لماذا لا يتوقف الناس عن الإنجاب ويعطوا الأطفال المشردين الفرصة للعيش بصورة أفضل بكفالتهم من وجهة نظرك؟

73 إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
نهى رجب محمد

شاعرة ،قارئة،تخصص لغة عربية
1582109780
تختلف قناعات الاشخاص ووجهات نظرهم وأغلب البشر ينظر لمسألة الإنجاب باعتبارها مسألة حيوية ومهمة لحياتهم مادام لا توجد موانع .
كل زوجين يتمنيان أن ينجبا الاطفال وتعيش الزوجة تجربة الامومة ويعيش الأب كوالد .
الجميع يهفو لولد أو بنت يؤنسان وحشة الدار ويقومون بتربيتهم على الأخلاق .
لكن مشكلة الأطفال المشردين ليست مشكلة تقع على عاتق الأفراد وليست ملزمة يمكن أن تتبني المشكلة مؤسسات رعاية أطفال بتوفير الملجأ والعناية بهم وتنظم عنلية التبني لمن يريد ويريد كفالتهم .
هذه الكفالة اختيارية وتطوعية من الاشخاص ولن يفعل كل الناس ذلك ربما اقتصرت على بعض العائلات المتيسرة الحال التي تستطيع تحمل نفقات مفالة هذا الطفل الجديد أو يمكن أن يلجغ لزوجين حرما من نعمة الإنجاب وأرادا كفالة طفل ليبهج حياتهما ويدخل السرور لحياتهما ويمنحوه العطف والاهتمان ويكبر أمام أعينهم .

لن يتوقف الناس عن إنجاب أبناء لهم من أجل الاعتناء بأطفال غيرهم ومن باب غولي ينجبوا هم ويتكفلون بتربية ورعاية والإنفاق على أولادهم وهو بالنهاية من سيقف في عون والده وسيظل يشاركه لحظات السعادة ويكون امتداد لاسمه وذكراه .
ويأتي كفالة طفل كأمر اختياري لمن يريد ذلك 
نهى ✏
171 مشاهدة
share تأييد
profile image
1582106655
من وجهة نظري أشجع على نشر هذه الثقافة خصوصاً أنها كفالة وليست تبني لمنع اختلاط الأنساب و غيرها من الأسباب الدينية ولكن بعيداً عن الدين أو العادات و التقاليد التي جعلت مثل هذه الأمور ممنوعة عرفاً أعتقد أن التشجيع على هذه الثقافة هو شيء جميل خصوصاً أن هناك الكثير من الأطفال المعرضين للعديد من المخاطر منها عمالة الأطفال واستغلالهم في تجارة الأعضاء و الجنس و غيرها و هذا لا يعني عدم الإنجاب بالعكس فغريزة الأمومة و الأبوة تدفعنا للإنجاب ولكن الموضوع يتمثل بالعدد فبدلا من انجاب عدد كبير من الأطفال يمكن الموازنة بين الأمرين طبعاً مع توفر العنصرين المادي والعاطفي ونشرها بين الغير قادرين على الإنجاب حتى بين الإناث الغير المتزوجات و القادرات على تغطية جميع احتياجات الطفل.    
171 مشاهدة
share تأييد
profile image
سجود عاطف بدندي

فني تخدير وأنعاش
1582128832
بعتقادي أنه الإنسان يحب شعور الأبوة والأمومة من طفل يحمل جيناتهم ويحبون جدا لعبة من يشبه الطفل أكثر 

171 مشاهدة
share تأييد
profile image
هيفاء

طالب
1582109620
لان اغلب الناس يؤمنون ان المال والبنون زينة الحياة الدنيا
171 مشاهدة
share تأييد
profile image
مرح بركة

علوم سياحية وفندقية
1582119139
للأسف قلة وعي وقلة ثقافة وجهل
171 مشاهدة
share تأييد
profile image
محمد نبيل علي

دكتور جامعي
1582197147
قَدْ يَكُونُ مِنَ الْجَيِّدِ أَن نَّسْأَلَ عَنْ أَسْبَابِ التَّشَرُّدِ وَمَآ أَسْفَرَ عَنْهُ وَمُحَاوَلَةِ وَضْعِ إِجَابَةٍ لَّهَا وَالْإِسْرَاعِ فِي تَقْدِيمِ الْحُلُولِ وَإِجْرَآئِهَا وَتَنْفِيذِهَا، أولا قبل طرح هذا السؤال،  فهذا سؤال لم يُوفَّق صاحبه في عرضه، لأنه يحتمل معنيين؛ الأول: خانه التعبير عما يُضمره مِن سؤال، والثاني: أنه قَصدَ إلى هذا السؤال بِعِلْمٍ والملائكةُ يشهدون وكفى بالله شهيدا. وهو مردود عليه من وَجْهَيْنِ يَتَفَرَّعَانِ؛ 
الأول : ردٌّ عَلَى الطَّارِحِ؛ أَقُولُ لَهُ إِنَّكَ إِنْ أَرَدتَّ تَوْجِيهَ سُؤَالِكَ فَوَجِّههُّ يا أَخِي الحبيب إِلَى (مَنْ أَوْصَلَهُمْ إِلَى هَذَا؟) فَلَسْنَا مَنْ شَرَّدْنَاهُمْ، وَمَا عَلَيْكَ أَيُّهَا الْمُؤْمِنُ المُطِيعُ رَبَّكَ إِلَّا أَن تَنْقَادَ إِلَى تَصْرِيفِ اللهِ لِمُلْكِهِ وَخَلْقِهِ ثُمَّ تُؤَدِّي مَا أُمِرْتَ بِهِ مِنْ زَكَاةٍ وأن تُحْسِنَ إِلَى مَنْ طَرَحَهُمُ الدَّهْرُ فَشُرِّدُواْ، وأن تعلم أن الله خَلَقَنَا أَطْيَافًا يَخْدُمُ بَعْضُنَا بَعْضًا، فَلَمْ يَتْرُكِ اللهُ عِبَادَهُ هَمَلًا - تعالى الله - 
والثاني : رد على المطروح :أن الله قال في غير ما موضع من كتابه حول أسرار إيجاد البشر، والزعيم - أي الضَّمِين - الوحيد لبقائهم: " ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية "،" هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها "، فكيف يتأتى حصول الاستخلاف للبشر وانتشارهم لتحقيق ما أراده الله وهو"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" وهم لا يَنسِلون؟!! ثم إِن النبي قال : " تَناكحوا تَناسلوا أُباهي بكم الأممَ يومَ القيامةِ "

وفي سِفْرِ التَّكْوِينِ فِي الْكِتَابِ الْمُقَدَّسِ وَرَدَ : "  " أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا " (تكوين 28:1)، وَفِي مَوْضِعٍ آخَرَ :" ( وماذا عن أونان الذى كان يفسد في الأَرض حتى لا تحبل امرأته ( تك38 : 6 – 10 "
إِذًا فَأَمْرُ الْإِنْجَابِ إِلَهِيٌّ لَا دَخْلَ لِلْعَقْلِ فِيهِ إِلَّا أَنْ يَرِدَ نَصٌّ فَيَقُولُ : " تَوقَّفوا عن الإنجاب واستثمروا جُهْدَكُمْ فِي إِرْعَاءِ المشَرَّدِينَ " حِينَهَا نَتَوَقَّفُ

ومن تمام المعنى القرآني أن إزالة الفساد ودَرْأَهُ مقدَّمٌ على استجلاب المصالح والمنافع، فهل تُحَلُّ المشكلاتُ دون تتبُّع جذورِهَا إِلى أَنْ تُوأَدَ ثُمَّ نَبْدَأُ فِي الْمُعَالَجَةِ وخطوات التنفيذ؟!!


 
65 مشاهدة
share تأييد
من وجهة نظري قضية الاطفال المشردين ذات ابعاد مختلفه اجتماعيا واقتصاديا واسريا وسياسيا لذا فالتوقف عن الانجاب والاكتفاء بكفالة اولئك الاطفال لن يحل مشكلتهم بشكل جذري بل لابد من تعاون كلامن الدوله وكافة فئات المجتمع لايجاد حلول مناسبه لهذه المشكله فممكن ان يستمر البشر في الانجاب وفي نفس الوقت يمكنهم المساعده في كفالة الاطفال والتواصل مع افراد اسرهم ان امكن وهذا من اوائل الحلول التي يعمل عليها القائمين على حل مشكلة تشرد الاطفال باعتبار ان اسرهم الاساسيه الاولى في اعطائهم الحب والحنان والاحتواء المناسب ولكن هناك حالات كثيره قد لايصلح معها هذا الحل بسبب انفصال الوالدين وبناء حياه جديده او كثرة عدد الاطفال في الاسره مع الفقر والجهل فيكون هناك عدم اكتراث لاطفال الاسره المشردي كما في في حالة الانفصال وفي هذه الحاله لابد ان تكفل الدوله والجمعيات الخيريه العامله في هذا المجال رعاية اولئك الاطفال الى ان يكبروا حتى يصبحوا افراد مجتمع نافعين ولايكونوا مصدر بلاء لمجتمعاتهم
65 مشاهدة
share تأييد
profile image
محمود صالح

متقاعد هندسة ميكانيك
1582115084
لا يمكن للإنسان التوقف عن الإنجاب فتلك سنة الله في خلقه, غير ان هذا لا يعني بأي حال عدم الإهتمام بالمشردين فتلك مسؤولية الدولة وليس المواطن, وهب اننا لم نقم بالإنجاب من اجل رعاية المشردين, فمن ىسوف يقوم بقيادة المجتمع وادارته في المستقبل في النواحي المختلفة للحياة من صحة وتعليم ودفاع وغيرها, فليس المشردون الا نتاج علاقة محرمة عابرة, او وقوع طلاق بين أبوين عابثين, او هم اناس قست عليهم الظروف فهاموا على وجوههم, فأصبحوا يمتلؤون بالحقد على المجتمع, بينما الطفل الذي نشأ وتربى في حضن ابويه هو اقدر نفسياً واخلاقياً على حماية وادارة المجتمع في المستقبل وحتى الإهتمام بالمشردين وتأمين مستقبل افضل لهم, وانظر الى دولة مثل الولايات المتحدة التي يكثر فيها المشردون في الشوارع تحت مسمى (هوملس), حيث تسمع كل يوم عن حادثة اطلاق نار على ابرياء في احدى الشوارع, ناهيك عن جرائم القتل والسلب والإعتداء المختلفة التي تصرف الملايين يومياً للقضاء عليها.
171 مشاهدة
share تأييد
دي حاجه تختلف من وجهه شخص لآخر فيه أشخاص بينجبو اتنين بس وفيه أشخاص بينجبو اكتر من خمسه ودي يرجع لميزانيه الشخص ومقدرته والأطفال المشردين العيب يرجع للاب والام بدال مفيش ميزانيه وإمكانية ليه ينجبو ويسيبوهم في الشوارع يشردو فيها ايه لما الواحد ينجب اتنين بس وبحمد الله سواء كانو ولاد او بنات ومعظم الناس في مجتمعنا لما الواحده تخلف يجي ٤بنات جوزها يقولها هنخلف تاني امل انه يجي ولد ويقعد يخلف لحد ما يزهق عشان يجي ولد والعكس بردك لما تكون الام نفسها في بنت ودي اكبر غلط ويخلي العيال تتشردفي الشوارع وفيه وتفكير الناس الي مش بيساعده المشردين بيقولو اخلف واربي عيالي انا مالي بعيال غيري وربنا يهدي مجتمعنا
171 مشاهدة
share تأييد
profile image
الأمين الشريف الطاهر

مهندس مختبرات طبية
1582116647
يا عزيزي مثل الدول والمجتمعات الإسلامية من المفترض أن لا تظهر مثل هذه الظواهر السلبية،، قال تعالى:*(الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ ۚ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ)*..صدق الله العظيم؛؛
أما الأيتام الذين ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم يحق لنا أن نكفلهم،،
عن أبي هريرة رضى الله عنه قال- قال:رَسُولُ اللَّه ﷺ: "(كَافِل الْيتيمِ -لَهُ أَوْ لِغَيرِهِ- أَنَا وهُوَ كهَاتَيْنِ في الجَنَّةِ)" وَأَشَارَ الرَّاوي -وهُو مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ- بِالسَّبَّابةِ والْوُسْطى..رواه مسلم،، 
171 مشاهدة
share تأييد