، من هنا أصبح هدفي في الحياة هو عمر وتأهيله وعلاجه ومساعدته ليعتمد على نفسه قدر المستطاع، فعادت لي الحياة من جديد. 

فإن عشت حياتك بلا هدف فستكون كشخص يمشي في طريق طويلة وهو لا يعلم أين يذهب وما هو هدفه، وبالتالي ستكون احتمالية عودته وعدم رغبته في إكمال الطريق كبيرة جداً مقارنة بذلك الشخص الذي يعرف هدفه ويسير نحوه بخطوات ثابتة وواثقة. 

عليك أيضاً يا صديقي أن تكون واثقاً بنفسك وبقيمتك الذاتية وأنك تستحق الحياة، وأن تحاول تتبع أفكارك السلبية والتحكم بها وعدم السماح لها بأن تتحكم فيك. اقرأ أيضاً هل بإمكانك التحكم في تدفق نوع الأقكار التي تحدث في رأسك؟ 
 
 
كما أن الشخص الوحيد يشعر في كثير من الأحيان بأنه لا قيمة لحياتك؛ فكما يقال "الجنة بلا ناس ما بتنداس"!
 
وقد تعاقب نفسك على خطأ ارتكبته بأن تحرمها الحياة، وقد تهرب من واقعك بأن تصغّر من قيمة حياتك إن واجهتك مشكلات كبيرة في حياتك أو مررت بتحديات معينة كفراق شخص عزيز مثلاً.
 
لذلك عزيزي أنصحك أن تعيد ثقتك بنفسك بأن تكتب نقاط قوتك على ورقة وكذلك الأمور الصغيرة التي يجب أن تشكر الله عليها  والأمور الإيجابية التي حصلت معك مهما كانت صغيرة، كأن تكون قد بدأت صباحك بحبة شوكولاته مع فنجان قهوة واستطعت تناوله "عرواق". جد هدفاً لتعيش لأجله، ومارس هواياتك وتمرينات الاسترخاء لتريح عقلك قليلاً، وراقب أفكارك السلبية واطردها فوراً من رأسك، وتحدث مع نفسك بإيجابية، وكذلك يمكنك أن تتحدث مع شخص موثوق عما يهم بك...
 
في النهاية أود منك أن تتذكر أنك مهما شعرت بأن حياتك لا قيمة لها، فأنت مخطئ لأن الله لم يخلق أي شخص منا بلا هدف وغاية من وجوده على الأرض، فبالنسبة لي فقد اكتشفت أن الله سخرني لابن أختي ويسر جميع الأمور لهذا الغرض، فبدل أن تكون حياتي بلا قيمة أصبحت قيمتها عالية جداً لأنها مسؤولة عن طفل يرى العالم بعيوني ولا ذنب له بما يحصل من حوله.
 
راجع نفسك وحياتك ستجد أن قيمتك غالية فعلاً، وأنك السبب في ابتسامة أحدهم كل يوم كوالدتك مثلاً، أو أن وجودك في الدنيا وفي مؤسستك بالذات أضاف لها الكثير وجعلها تجني الأرباح، وقد لا تلاحظ هذا الآن ولكنك ستجد نفسك يوماً ما سبباً في سعادة أو راحة أو نجاح أحدهم! فلا تستسلم لهذا الشعور وغير منظورك عن الحياة واعلم أنك تستحق الأفضل دائماً.
 
 

 

 



48 مشاهدة
share تأييد
profile image
هاشم التويجر chemist، safety Specialist . 1612613800
"الحياة أمل فمن فقد الأمل فقد الحياة"،
تبدو مقولة أفلاطون هذه مفتاحاً للإجابة عن سؤالك،
و لكن لنرى مالذي يمكن أن يُؤصد باب الأمل المطل على الحياة الخاصة بك،

من المؤسف أن الإنسان يتأثر بالوهم أكثر مما يتعلق بالأمل،
و إذا تعودت بطبعك على أن تحيا بفسحة من الأمل ستتغير ألوان الحياة و تزدهر بعينيك و تشعُر بقيمة كبيرة لوجودك فيها،

يقوم الوهم بتكبير صغائر الأمور حتى تبدو بمثابة جبلاً يعرقل سهولة الحياة و بساطتها،
 
قد يكون الأمر صعباً في البداية لكن تستطيع أن تجعل حياتك ذات قيمة من خلال هذه النصائح : 

  • الإهتمام بنفسك و شخصيتك.
  • التطوع و مساعدة الآخرين.
  • إحاطة نفسك بالإيجابية سواء من الأشخاص أو ممن تتابعهم في وسائل التواصل الإجتماعي . 
  • الإعتزاز بنفسك و تقديرها و مكافئتها بعد كل نجاح حتى لو كان بسيطاً.
  •  قراءة كتب تنمي روح الحياة لديك و تدلك على طريق السعادة الحقيقية. 
  •  تذكير نفسك بأن لك حياة واحدة و يجب أن تعيشها بكل ما أوتيت من أمل. 
     معرفة الغاية من وجودك و سبل تحقيق هذه الغاية. 
  •  العمل و لو تطوعاً ستشعر بعد العمل بقيمة حياتك. 

"يقع مكانك اليوم حيثما أحضرتك أفكار الأمس، وسوف تكون غداً حيثما تأخذك أفكار اليوم "

و خير ما أنصحك به هو أن تفكر بإيجابية و مرّن عقلك على أن يكون إيجابياً يدفعك للشعور بذاتك و بقيمتك،
إذا تمكنت من ذلك فقد تمكنت من إجبار عقلك على التفكير بأن السلبية مؤقتة و الإستمرار و الإعتقاد بها لن يوصلك إلى أي مكان و هذا هو السبب الحقيقي لعدم شعورك بقيمة الحياة،

فالحياة ليست كلها سعادة بالطبع قد يشوبها أياماً حزينة تطفئ روح الحياة بك لكن الخروج من هذه الأيام ضروري لاستمرارية حياتك

عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك، عش بالإيمان، عش بالأمل، عش بالحب، عش بالكفاح، وقدّر قيمة الحياة

و الآن بعد كل هذه النصائح القيمة لك و التي لن تجدها كافية إلا إذا علمت حقاً ما هي الأسباب التي قد تؤدي إلى فقدان رغبتك بالحياة أو فقدان قيمة الحياة بالنسبة لك، 

 و هذه عشرة من الأسباب تمعن بها و باشر بإعادة التوازن لحياتك :

  1. أنك تفقد الروابط بينك و بين روحك و قلبك و عقلك، تصالح مع نفسك و اجعل قلبك و عقلك في خدمتك و خدمة حياتك أما الروح فغذائها الذي يعيد لها التوازن هو تواصلها مع الله مباشرة من خلال العبادات التي تسمو بالروح لتسمو بك الحياة. 
  2. أنك تعيش حياتك بناءاً على رغبات الآخرين أو اعتقاداتهم التي تجعلك حبيس نفسك، فكك هذه القيود و عش حياتك أنت لا حياة الآخرين. 
  3. أنك تجعل من رأيك في هذه الحياة شيئاً ثانوياً و أن أراء الآخرين هي الشيء الأساسي الثابت و الوحيد.  
  4. أنك تشعر بشكل دائم بأن هنالك مخاوف تعيقك، اعرف خوفك و واجعله لعبة عليك أن تختتمها بكل شجاعة لترى الحياة بعدها كما تحب و ترضى.
  5.  أنك تشعر بشكل دائم بأن لديك الكثير من الأمور السلبية ما يجعلك دائم الشعور بفقدان قيمة الحياة، انفض الغبار عن إيجابيات شخصيتك الكثيرة جداً و حفزها و اجعلها تشرق من جديد لأنها تستحق الحياة.
  6.  تأكد أن البيئة المحيطة بك ليست سامة و تخلص من كل شخص سلبي محيط بك و تعرف على أناس لديهم من الإيجابية الكافية ما لديهم داعمين و محفزين لك. 
  7. تأكد أن عقلك لا يقودك إلى السلبية الدائمة، فكر في أمور تجعلك سعيداً و تأكد أن الحزن ساعة و تنقضي و يمكنك بعدها متابعة سعادتك كما يجب، اقرأ و تمرن على تدريب عقلك على الإيجابية 
  8. تأكد بأن لديك أحلاماً و خيالاً واسعاً و أطلق لهما العنان و اجعل نهاية سعيدة لكل حلم فكرت به و ابتعد عن المنطقية السلبية 
  9. تأكد بأنك لست عالقاً بالماضي، عش يومك و خطط لمستقبلك الماضي قد أصبح ماضياً 
  10. تأكد بأنك لست غارق بالتفاصيل و الرغبة بالتحكم في كل تفصيل صغير دع الأمور تجري بسلاسة و خطط لنجاحك و تحكم بسعادتك فهذا يكفي لتشعر بقيمة الحياة الخاصة بك. 

49 مشاهدة
share تأييد
لأن الله يخبئ شيء لك لكن يمتحن قوة صبرك لذلك اصبر  الحياة مازالت أمامك 
35 مشاهدة
share تأييد
لانها حقيقة لا قيمة لها لاننا خلقنا لنزهد فيها لا 
46 مشاهدة
share تأييد