هل ذكر الموز بالقرآن الكريم؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
د. محمد ابراهيم ابو مسامح ماجستير في التربية والدراسات الاسلامية . 1609140922
نعم ذُكر في مرة واحدة  في كتاب الله تعالى ولكن ليس باسمه ، وإنما تم ذكره بلفظ الطلح في قوله تعالى : ( وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ * فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ * وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ * وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ * وَمَاءٍ مَّسْكُوبٍ * وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ ) سورة الواقعة ( 27-32)

- فقد ذكر في الآية رقم 29 من سورة الواقعة في معرض الحديث عن اصحاب اليمين وما أعد الله لهم من نعيم الجنة .

- فالطلح : هو شجر عظيم من شجر العضاه له شوك وصمغ ترعاه الإبل. وقيل هو شجر حسن اللون له نور طيب.

- والمنضود : الثمار المتراكمة المحمول من أسفله إلى أعلاه!!

- وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه في قوله وطلح منضود:” هو الموز”، وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” إن حائط الجنة لبنة من ذهب ولبنة من فضة، وقاع الجنة ذهب، ورضاضها اللؤلؤ، وطينها مسك، وترابها الزعفران وخلال ذلك سدر مخضود وطلح منضود وظل ممدود وماء مسكوب”، ولما لها من الأهمية تم ذكرها في القرآن الكريم، وهي من فاكهة أهل الجنة يوم الخلود لأصحاب اليمين.

- قال مجاهد : ( منضود ) أي : متراكم الثمر ، يذكر بذلك قريشا ; لأنهم كانوا يعجبون من وج ، وظلاله من طلح وسدر .
- وروي أن أهل اليمين يسمون الموز بالطلح .

- وهذا يدل على أهمية هذه الفاكهة وفوائدها الغذائية الكثيرة ، فقد جعلها الله تعالى من فاكهة الجنة مما أعده لعباده اصحاب اليمين .

- وهذا يدل على أن أهل الجنة يتنعمون فيها ويأكلون ويشربرون من نعيمها جزاءما عملوا في الدنيا من الصالحات .
204 مشاهدة
share تأييد