هل أنتم سعيدون بالحياة؟

19 إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
ميس نبيل طمليه كاتبة في مجال تطوير الذات الذكاء العاطفي
1614836085
يبدو لي من سؤالك عزيزي بأنك لست سعيدًا في حياتك، وتود من المجيبين أن يوافقوك الرأي؛ لتشعر ببعض الأنس والطمأنينة بأنك لست وحدك. سأريحك وأقول لك إن معظم البشر لا يشعرون بالسعادة، ليس لأن حياتنا صعبة، بل لأن من طبعنا أن نطلب المزيد من كل شيء؛ فإن حصلنا على الجمال، نطلب المزيد ونحن غير راضين بما لدينا، وقد نلجأ لعمليات التجميل أو وضع كثير من مستحضرات الجمال، وإن كان لدينا المال نطمع أكثر، ونسعى لكسب المزيد، وإن اعتقد شخص بأنه سيكون أسعد إنسان في العالم لو قبلت فتاة أحلامه الارتباط به، فستراه عندما يتزوجها يبدأ بطلب أمور أخرى كالأطفال أو المنصب الوظيفي، أو قد ينظر أحيانًا لامرأة أخرى. هكذا نحن البشر نفني عمرنا في البحث عن السعادة وأسبابها، ولا نستشعر النعم التي نكون فيها إلا بعد زوالها، وما يحدث معنا اليوم بسبب تداعيات جائحة كورونا لهو دليل على كلامي هذا، فكم كنا في نعمة عندما كنا نذهب أينما نريد من دون خوف وقلق، وعندما كنا نحتضن أحبابنا بدفء، ونتعلم في مدارسنا، ونستنشق الهواء الطلق من دون أن نخنق أنفسنا بالكمامات.

لكن الحكماء قالوا لنا أن نتوقف عن رحلة البحث هذه، وأن نعرف أن السعادة تكمن في الرضا، والرضا فقط، والدليل على كلامي هذا أنك لو نظرت إلى وجوه بعض الناس البسطاء أو الذين يعانون من ظروف صعبة سواء أكانت ظروفًا مادية أو يعيشون في بلد فيها حروب، أو أنهم فقدوا عزيزًا، تجدها وجوهًامرتاحة وبشوشة ومبتسمة دائمًا؛ ليشعرك الواحد منهم بأنه أسعد شخص في العالم.

أعرف رجلًا مسنًا، يبيع الصحف على إشارات "البشيتي" في خلدا، ينطبق عليه ما قلت تمامًا، فعلى الرغم من ظروفه الصعبة ووقفته على الإشارة صيف شتاء، إلا أنه يقف معتدل القامة بشوش الوجه. منذ 5 سنوات تقريبًا، وأنا أحب أن أمرَّ من هناك؛ لأصبِّح عليه وأتحدث معه قليلًا ، فقد تعرفت إليه وأصبح يعرفني ويعرف أين أعمل، ويدعو لي بالتوفيق دائمًا، ولابن أختي بالشفاء.
مرة رأيته وأنا شديدة الحزن فطلب رقم هاتفي وكلمني ودعاني لأن أصبر على ظروفي وشحنني بالطمأنينة والإيجابية.
أدعوك أن توقفه وتتحدث معه وتشتري منه الجريدة كلما مررت من هناك؛ لتمتلئ بالطاقة الإيجابية ولتعرف ماذا أعني تمامًا.

إن أردت إجابتي على سؤالك هذا فلن أكذب عليك، فأنا لا أشعر بالسعادة فعليًا؛ ولكنني لا أشعر بالتعاسة على الأقل، ولن أسمح لنفسي أو لظروفي أن توصلني لهذا الحد، وأحاول دائمًا أن أرضى وأتأقلم مع ظروفي هذه،وأن أخلق أمورًا تفرحني أو تريحني على الأقل، وتبعد انتباهي عن هذه الظروف.

كيف أفعل ذلك؟
- تعلمت مؤخرًا طريقة التنفس الصحيح، وأصبحت أمارسه بانتظام، لذا كلما أحسستَ بالضيق، استنشقِ الهواء من أنفك ببطء مدة 5 ثوانٍ، واحبسه لثانيتين ثم أخرجه من فمك في  7 ثوانٍ وكأنك تطفئ شمعة.

- حافظ على صحتك الجسدية لتستطيع الصمود، وإيجاد الحلول لمشكلاتك، وحتى لا تشعر بآلام جسدية تزيد الطين بلة؛ فاتبع نمط حياة صحي؛ بممارسة التمرينات الرياضية والهوايات، وتناول الأطعمة الصحية، وحافظ على النوم الصحي والاستيقاظ المبكر والتعرض لأشعة الشمس.

- حافظ على صحتك النفسية بممارسة هواياتك والضحك، وإحاطة نفسك بالأشخاص الإيجابيين، وممارسة أعمالك وواجباتك في العمل أو على صعيد الأسرة على أكمل وجه.

- اشكر الله دائمًا على نعمه الصغيرة والكبيرة، وقد يفيدك أن تكتب قائمة بالنعم التي تشعر بها.

- قدِّر ما عندك من نقاط قوة عن طريق كتابتها وتذكُّرها وتطويرها، ونقاط ضعفك كذلك  للتخلص منها.

- اقضِ على وقت الفراغ الذي يجعلك تجتر اللحظات السيئة في حياتك، وتبالغ في ردود أفعالك نحوها.

- تذكر أن السعادة قرار، وهذا القرار بيدك وحدك، فلو كانت الظروف هي التي تصنع السعادة أو التعاسة، لوجدت جميع الناس الذين يمرون بالظرف الصعب نفسه تعيسين، ولوجدت جميع الناس الذين تكون ظروفهم جيدة سعيدين.

- تذكر دائمًا قاعدة 10/90 التي مفادها أن 10% فقط من الأمور التي تحصل معنا في الحياة هي أمور لا إرادية تحدث على الرغم منا، ولكن ردود أفعالنا عليها تشكل ما نسبته حوالي 90%... فاضمن الـ 90% بالسيطرة على نفسك وعلى ردود أفعالك تجاه الأمور، ولا تكبّرها.

وأنصحك بقراءة إجابتي عن هذا السؤال من هنا لتتعرف إلى هذه القاعدة وكيفية تطبيقها في الحياة ...  ما هي أكثر حقيقة نفسيّة يجهلها النّاس؟

أنصحك أيضًا بالعودة للطفولة قليلًا بالاستماع لأغنية عروب صبح "كبّرها بتكبر وصغّرها بتصغر"
الرابط
 





110 مشاهدة
share تأييد
profile image
1617547473
أريد أن أقول لك شيئا أن الحياة ناقصة ولن تكتمل إلا بتعلقك في الله وعبادتك 
وبالنسبة لسؤالك فالإجابة عنه هي أن هناك منا السعيد وهناك منا التعيس 
وأقصد بالسعيد ليس أن الحياة قد كملت له لا لم أقل هذا الكلام ولكنني كنت أعني أنه رضي بما كتب الله له فسعد بالرضا 
والتعيس لم أقصد بأن الحياة كملت له لا بل لأن الله أعطاه كل شيء أو أحسن من غيره ولكن لم يرض 

وفي كلا الحالتين أنت لن تستطيع أن تشعر بالسعادة إلا بالرضا والحمد على ما قسمه الله لك 
وبالنسبة إلى كلامي ستقول أن أرضى بالقليل أو بالشيء القليل الذي كتبه الله لي لا، 
أقول لك أن ترضى وتسعى جاهدا إلى أن تحسن من نفسك إلى الأفضل وأنت تتعب على نفسك لتصل إلى الرضا فكم منا لديه المال والجاه والمنصب ولكنه غير راضي أو حتى لديه نقص وأصدق بأن الإجابة هي الطمع وعدم الرضا، ففي هذا العالم انتشرت قلة القناعة وأعمي الناس بالجشع وحب المزيد. 

وأريد أن أعمم على شيء هو أنك بيدك أن تصنع سعادتك وسعادة من حولك وبيدك أن تعس نفسك وتصبح تعيسا على من حولك. 
إن اشتدت بك الأزمات ولم تعد قادرا على السيطرة على الأمور فتواصل مع الله وصلي وأقرأ القرآن لعل بذلك تفك البلاء أو تحل الأزمة، فكم من شخص فينا ينسى ذكر الله أو حتى الصلاة ويتخبط في ظروفه ويصطدم في مشاكله ناسيا أن الحل بيد الله ولو تقرب إلى الله لأزال عنه كل شيء يهمه أو يتعب باله أو يعكر عليه صفو راحته. 

آخر شيء أريد أن أقوله لك أنه من سؤالك يبدو أن شيئا ما لم تحصل عليه لذلك أنصحك بأن تطلبه من الله فهو سيحقق لك كل شيء مستحيل، أرجو الله وأطلب منه أن يغير حالك إلى الأفضل فهو رب المستحيلات وهو القادر على كل شيء 
68 مشاهدة
share تأييد
profile image
Omi Belguendouz اللغة الفرنسية / متمرّس
1615207270
عن نفسي،،انا سعيدة في الحياة وسعيدة بالحياة اذا كان المراد بوجود الحياة ،،،
لاننا يجب ان نكون سعداء وممتنين ،،، والسعادة هي الاصل في الشيء والنكد والتعب والحزن طوارئ ،نحن نسعى لمحوها من معاجمنا،،،

ثم ان لم نجعل انفسنا سعداء او نتضاهر بالسعادة فما ذا نفعل ،،،اذا نترك المجال لخيالات  الالم والنكد والتعب والدمار تستحوذ علينا. ،،،فتذهب ريحنا ،،،، وليس هذا بحل،،،،

  ثم الا ترى نفسك واحدا منا ؟ كلنا من طينة واحدة  ،، كن جميلا ترى الوجود جميلا. ،،،وتفاءل خيرا تجده،،،،،
108 مشاهدة
share تأييد
profile image
1616933776
سؤالك و كأنك تبحث عن السعادة. اتعبني هذا السؤال حتى وجدت الاجابة لان كل واحد منا يريد ان يعيش سعيدا يعني حياة هادئة و مريحة هذا من باب المستحيل اصل الحياة جهاد لنيل الدارين الدار الفانية و الدار الدائمة.  لكن البعد عن السعادة. المشكل فينا.  اعطينا لهذه الدنيا قيمة فوق قيمتها و بدأنا نجري من ورائها و هي متلبسة بالشيطان اللعين أعوذ بالله من الشيطان الرجيم و بالنفس الامارة بالسوء و دائما تريد المزيد و نحن نلبي حتى ولو ارغمنا انفسنا اذن من اين تأتي هذه السعادة. ابعدنا عن حقيقة وجودنا العبادة و الانس بوجود خالقنا و كل مرة نسأله يا الله هل انت راضي عنا؟؟؟؟؟و كل مرة يزيد الشوق للخالق و نصلي ركعتين لوجهه جلا و علا و نجلس بين يديه التي لا مثيلة لها و نبوح له كل ما بداخلنا و نتدلل هذا ربنا كريم و عظيم و حنان يا سبحان الله عندئذ سنملك السعادة بمعناها الحقيقي و يتنور الوجه و يتوسع الصدر و تغمرك السعادة اذن وجودها سهل لكن المشكلة فينا ابعدنا عن الطريق الصحيح الذي يوصلنا اليها.   اللهم نور طريقنا و سدد خطانا و ابعد عنا الفتن حتى ندرك معنى لوجودنا و تسكن السعادة قلوبنا آمين يا رب العالمين

77 مشاهدة
share تأييد
profile image
محمد ابداح هندسة برمجيات
1617694855
ربما الإجابة هنا صعبة لان السعادة من شخص لآخر مختلفة وحتى ربما السائل نفسه له تحليله الخاص به للسعاده

أرى أن الاجابه هنا تحتاج إلى تحليل هرمونات السعادة علميا ومنعكساتها واقعيا وصحيا
وسلوكيا ونمطيا و و و... على الأشخاص كل على حده

فالسعادة ليست لباس كما يظنه الكثير يشترى ويبحث عنه إنما هي روحيه محضه وشمعه نورانيه منها تسقط رؤيتنا على الواقع وتجمله وان بدى تعيسا

فكم من سجين في سجون الظالمين اوصل نفسه إلى مرحله من السعاده رغم ظروف معتقله
وكم من ثري في قصور الملايين اوصل نفسه إلى مرحله من التعاسه رغم ظروف رفاهيته


سألت يوما احد المغنين! اين تجد السعادة؟ 

فقال انه يجدها في العبادة! 
ولم يجدها يوما أمام الجمهور وكل بصوته مبهور!! 

اذن... ندعو الله جل في علاه ان يأخذ بارواحنا وحيواتنا نحو السعاده
اللهم امين
63 مشاهدة
share تأييد
profile image
1617406032
القصة ليست قصة أننا سعيدون بالحياة ما فائدة تذمرنا وقولنا بأن الحياة كذا وكذا `فلقد دفعنا ثمن التذكرة` من جهة أخرى غير سلبية لنفكر للأمر من زاوية أخرى الله سبحاني أليس هو أحن من ولدتنا علينا أليس هو يكتب علينا ما هو خير لنا إذن لماذا يخلق لنا الحياة إذا كانت من دون فائدة أو أنها سوف تضرنا الله لم يخلق شيء أو يفعل شيء عبثا من دون حكمه أو معزى أو حتى غاية لذلك لنثق بربنا وان نتكل عليه فهذه الحياة رحله ونحن سوف نغادر جميعا من دون استثناء اليوم غيرنا وغدا علينا لذلك لنعمل بما يرضي الله لأن الدنيا ما هي إلا رحله وخيط قصير له نهاية ما وأن نعيد ونذكر أنفسنا أنه لم يكتب الله لنا شيء ليس بصالحنا 
69 مشاهدة
share تأييد
profile image
فاطمة العبدلاوي طالبة علم اجتماع
1615635402
بالنسبة لي السعادة شي نسبي وغير مطلق فلكل شخص تعريفه الخاص بالسعادة فهناك من يربطها بالمال وهناك من يربطها بالصحة والابناء لكن يمكن للسعادة ان تتجسد في ابسط الاشياء كالعلاقتك مع الله او مع الاصدقاء او ببساطة في ابتسامة شخص في الشارع لك باختصار السعادة توجد طوال الوقت حولنا  يجب علينا فقط ان نلاحظها لننعم بها 
100 مشاهدة
share تأييد
profile image
ايلول استاذة تربية
1616622781
اين السعادة في الحياة اذ اننا نولد بكائنا ونموت بالبكاء علينا اين السعادة لو كانت الحياة سعيدة لن نخلق او انت لم تطرح سؤالك هذا الحياة عبارة عن كومة من الهم والحزن والمصائب والابتلاءات اعتذر عن هذا الكلام لكن هذه هي الحياة خلقنا للهم للاحزان للمصائب لقول الله تعالى في سورة البلد لقد خلقنا الانسان في كبد  مع الاسف 
82 مشاهدة
share تأييد
نعم فلا شيء اجمل من القناعة و الرضاء بما قسمه الله لي
54 مشاهدة
share تأييد
profile image
1615727858
التواضع و البساطة يصنعان السعادة 
 
98 مشاهدة
share تأييد