كيف أرسم طريقا لحياتي بعد الكلية؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
هدى العلبي تطوير المهارات . 1606766671
أولا أبارك لك... إنهائك لمرحلة الكلية التي تعد من أوائل الإنجازات التي نسعى لتحقيقها في حياتنا.
وأستطيع أن أخبرك الآن أنك رسمياً أصبحت في الميدان، أي أنك جاهز للبدء بالعمل الحقيقي والبدء بخوض سباق إثبات النفس واكتشاف القدرات وهو من أهم السباقات التي ستخوضها في حياتك.

وهذه نصائحي لك:

-أجمع كل ما اكتسبته من خبرات أثناء تواجدك في الجامعة أو الكلية واكتبه على ورقة كن صادقا مع نفسك واعلم أن أمامك الكثير لتعلمه وتكتسبه أيضا.
 
-ثم اجلس مع نفسك وحدثها حديث لطيف وعفوي، افهم من نفسك ماذا تريد بالتحديد وابدأ برسم خطوات واقعية منطقية يمكن تنفيذها.

-أبدا بتنفيذ الخطة فورا أعمل.. اعمل بشكل يومي وبجهد كبير البداية ستكون صعبة وربما محبطة قد لا تلمس أو تلاحظ نتائج تعبك فوراُ لكن أكمل ما بدأت به، الأمر يتطلب صبر ثم صبر ثم صبر.

-إياك أن تقارن نفسك بأي شخص آخر، تركيزك على ما يفعل الآخرون يحتسب وقت ضائع من عمرك، كنت تستطيع الاستفادة منه في إضافة أي شيء جديد لك.
 
-في البدايات أنصحك أن لا تجعل هدفك مادي.. إنما التعلم والتطور لذا لا تجعل جل بحثك عن فرص العمل ذات مردود عال فقط، لكن ابحث عن فرص للتطوع الذي يرفع من كفاءتك جدا ويرفع مستوى سيرتك الذاتية أيضا.

-خض التجارب لا تقل "لا" لأي شيء جديد سواء كان عمل رسمي أو تطوعي أو دورة ما. من خلال تجاربنا فقط نستطيع أن نعلم من نحن وما هي قدراتنا.

-طور نفسك كل يوم لا تسمح ليومك أن يمضي بلا أن تضيف لنفسك معلومة أو فكرة جديدة استثمر بنفسك قدر المستطاع، لماذا؟ لأنك تستحق وهذا يكفي.
 
-اطلب من الله العون والتوفيق بكل خطوة تخطوها، فهو حسبنا ونعم الوكيل.

سأختصر لك نكل النصائح بجملة:
من الآن خطواتك محسوبة عليك، والوقت الذي ستضيعه هو بالفعل وقت ضائع منك، لأن الحياة لا تنتظر المتغافلين حتى يصحوا من غفلتهم.. في هذه المرحلة تحديدا لا يمكن لك أن تغفو إنها مرحلة عمل إنها مرحلة تكون نتيجتها إما أن تكون أو لا تكون.
 
بالتوفيق.
55 مشاهدة
share تأييد