ما أشهر الأحاديث التي روتها أسماء بنت يزيد رضي الله عنها؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
 م الله الرحمن الرحيم 

هي أسماء بنت يزيد الأنصارية وهي ابنة عمة معاذ بن جبل،  وكانت مشهورة بحرصها على معرفة دقائق الأمور وكانت من أكثر النساء سؤالا للنبي صلى الله عليه وسلم وكانت النساء يطلبن منها سؤال البي عليه السلام عن أمور الدين وأحكامه وعرفت بخطيبة النساء لكثرة دفاعها عن حقوق النساء. 

 وفي ذلك قصة صحيحة رويت عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ: " بَيْنَا نَحْنُ قُعُودٌ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ أَتَتْهُ امْرَأَةٌ ، فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَا وَافِدَةُ النِّسَاءِ إِلَيْك ، يَا رَسُولَ اللَّهِ: رَبُّ الرِّجَالِ وَرَبُّ النِّسَاءِ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ، وَآدَمُ أَبُو الرِّجَالِ وَأَبُو النِّسَاءِ ، وَحَوَّاء أُمُّ الرِّجَالِ وَأُمُّ النِّسَاءِ ، وَبَعَثَكَ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ ، فَالرِّجَالُ إِذَا خَرَجُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَقُتِلُوا فَهُمْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ، وَإِذَا خَرَجُوا فَلَهُمْ مِنَ الْأَجْرِ مَا قَدْ عَلِمْتَ، وَنَحْنُ نَخْدُمُهُمْ وَنحْبِسُ أَنْفُسَنَا عَلَيْهِمْ ، فَمَاذَا لَنَا مِنَ الْأَجْرِ؟ فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَقْرِئِي النِّسَاءَ مِنِّي السَّلَامَ وَقُولِي لَهُنَّ: إِنَّ طَاعَةَ الزَّوْجِ تَعْدِلُ مَا هُنَالِكَ ، وَقَلِيلٌ مِنْكُنَّ تَفْعَله).

 روت عدد من الأحاديث وروى عنها عدد من التابعين، ومن هذه الأحاديث : 

1)   أنها روت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إني لست أصافح النساء". 2)   وعن أسماء بنت يزيد أن النبي قال: "ألا أخبركم بخياركم؟"، قالوا: بلى يا رسول الله, قال: "الذين إذا رأوا ذكروا الله تعالى"، ثم قال: "ألا أخبركم بشراركم؟ المشاءون بالنميمة, المفسدون بين الأحبة, الباغون للبرآء العنت". 3)   وعنها أن رسول الله قال: "من بنى لله مسجدًا فإن الله يبني له بيتًا أوسع منه في الجنة". 4)   وعن أسماء بنت يزيد بن السكن الأنصارية رضي الله عنها قال: لما مات سعد بن معاذ صاحت أمه, فقال لها رسول الله : "ألا يرقأ دمعك ويذهب حزنك, فإن ابنك أول من ضحك الله إليه واهتز له العرش". 5)   وعن أسماء بنت يزيد قالت: دعي رسول الله إلى جنازة رجل من الأنصار, فلما وضع السرير تقدم نبي الله ليصلي عليه ثم التفت فقال: "على صاحبكم دين؟", قالوا: نعم يا رسول الله, ديناران. قال: "صلوا على صاحبكم". فقال أبو قتادة: أنا بدينه يا نبي الله, فصلى عليه. 6)   وعن أسماء بنت يزيد عن النبي قال: "العقيقة حق على الغلام شاتان مكافأتان, وعن الجارية شاة". 7)   وعن أسماء بنت يزيد أنها كانت عند رسول الله والرجال والنساء قعود عنده فقال: "لعل رجلاً يقول ما يفعل بأهله, ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها", فأزم القوم فقلت: أي والله يا رسول الله, إنهم ليفعلون وإنهن ليفعلن. قال: "فلا تفعلوا, فإنما مثل ذلك مثل شيطان لقي شيطانة فغشيها والناس ينظرون" 8)   روت عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (إياكنَّ وكفرانَ المُنَعَّمِينَ، إيّاكنّ وكفرانَ المُنَعَّمِينَ قالت إحداهنَّ: نعوذُ باللهِ يا نبيَّ اللهِ من كفرانِ نِعَمِ اللهِ، قال: بلى إنَّ إحداكنَّ تطولُ أيمتُهَا ثمّ تغضبُ الغضبةَ فتقول: واللهِ ما رأيتُ منه ساعةً خيراً قطّ، وذلك كفرانُ نِعَمِ اللهِ، وذلك كفرانُ المُنَعَّمِينَ إياكنَّ وكفرانَ المُنعَّمِينَ لعلَّ إحداكنَّ تطولُ أيمتُها من أبويها، ثمّ يرزقُها اللهُ زوجَها ويرزقُها منه ولداً، فتغضبُ الغضبةَ فتكفرُ، فتقول: ما رأيتُ منك خيرًا قطُّ 9)   روت عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (توفِّيَ ودرعُهُ مرْهونةٌ عندَ يَهوديٍّ بطعامٍ)
 
 
38 مشاهدة
share تأييد