من وجهة نظرك، ما هو التعليم الحقيقي؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
أريج عالية

educational consultant في freelance (٢٠١٨-حالياً)
1607727633
       لم لا نرجع للوراء سنوات عدة، ونتذكر كيف كان التعليم في صغرنا؟ في رحلتي تلك، مررت ببعض الصعاب، فقد كان التعليم يعتمد على حشو المعلومات، وتكرارها بلا كللٍ أو ملل. مع ثقلٍ في أداء الواجبات التي لا معنى لها لعدم تدقيق صحتها. كما أن بعض المعلمات اتخذن طريق القمع والتهديد لسحق شخصياتنا نحن الطالبات، وفرض سلطتهن بطريقة أدت إلى ضعف شخصيات البعض منا، وتمرد البعض الآخر، أما أنا فقد كنت حملًا وديعًا يفرغ طاقاته في المنزل، بالقراءة والكتابة والتحدث مع الذات. 

    كانت الاستفادة مما تعلمنا قليلة جدًا، مع وجود مناهج شبه عقيمة، وغياب لدورنا كطلبة، وإقصاء النشاطات اللامنهجية باقتصارها على الرياضة والفن والكشافة وبعض الأنشطة الخاصة باللغة العربية وكانت لفئةٍ دون أخرى.

       بدء التعليم الحقيقي لدي عندما وجهني والدي للقراءة والمطالعة. فقد كانت مكتبة المنزل تعُّج بالكتب الثقافية والسياسية والأدبية والدينية، فقرأت للعظماء أمثال: خالد محمد خالد، العقاد، طه حسين، ابن هشام، سيد قطب، عبدالرحمن منيف، مصطفى محمود، وغيرهم الكثير. وعندما تلقيت التعليم الجامعي، أقدم بعض الأساتذة الجامعيين على ليّ عنق التعليم التقليدي، وتصدير التفكير الناقد وحل المشكلات، مما أدى لمحاربتهم من قبل بعضنا، لاعتيادنا على الروتين والتكرار وحتى قتال التجديد. وقد كنت من الطلبة المحظوظين لأنّ دراستي علمية عملية، فكان التغيير في طريقة طرحها أسهل من التخصصات الأخرى.

     بدأت نقطة الانعطاف تظهر عند بدئي العمل كمعلمة تلقت جرعاتٍ من التعليم المبرمج التقليدي، ووجدت حال الطلبة قد اختلف قليلًا عما سبق فقررت أن أغير تلك العقليات الثابتة التي تتمنع عن كل ما هو جديد. فجربت طرق واستراتيجياتٍ حديثة في التعليم من خلال ترك مساحة جيدة للطلبة ليعبروا عن رأيهم، ويصنَعوا أفكارهم بناءً على ما تعلموه، ويقولبوا تعلمهم بالطريقة التي يجدونها مناسبة. فوضعت بين أيديهم الألوان والمقصات والأوراق الملونة والجرائد والمجلات، ودفعتهم للعمل الجماعي لتشكيل آرائهم ثم عرضها. وكلفتهم بالبحث والتمحيص، عند طرح أحدهم لسؤال أوفكرة ثم نافستهم للبحث عن إجاباتٍ وعرضها في اليوم التالي. كما قمت أيضًا باختيار الفيديوهات التي تحبس الأنفاس، ليبدأوا بدورهم بالبحث عن فيديوهات أخرى أكثر إبداعًا. قمت بالإشراف عليهم في عمل التجارب ولو كان ذلك خارج إطار سنهم، فصنعوا شرائح عفن الخبز ونظروا لها من خلال المجهر في الصف السابع مما دعى مشرفي لإبداء إعجابه بتميزهم في تفسير كل خطوةٍ بدقة، كما وضعتهم في موقف الناقد ليدونوا آرائهم ويخلخلوا ما تم تعلمه بالطريقة الاعتيادية.

   وجدت أن التعليم الحقيقي يحدث عندما يُسقط الطلبة تعلمهم في صناعة الأفكار التي يجدونها مناسبة، في حدوث شغفً نحو التعلم. يحدث عند خلق جوٍ من التمايز والتنافس والتعزيز الإيجابي. يحدث التعلم عندما يقود الطلبة ثورة من التفكير المنطقي، وحل مشكلاتهم بطريقتهم، ويديروا تعلمهم بتنظيمهم ووعيهم لذاتهم.

    ينطلق التعليم الحقيقي بمحاكاة الواقع، وربط التعلم بالحياة، مع إيجاد مساحةٍ مميزةٍ للتطوع وتمرير خبراتهم لغيرهم أو من يصغرونهم سنًّا. يتماهى عند الاستفادة من الخبراء، وبناء حالةٍ من الفضول العلمي، وثقافة البحث والتمحيص، والتطبيق المشاريعي العملي. كما يجب أن يمر التعليم الحقيقي بفرصٍ للمقارنة والنقد لا الانتقاد. يمر بفرصٍ للتأمل والتعلم وتقويم الذات. وخلق فرصًا للتحدي أحيانًا وللتمرد على الذات، وفرص أخرى للانقلاب على الذات بتعلم شيءٍ جديدٍ مغاير ٍلشخصيتك.

    لذا فكر فيما سبق، وتأمل أين كان تعلمك حقيقيًا. ثم حاول أن تخضع لتجربة التعلم الحقيقي، وانقل تجربتك لمستوياتٍ مختلفة، مستوياتً ترسم أنت بنفسك حدودها، وتقرر ملامحها. ثم شاركنا تجربتك.



21 مشاهدة
share تأييد