كيف يمكنني أن أعيش حياتي باستمتاع؟

5 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
قيراط عثمان دبلوم عالي في بيولوجيا (٢٠٠٦-٢٠١١)
1620032969

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه والسلام على من اتبع الهدى والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين وبعد: اعلم أخي القارئ، أختي القارئة بأن الحياة الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة وأننا سنسأل في يوم من الأيام عن كل كبيرة وصغيرة وأن سعادة الإنسان متوقفة على مدى تمسكنا بالكتاب والسنة النبوية الشريفة.

الله تعالى أعلم من العبد بنفسه سعادته، شقاؤه، فرحه، قرحه كل شيء عنا محفوظ في كتابه العزيز، قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم: (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكى و نحشره يوم القيامة أعمى قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى)
سر السعادة في الدنيا والآخرة ذكر الله سبحانه وتعالى وكثرة الاستغفار والدعاء والتسبيح وقراءة القرآن الكريم والتقرب إلى الله بالصدقات وأعمال الخير والزكاة والصوم وأكل الحلال، يخبرنا الله تعالى في هذه الآية أن الأعراض عن ذكر الله يجعل الإنسان يعيش حياة تعيسة حياة الخسران، فلن تستمتع بهذه الحياة إلا وأنت في طريقك إلى الله سبحانه وتعالى، طريق الهدى والتقى والرشاد.

الاستمتاع بالحياة لا يكون إلا وأنت: في أقصى درجات التعبد والتقرب إلى الله عز وجل لا يكون إلا وأنت مطيع لوالديك، إلا وأنت مخلص في عملك، إلا وأنت محترم لأهلك وجيرانك واقربائك، الاستمتاع بالحياة لا يشعر به إلا من أتى الله بقلب سليم وبعدها يتوضع كل مرغوب في مكانه راغما عن نفسه. 


183 مشاهدة
share تأييد
profile image
بتول المصري آداب اللغة الانجليزية
1620498446
 إن كنت لا تدري عن المعنى الحقيقي للفرح؛ فالـ فرح هو مستوى ما فوق السعادة. إنه إشباع على رأس السعادة، انتصار فوق السعادة، ابتهاج فوق السعادة. تشعر بالسعادة عندما تشاهد فيلمًا مضحكًا. الفرح هو ما تشعر به عندما تعيش الحياة بأقصى إمكاناتك وتحقق أحلامك. إذا لم تكن قد فعلت ذلك بعد، فعليك قراءة هذه الإجابة بتمعن، وأن تعتبرها كأنها رسالة "العثور على الفرح". اليوم، سنركز على عيش سعادتك.

بناء حياة مليئة بالبهجة
الخطوة الأولى لتعيش فرحتك هي بناء حياة تدعم أحلامك. أنت بحاجة إلى الهندسة المعمارية المميزة التي بنيت عليها حياتك لتكون متزامنة مع قيمك ورغباتك. لكي تزدهر، يجب أن يكون أساس أحلامك قويًا.

إذن، ما الذي يتكون منه هيكل حياتك؟ من أفكارك إلى اختياراتك إلى أفعالك، فإن بنية حياتك هي كل ما تُبنى عليه حياتك. إنه يشمل كل شيء عنك: عقلك وتجارب الطفولة وعلم الوراثة وأنماط السلوك والروتين والعادات. يتضمن علاقاتك - أو عدم وجودها - وقدرة هذه العلاقات على رعايتك ودعمك. أخيرًا، هذا هو مقدار ما كنت تعيشه في الماضي مقابل الحاضر بشكل كامل.

من الأماكن الجيدة للبدء عند محاولة بناء حياة يمكن أن تدعم أحلامك أن تنظر إلى القرارات الصغيرة التي تبدو غير مهمة التي تتخذها طوال يومك. قد لا تختار بعناية بين دقيق الشوفان الصحي أو الخبز المحمص الفرنسي مع أحد أنواع اللحم الشهية المميزة، ولكن نتيجة قرار الإفطار هذا يمكن أن تؤثر على مقدار ما تنجزه في ذلك اليوم.

ليوم واحد، احتفظ بسجل للاختيارات التي تتخذها وما إذا كان هذا الاختيار يجعل هيكلك يشعر بأنه أقوى أو أضعف أو لم يغيره. على سبيل المثال، "لقد أكلت الخبز الفرنسي على الإفطار" جعل بناء السعادة المميز الخاص بك تشعر بالضعف لأنك تعرضت لانهيار السكر في منتصف النهار، ولكن "مشيت لمدة 10 دقائق مع كلبي بعد الغداء" جعل مؤسستك تشعر بأنها أقوى لأنها أعطتك طاقة تعزيز. في نهاية اليوم، ألق نظرة على نتائجك وقم بإجراء تعديلات طفيفة لليوم التالي. ثم حاول التمرين مرة أخرى. بمرور الوقت، يجب أن تبدأ في بناء حياة أكثر ملاءمة لتحمل أحلامك.

تقييم فرحتك
الآن بعد أن بدأت في بناء حياة يمكن أن تدعم فرحتك، حان الوقت لتقييم مصدر فرحتك وأين تغيب. بهذه الطريقة، يمكنك قضاء المزيد من الوقت في القيام بالأنشطة التي تجلب لك أكبر قدر من السعادة والتخلص التدريجي من الأنشطة التي تجلب لك القليل منها.

خذ ورقة فارغة وقم بسرد الأنشطة التي تمثل كيف تقضي وقتك أسفل جانب الصفحة، ثم اكتب الأرقام من 1 إلى 10 في الجزء العلوي. قم الآن بتقييم مستوى سعادتك لكل نشاط، حيث يمثل 1 أدنى مستوى و 10 أعلى مستوى. على سبيل المثال، يمكنك تقييم "الرد على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالعمل" 3 في قدرته على إسعادك و "الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية" يحصل على 5، لكنك تعطي "العناية بحديقتي" 8 و "إضافة وصفات إلى مدونة الطعام الخاصة بي " 9.

إن الوعي بمستويات الفرح الحالية لديك، والاعتراف بأن لديك القدرة على تغيير الطريقة التي تقضي بها وقتك، يمكن أن يساعدك في خلق حياة تحبها. قد لا تتمكن من تجنب كل نشاط لا يصنف 7 أو أعلى على مقياس الفرح، ولكن يمكنك إنشاء توازن أفضل. أثناء استكشافك لأنشطة جديدة، يمكنك إضافتها إلى الرسم البياني الخاص بك وتقييمها. إذا كان هناك شيء لا يمنحك السعادة التي كنت تعتقد أنه قد يقدمها لك، فـفكر في القيام بذلك في مكان مختلف أو مع أشخاص مختلفين، على سبيل المثال، قبل شطبها من القائمة.

التغلب على المقاومة الداخلية
أنا أضمن أن المقاومة الداخلية سترفع رأسها القبيح في مرحلة ما أو حتى عدة نقاط على طول الطريق لتحقيق أحلامك. يتمتع البشر بنظام البقاء على قيد الحياة القائم على الخوف. ما أن تصوغ رؤيتك الحقيقية حتى يبدأ عقلك العقلاني في التشكيك في صلاحيتها، وسلطتك وقدرتك على متابعتها، ومدى توافر الفرص للمضي قدمًا - حتى قبل أن تبدأ. لتعيش فرحتك، عليك أن تفهم وتتوقع حدوث ذلك.

عندما تبدأ المخاوف والمبررات، استمع إليها، واشكرهم على محاولتهم الحفاظ على سلامتك، ثم ضعهم جانبًا وأعد انتباهك إلى ما تحب. قد يكون اختيار رغبة قلبك الحقيقية للتغلب على مخاوفك وانعدام الأمن تحديًا حتى يوم احتضارك. معززًا لحظة بلحظة، يومًا بعد يوم، إنه الخيار الأكثر أهمية الذي ستتخذه على الإطلاق.

بمجرد اكتشاف ما يجلب لك السعادة، عليك تحويل تلك المعرفة إلى خطة يمكنك تنفيذها. بعد كل شيء، الحلم ليس حقيقيًا حتى تعيشه. قد يكون الحلم أكثر أمانًا من القيام به، لكنه ليس مرضيًا تقريبًا. العمل هو ما يجعل الأحلام حقيقة. في حين أن هذا لا يعني أن كل أحلامك ستتحقق، فهذا يعني أنك تفعل شيئًا نشطًا للتحرك في هذا الاتجاه. لتعيش حياة مليئة بالمرح، يجب أن تعيش أحلامك بنشاط.


180 مشاهدة
share تأييد
profile image
1621463500
ببساطة توقف عن التفكير بأنه عليك أن تعيش حياتك باستمتاع أو أنك حتى تستطيع أن تعيش حياتك باستمتاع ،لأنك في نهاية المطاف تعرض نفسك لأكبر خيبة أمل ، عليك تقبل فكرة أن الاستمتاع المطلق أي أن تعيش حياتك بسعادة وفرح وتسلية وما إلى ذلك هي فكرة ليست واقعية بتاتا ، عليك أن تتصالح مع الحزن مع الغضب أو أن توازن بين مشاعرك وتتوقف عن التفكير بشيء مثل "أنا لست سعيدا، شيئا ما بالتأكيد ليس صحيحا" لا أنت بخير، السعادة هي لحظات عابرة تتذكرها والحزن هي لحظات عابرة تتذكرها ولا بأس بذلك، لا تفكر بتلك الطريقة بتغيير حياتك، تقبل فقط فكرة أن الحياة ليست مصنع لتحقيق الأمنيات. 

149 مشاهدة
share تأييد
profile image
سميه م شوكت electrical engineering
1624095515
الرضا والراحة والسعادة ثلاثية مربوطة بحبل وتين
 
  • الرضا مرتبه أولية في السلسلة لدى النفس البشرية //تستوجب أن [لا يوجد وخزات في نفسك من شيء]. 
  • يأتي العنصر الثاني في السلسلة (الراحة)،  ويستوجب استحضارها على أنك [مرتاح لكن لم يتبلور عندك مفهوم اللذة بعد]. 
  • ويأتي العنصر الثالث في السلسلة (السعادة)، يستوجب استحضارها على أن [هناءة العالم كله ملك يديك]. 
الموضوع تتسلسلي بحت لكي تصل لجواب لسؤالك: 1_ ارض 
  •  تلقائي ستنعم براحة وطمأنينة. 
  •  تدريجياً سيتحول الأمر للذة واستمتاع وسعادة.
128 مشاهدة
share تأييد
حياتنا لا تحتاج لشيء كبير لكي نستمتع بها.. لذا البساطة هي أجمل ما في الحياة..بالبساطة صدقني أن تكون بسيطاً سهلاً بعيداً عن التعقيدات
43 مشاهدة
share تأييد