ماذا لو أصبح كل الأطباء نساء والمبرمجين رجال؟

5 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
أريج عالية educational consultant في freelance (٢٠١٨-حالياً)
1614890807
  برأيي أي شخص يمكن أن يصبح ما يطمح لأن يكون عندما يرغب بذلك. لا أتقبل بتاتًا مفهوم التصنيفات في العمل، فهذه وظيفة للرجل، وتلك وظيفة للمرأة، إلا في الحدود الدنيا الضيقة. حيث أن هناك وظائف بيولوجية لا يمكن أن تصلح إلا للجنس نفسه؛ فالرضاعة الطبيعية مثلًا هي مسؤولية الأنثى ولا ينازعها بها الذكر.  أود التنبيه هنا أنني لا أشجع التوجه الجندري بشكل حاد، بل أؤيده بما يتناسب مع اتساق المجتمع وثقافته وأعرافه.

أؤيد الجندرية التي تتبنى الوعي الديني المجتمعي،
التي تؤيد عمل المرأة بصورة تحفظ كرامتها وحريتها واستقلالها. أؤيد الجندرية العربية ضمن السياق المجتمعي الذي يحترم أفراده ضمن أطرهم الدينية، وتقاليدهم المجتمعية؛ وليست تلك التي تتبنى وجهات نظر لا تتناسب مع ما نجده متسقًا مع حياتنا وأعرافنا وتوجهاتنا.

لكن علينا أن لا ننسَ أننا نعيش ضمن أطر ونُسق اجتماعية وثقافية وحضارية تختلف اختلافًا تامًا عن البيئة المتبناة في الغرب. هنا نجد أن النمطية تحكم العديد من الوظائف، حيث وجدنا في فترة ما وجود سيدات يعملن في محطات الوقود واعتُبر من المحرمات، وقامت الثورة ضد هؤلاء بخروجهن عن النسيج المجتمعي التقليدي المتبع. لذلك قد تجد العديد من الناس  يستهجنون هذا السؤال كتنميط للتوجه نحو احتكار الوظائف لأفراد دون آخرين. هنا، سأنظر إلى السؤال كشخص تخيلي مستقبلي مفترض نحو ما يسمى بتنميط بعض الوظائف وتصنيفها حسب الجنس أو حتى الجندر.

لننظر ما الذي سيظهر على السطح عندما تكون جميع الوظائف الطبية مختصرة على النساء دون سواهن. قد لا أجد في ذلك خطأً مطلقًا، فحاليًّا نجد الجسم التمريضي يغلب عليه التأنيث بشكل شبه مطلق. لكن، هل يصلح ذلك حقًا للجسم الطبي؟ من رأيي أن هذا لا يعد منطقًا بتاتًا من الناحية الطبية. إذا نظرنا للاختصاصات الطبية سنجد العديد منها يستلزم البقاء خارج المنزل لساعاتٍ طوال، وهذا قد يعيق الطبيبة أحيانًا وخاصةً الطبيبات الأمهات. كما أن معظم الأهالي لن ترضَ أن تبقى بناتها الطبيبات خارج المنزل لأوقات طويلة، أو أن تخرج عند استدعائها في منتصف الليل حتى لو كان الأمر للضرورة القصوى.

فحتى لو بلغ الأهل مبلغًا من الانفتاح والتحرر، فلن يكون هذا الطابع العام الذي يمكنهم أن يتأطروا به. كما علينا أن ننظر من منظور طبي أن بعض الأمراض تستوجب وجود الطبيب الرجل، وبذلك يكون المريض يشعر بأريحية كبيرة عند التعامل معه، ومنها أمراض الذكورة، والأمراض المختصة بالأجهزة التناسلية الذكرية. سيجد المجتمع أن هذه التخصصات تستوجب التعامل أحادي الجنس، والتناقض هنا هو التعامل معه من جهة المرأة بطريقة أخرى، حيث يتناصف قطاع الأمراض النسائية والولادة بين الذكور والإناث، وقد نجد العديد من النساء يفضلن الذهاب لطبيب النسائية، حيث نجد توجهًا نحو تأطير الكفاءة في هذا القطاع ليصب في مصلحة الذكور لا الإناث.

وللأسف الشديد قد يكون هذا واقعًا فعليًّا في المجتمع الأردني، ولا علاقة لهذا بذكاء الذكور دون الإناث، لكن وضع الطبيب الذكر المرن يسمح له بتطوير نفسه مهنيًا، والسفر لحضور المؤتمرات والورشات االتطبيقية في الخارج، والدراسات التكميلية، والقدرة على تجربة كل ما هو جديد في الدراسات الغربية عن الطبيبات الإناث اللواتي ينحصرن على الأغلب في الدراسة في الجامعات المحلية والاختصاص في المستشفيات في بلادهن.

لذا قد يكون من الصعب جدًا الحصول على التقبل المجتمعي للإناث عامة، ليصبح الطب مقتصرًا على النساء خصوصًا. كما أن الحدود التي تتمكن بها الطبيبات من العمل بحرية ومرونة وأريحية مقننة جدًا لدرجة لا يمكن تصورها. ويجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ التخصصات الدقيقة تتطلب الدراسة والتخصص في الخارج غالبًا لسنوات طويلة، وهذ يتناقض عامةً من الاعتقادات المجتمعية بزواج الإناث ضمن عمر معين، حتى لو كان ذلك على حساب دراستها. لكن عند النظر للجانب الإيجابي، ستصبح المهنة أكثر عاطفية واستجابة.

سيصبح للطب ملمس أنثوي أمومي أكثر، كما يمكن أن تصطبغ المهنة بنوع من الصبر وطول البال وحُسن الاستماع للمريض وزيادة القدرة على التعاطف. لكن هذا في حال استطاعة الطبيبات أن يتمكّن من مهنتهن، ويصبحن أكثر مهنية وكفاءة بالدورات المتقنة، والتدريب الممنهج المهني المتكامل على التخصص، واستمرار التحديث على معارفهن ومعلوماتهن، والعمل المستمر نحو النهوض بالتخصص والمهنة سواء كان ذلك داخليًّا أو خارجيًّا أو كليهما.

أما في حال تأطير البرمجة وحصرها ضمن الحدود الرجالية، فهذا ظلم واضح للنساء. فأصل البرمجة بدأتها أنثى، وهي آدا أوجستا كنغ، كونتيسة لفليس، التي برعت في الرياضيات، وعملت على المحرك التحليلي الذي صممه تشارلز بابيج من خلال كتابة الخوارزمية الأولى التي تجاوزت بها تطبيقات آلة بابيج. ومن هنا كانت أول من عرف إمكانات الآلة الحاسبة واعتبرت عالميًّا بأنها أول مبرمجة حاسوب. لذا لا يمكن نسب فضل الشيفرات والاكتشافات البرمجية المثيرة للجدل فقط للرجال، بل كان التعامل المشترك ما بين الجنسين هو الذي استطاع إدارة المجتمعات البرمجية والأنظمة ذات الشيفرات المتعددة، والتي استطاعت الدخول في عوالم الرجال والنساء باختصاصتها المختلفة. فلماذا هذا التحيز الجنساني تجاه الذكور في مجتمعات تطوير البرمجيات؟

وفقًا للدراسات الحديثة، فإن النساء أفضل من الرجال في البرمجة، ويتم قبول الأكواد الخاصة بهن في كثير من الأحيان. ومع ذلك، يحدث هذا فقط عندما لا يتم التعرف على هوية النساء الجنسانية وقد تم إثبات ذلك في بحث موجود على GitHub. حصل الباحثون على بيانات جنسانية لـ 1.4 مليون مستخدم ووجدوا أن معدلات قبول النساء تجاوزت معدلات قبول الرجال في كل لغة برمجة. عندما لا تحتوي الملفات الشخصية للنساء على معلومات عن جنسهن، كان معدل القبول 72%. ومع ذلك، إذا عرّفن عن أنفسهن على أنهن نساء، فإن هذا الرقم ينخفض إلى 62%.

كشفت هذه الدراسة حقيقتين. أولاً، أن النساء أفضل كمبرمجات. ثانيًا، مجتمع التكنولوجيا، الذي يمثل 73% من الذكور، متحيز ضد المرأة. لذا بدأتُ بالتفكير بعد هذه الدراسة أن المرأة أقدر على التفكير من عدة جوانب مقابل تفكير الذكر أحادي الجانب المركز، لذا تكون الأكواد لديهن مضبوطة وقابلة للاستخدام.

لا أعتقد ستكون هناك فروقات واضحة في مجتمع الأكواد يعتمد على الجنس. يمكن للمرأة أن تتمتع بتجارب مختلفة عن التجارب الذكورية في الحياة، لذا قد يواجه المبرمجين الذكور بعض المشكلات عند كتابة الأكواد المختصة بهن. هناك تنوع كبير في الكود الذي يكتبه الرجال، فيمكن أن يكون أنيقًا أو فوضويًا، مقتضبًا أو مطولًا، متسقًا أو حرًا. يمكن أن يكون مبدعًا أو جامدًا، متكررًا أو فريدًا بعناية. يمكن أن يكون متماثلًا أو غير متماثل، وهناك الكثير من الأساليب المختلفة بينهم. لكن قد تطغى الفوضوية أحيانًا في الأكواد الرجالية والتي ستحتاج حقًا للمسات النسائية للمزيد من الدقة.

في النهاية أنا مع مقولة أن الشخص هو الذي يصنع الوظيفة، ويقولبها بالشكل التي عليها أن تكون. فلنبتعد عن الميثولوجيا الأسطورية التي رسخت الاعتقادات الذكورية المطلقة- سواء في المجتمعات المحلية أو الدولية الغربية- بأن هناك قطاع عمل مختص بالذكور، وآخر مختص بالنساء. علينا توسيع الأفق، وبناء ما هو مناسب لما نرغبه نحن، لا ما يرغبه الآخرون. 

43 مشاهدة
share تأييد
لو اصبح كل الاطباء نساء،،،،اي ولا رجل طبيب ،،
ولو اصبح كل المبرمجين رجال ولا إمرأة مبرمجة ،،

لن يحدث شيء ،!!!!!!!!!!!!!!!! 
العلم بالتطبيب سواء اكان في رأس إمرأة او في راس رجل الامر سيان ،،،
والبرمجيات لو كانت في رأس رجل او في رأس إمرأة كذلك الامر سواء ،،،،

انا فعلا لا ارى فرقا ،،،فالقدرات نفسها  والميولات كذلك نفسها ،،،
 اما مسألة الاقتصار على تخصص بعينه لجنس بعينه ،كذلك لا  تطرح اشكال ،،فقبل زمن ليس ببعيد كانت النساء الطبيبات تعد على الاصابع في بعض المدن والجميع كان يستشير  ويتداوى على يد اطباء رجال ،، دون النساء وكان الامر طبيعي ،،،
وليس ببعيد كانت المتخرجات من الجامعة تحملن شهادات عليا في تخصص برمجيات وعلوم الكمبيوتر وبتفوق. وحتى ادق من ذلك ،،،
و هن كثر بل اكثر من الرجال ،،،
المهم والمحصلة اننا نتطور في علوم الطب والطب البشري  وعلوم الكمبيوتر والبرمجيات ،،
لان الابداع ليس له جنس ،، والتقدم كذلك ،،،


17 مشاهدة
share تأييد
اوافق على هذا الرأي لان النساء يتعاملن بشكل عاطفي بالعادة
45 مشاهدة
share تأييد
profile image
ملكة احساس ماكتة في بيت
1615730002
نساء راهي تنافس رجل في كل شيء فالمرأة راهي تعمل في جميع المجالات وتعمل في البيت وخارج البيت 
33 مشاهدة
share تأييد
profile image
إبراهيم بتار اللغة الفرنسية / متوسط
1615728778
لن يحدث شيء .
33 مشاهدة
share تأييد