لماذا يمكن أن يفقد الشخص السيطرة على تصرفاته في لحظات الغضب من ناحية علمية؟

4 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
1615413858
 يعود السبب في فقدان السيطرة على النفس في حالات الغضب لما يطلق عليه في علم النفس عدم القدرة على تأخير الإشباع، وهنالك من يشير إلى أن السبب في هذا الأمر عائد لبعض العوامل الوراثية حيث يولد بعض الأشخاص ببعض السمات الانفعالية التي تجعل من تصرفاتهم في حالات الغضب غير متحكم بها، في الحالتين سواء في عدم القدرة على تأخير الإشباع أو في حال وجود عوامل وراثية فإن السبب العلمي عائد إلى مادتين الإبينيفيرين والادرنالين، والابينفيرين مادة تطلقها الغدة الكظرية وفي حال فقدان المهارات للتعامل مع مواقف الغضب وإنتاج هذه المادة في الجسد تزيد السلوكيات الغير حكيمة، وفي المقابل الأدرينالين وزيادة إنتاجه في حالات الغضب له دور في عملية اتخاذ القرار المسؤولة عن التعامل مع الموقف بطريقة إيجابية أو سلبية حسب ما لدى الشخص من مهارات وقدرات.

تقوم نظرية تأخير الإشباع على أن الشخص يتحكم بما لديه من دوافع نفسية لحصول على نتيجة أفضل في حال آخر التصرف في الفترة الحالية وفي حال الغضب يحاول الشخص الشعور بالرضا عن طريق تحقيق أهداف معينة ولكنه لا يحققها لصبح غير قادر على تأجيل الإشباع وتحقيق الهدف والشعور بالرضا مما ينتج عن هذا الأمر التصرف بطريقة لا عقلانية وفي هذه الحالة تقل القدرة على التركيز على الواقع ومن ثم يظهر التصرف الغير متحكم به.

ويفسر علم النفس أن التصرف أثناء الغضب بطريقة قوية غير متحكم بها هو طريقة تكيفية قد يتم اكتسابها اثناء التربية والتنشئة الاجتماعية وهنا يكمن السبب في عدم قدرة الشخص على امتلاك مهارات حل المشكلات وإدارة النفس والذات والتعامل مع المحيط، أو أنها تظهر بطريقة فطرية حيث أن أي تهديد يتطلب رد فعل قوي وقد يكون لا عقلاتي غالبًا للشعور بالأمن.

ومن ناحية أخرى قد تكون التصرفات الغير متحكم بها سببها المشاعر، حيث أن التعرض لكم كبير من المشاعر السلبية تجعلنا كأشخاص فاقدين القدرة على التفكير، فالتعرض لدرجة كبيرة من التوتر والقلق سبب في تفكك الروابط العقلية بطريقة كبيرة، فالإنسان الذي يتخذ قرارات في جو هادئ يكون قادر على التحليل والتركيب والتقييم أما الشخص الذي تحت تأثير نوبات الغضب هو شخص غير قادر على التفكير بطريقة هادئة وغير قادر على أن تقييم طبيعة السلوك الصادر عنه فهو بحاجة لأن يشعر بالأمن نفسيًا، وهنا قد تكون ردود الأفعال التي تفتقد للتحكم لا واعية.

إن الإنسان يستخدم ثلاث أسالب للتعامل مع المشاعر السلبية من ناحية علم النفس وتقوم على:
  • التعبير: وهنا قد تكون هذه الوسيلة فيها شيء من الغضب والقول الغير متحكم به وكثير ما نجد أشخاص يقولون أمور يندمون عليها بعد مضي وقت الغضب.
  • قمعية؛ وهذه الطريقة يظهر فيها الكثير من الأفعال الغير متحكم بها.
  • التهدئة؛ وهذه الحالة يظهرها الشخص عندما يطور وعي ذاتي ويحاول التحكم في نفسه ويصل الإنسان لهذه المرحلة بعد المرور بأمور كثير منها امتلاك قدرات تفكير عليا والتخلص من الصفات السلبية والابتعاد الجسدي عن المحيط.
ومن ناحية طبية قد يكون التصرف بطريقة غير متحكم بها عائد لوجود بعض الاضطرابات النفسة والتي يكون فيها القلق الاضطراب الاساسي ومن مثل هذه الإضرابات الوسواس القهري، حيث هذا الضطراب من شأنه أن يفقد صاحبة القدرة على السيرة على البيئة من حوله وخاصة في حالات الغضب لأن الغضب يزيد من شعوره بالقلق بشكل كبير ويزيد من المخاوف لديه وتجعل تصرفاته لا واعية حتى يشعر بالأمن.

كما أن وجود تقلبات الشخصية مثل تقلب الشخصية النرجسي سبب في فقدان السيطرة وفي هذه الحالة يكون الشخص بحاجة للشعور الشديد بالإعجاب والتفوق وعدم التعاطف، وعليه أي موقف يوضع فيه هذا الشخص ولا يحقق له الهدف المراد من إعجاب أو تفوق أو تعاطف الآخرين معه سيسبب له الشعور بالعجز ويكون الغضب مع هذه الحالة مترافق بعدم القدرة على التحكم بالنفس.

واضراب شدة الحساسية للرفض والتخلي؛ وفي هذا الاضطراب قد يكون الشخص في لحظات الغضب وخاصة التي يشعر فيها أنه معرض للرفض أو التخلي فاقد للسيطرة تماما على نفسه. ل
35 مشاهدة
share تأييد
لا اعطيك اجابة علمية بل اعطيك إجابة تكتيكية،،،، كما يفعل الدماغ عندما تنتاب الانسان نوبةةغضب ،،فإنه ومباشرة يبدأ الدماغ في الدخول في حالة جديدة طارئة  يضخ الدم ويساعد القلب على العمل بسريع النبضات ويدير الهرمونات ولافرازات التي تتأقلم مع الوضع واللتي تخفف ،، و بذالك الدماغ منشغل عن الانفعالات والتحكم فيها  عنما يهدأ الانسان وتذهي ثورة الغضب يعود الدماغ للتحكم من جديد في السلوك
 والكرزما ،،،،،
لذلك عندما تغضب لا تتكلم فإنك لا تعي ماتقول وقد تندم عليه ولا تعرف ما تفعل ،،فلا
فلا تغضب واذا غضبت تحرك وغير وضعيتك واغسل وجهك بالماء البارد لتطفئ النار المشتعلة ،،،

24 مشاهدة
share تأييد
profile image
1616325823
 مرحبا فيك اسمحلي بالإجابة:من ناحية علمية هنالك أبحاث ل Richard clark تشير أن الغضب هو سلوك وهو ليس وراثة ولأوضح الأمر لك:الأفكار = مشاعر = سلوك | الأفكار ليست وراثة وإنما مكتسبه وبالتالي العاطفة بالتالي السلوكشعور الغضب هو شعور طبيعي وكلنا نشعر بالغضب ولا يمكننا التحكم به، لكن سلوك الغضب هو قرار (أن تصرخ أو أن تصيح أو تكسر) هذا الذي يمكنك التحكم به إذن: يفقد الشخص السيطرة على تصرفاته لأنه اختار ذلك بإرادته فالغضب هو سلوك والسلوك قرار داخلي وإرادة داخلية
تحياتي
28 مشاهدة
share تأييد
الغضب= قرار
18 مشاهدة
share تأييد