لماذا انا على قيد الحياة ؟

9 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
د. محمد ابراهيم ابو مسامح مدرب ومستشار في مجال الاسرة والعلاقات الاجتماعية
1572683418
انت على قيد الحياة لان الله في علمه الازلي انه سيخلقك وتكوني من عالم الانس لتقومي بالمهمة التي اوكلها الله تعالى لخلقه وهي العبادة وعمارة الارض لقوله تعالى ( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون ) .
والحياة نعمة من نعم الله تعالى علينا والهدف الاسمى متها هو اختبارنا وهل نحن اهلا لنعود الى موطن ابينا آدم عليه الصلاة والسلام وهو الجنة !!.
واجمل ما في هذه الحياة هو الشوق الى رضى الرحمن والنظر الى وجهه الكريم .
والذي يحببنا في الحياة مناجاة ربنا في الليل والنهار وصحبة الخلان وان يجون للانسان بصمة وان يعيش لغيره لا لذاته بحيث يكسب اضعاف عمره !!!

99 مشاهدة
share تأييد
profile image
هاشم التويجر chemist، safety Specialist
1616185387
استمتعت بقراءة إجابة زملائي عن هذا السؤال و كانت إجابات رائعة حتماً و لكنني سأقوم بالإجابة عن سؤالك بطريقة مبدعة بإذن الله حيث أنني قرأت الكثير عن موضوع هذا السؤال،

 في البداية فلتعلم أنك على قيد الحياة لأن لك هدفاً في هذه الحياة، ستقوم بتنفيذه بطريقة أو بأخرى دون معرفتك ماهية هذا الأمر و لماذا كنت أنت عينك صاحب هذا الهدف،

 و لتعلم أن لديك رسالة ستقوم بتبليغها أيضاً بدون أن تعي أنك تقوم بهذا الأمر فعلياً.

 أو أنك ستكون مثلاً سبباً لإنجاب طفل سيكون عظيماً يوماً و يبتكر علاجاً لمكافحة كورونا المزعج الذي أرهق العالم،
 أنت فعلا لا تدري لماذا أنت موجود و كذلك والد أديسون مثلاً لم يعلم أنه سيكون سبباً في أن يولد طفل له سينير العالم!

الأمر الذي نعرفه جميعاً هو أن حياتنا ليست عبثية بل إنها مسؤولية عظيمة حملها الإنسان دوناً عن غيره،
 ما الدليل؟
 الدليل أنك تسأل مثل هذا السؤال؟
 هل تعتقد أن ديكاً مغروراً يستطيع عقله أن يفكر بمثل هذا السؤال؟
 أم هل تعتقد أن الديناصورات كانت ستزول الأرض عندما انقرضوا!

يقول الله تعالى "إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا"

 لن نخوض في تفسير الآية كثيراً
 لكن الإنسان هو المخلوق الوحيد ممن ذكروا بالآية هو الذي حمل الأمانة،
 أمانة إعمار هذا الكوكب بمسؤولية عظيمة تم صرف لنا عقول واعية مدركة لنستطيع تأدية الواجبات التي علينا بأمانة.
 سؤالك يا عزيزي السائل هو طريقك إلى الوعي، و لا بد أنك سألت أسئلة كثيرة حتى وصلت إلى هنا.
 بعد هذه الإجابة ستفكر حتماً بالسبب الرئيسي لوجودك على قيد الحياة.
 سؤالك يدفعني للقول أن الإنسان ليس على الهامش بل إن الإنسان هو مركز الكون كله و لكل إنسان كون خاص به يعمره أو يهدمه بنفسه،
 نعم عندما تسمع عن نظرية الفراشة التي تستطيع برفة جناحها تغير مسار الأعاصير فلتعلم أن الإنسان بعقله يستطيع تغير الكون كله بعقله و غايته التي وضعها نصب عينيه.
 بالعودة إلى آية أخرى في كتاب الله عن سبب وجودنا،

يقول الله تعالى : "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ "

يتضح لنا أن السبب الرئيس لوجودنا هو عبادة الله عز وجل، 
 لا يختلف الأمر عن ما طرحته في الأعلى لأن العبادة مفهوم واسع عميق ليست مجرد حركات و تسليمات بل إن التفكر و التعقل لعبادة و أن الله حث الإنسان على طلب العلم و تبليغ الرسالة حتى يستطيع الإنسان أن يعرف كيف يحمل أمانته التي كُلف بها. 

أنت على قيد الحياة يا عزيزي و هذا الأمر لا مفر منه للإنسان العاقل ،
 و عليك الإختيار بين طريقين،
 طريق سلبية تحبطك و تدمرك و تجعل أهدافك غيره قابلة للتحقيق و يكون مسارك ممتلئ بالندم
 و بين طريق إيجابي ممتلئ بالنجاح و الإزدهار و تحقيق الأهداف و تكون مفيداً في مجتمعك مؤثراً بالخير داعماً لنفسك و لمن يحتاجك،
 السؤال الآن
 لماذا أنت ما زلت على قيد الحياة إلى الآن؟

 عمرك لم ينفد بعد و لديك حياة يجب أن تعيشها بكل ما أوتيت من عقل و قوة،
 اختر طريقاً سعيداً و كن أنت محور الكون و ابحث عن رضى الله و رضى والديك و ابحث عن رسالة أو علم تنتفع به و توصله إلى مجتمعك الذي هو بالتأكيد بحاجة ماسة إليك. 

83 مشاهدة
share تأييد
profile image
غادة شمسي أم مريم كاتبة في المجال الديني و الفقهي
1572643480
لأن الله الرحيم الودود قد وهب لك هذه الحياة وأخرجك من العدم إلى الوجود وجعلك على هذه الأرض سَيّدا مُكرمّا وخليفة عن الله عزَّ وجل حيث قد استخلفك فيها {إني جاعلٌ في الأرض خليفة} وقد شرّفك الله تعالى بالعبودية له وأودع فيك سرّه القدسي وخلقكَ لعبادته ومعرفته ومحبته فاعرِف قدرَ ما أعطاك الله من نِعَم لا تُعد ولا تُحصى واعلم أن منزلتك عند الله عالية إن أدركتَ عظمة المهمة التي من أجلها خلقكَ وإن أدّيت الرسالة التي من أجلها أوجدك فلا تبقَ في هذه الحياة تائها وتوجّه بقلبك إلى الله تائبا وأَقبِل على الذي هو دوما معك لا ينساك ولا يغفل عنك وبالليل والنهار يحرُسكَ ويرعاك ويكلؤُك. إن لك هنا عمرا ستعيشه وتجربة حياتية لا بد أن تمرَّ بها فاجعل أيامك تتوالى في الأُنس والحب والبهجة ولا تكن كالوردة الذابلة بل أنعِش قلبك وحياتك وكيانك بذكر الله وحُبِّه واستأنس بقُربه واستمتع في كل يوم يمرُّ عليك بالتجارب والخبرات التي تقدمها الحياة إليك فالحياة ينبغي أن تكون حلوة عذبة طيبة مليئة بالسكينة والسعادة والرضى فعِش حياتك في رحاب الله وقُم في محراب الصلاة تتنعَّم عندها بأجمل حياة وأهنأ حياة وأطيب حياة فما العيش إلا مع الله ولا تطيب الحياة إلّا بكره ومحبته ورضاه.   
104 مشاهدة
share تأييد
profile image
حمزة صياحين مترجم في مجال علم النفس و قارئ و متوسع به
1572005836
هذا الجواب لا يمكن لإحد معرفته، فقط الله يعرف ذلك.. 

عليك ان تكف عن التفكير في امور لا يمكنك الوصول بها الى اليقين بشكل تام، و تعامل مع المعطيات التي امامك، المعطيات التي امامك هو انك على قيد الحياة، و لديك هبة الجسد و العقل، و انت محكوم بفطرتك بان تبحث عن سبل الراحة و السعادة و الإطمئنان، الفشل احد هذه المعطيات ايضا و الكآبة و القلق احد تلك المعطيات أيضاً، اسأل نفسك هذا السؤال، انا على قيد الحياة فماذا بإمكاني ان افعل؟! ماذا يمكنني ان احقق لجعل حياتي فريدة؟! فالحياة تجربة فريدة و حياتنا محكومة بالإحصاء و الإحتمالات و لا يمكننا معرفة كل شيء في اي مجال مهما درسناه لفترة طويلة، فلا تضيع جهدك العقلي و وقتك في التفكير في امر لن تصل الى اجابة حتمية به، و عش و انت مستمتع بالتجربة الحيوية المسمية بالحياة
113 مشاهدة
share تأييد
profile image
ميس نبيل طمليه كاتبة في مجال تطوير الذات الذكاء العاطفي في عدة مواقع إلكترونية (٢٠٠٧-حالياً)
1618034343
أتعلم؟! سأطلعك على سر ... فقد سألت نفسي هذا السؤال أكثر من مرة عندما كنت أشعر باليأس والإحباط والتعب، وخاصة أنني مررت بظروف قاسية جداً منها وفاة جدتي التي كانت بمثابة والدتي، وخسارة والداي لكل ما يملكان من أموال "تحويشة العمر" في مشروع، ومرور والدي بظروف صعبة جداً بسبب هذا المشروع حتى كاد أن يسجن بتهمة قد لفقت له من قبل شريكه، وولادة طفل مريض في الأسرة... 

وكانت آخر مرة سألت لنفسي هذا السؤال قبل حوالي شهر عندما توفيت صديقتي متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا، ومروري بظروف مالية صعبة، وشعوري باليأس لعدم مقدرتي على التوفيق بين عملي وعنايتي بابن أختي المصاب بضمور في الدماغ والذي يمكث معي حالياً بعيداً عن أسرته التي تقيم في دبي، فهو سيبقى هنا في عمان لحين تحسنه قليلاً واكتسابه بعض المهارات الحياتية الأساسية بعد أن ضاقت بأسرته السبل ولم يجدوا مركزاً متخصصاً يستطيع إفادته حيث يقيمون. 

عندما علمت بخبر وفاة صديقتي حزنت كثيراً، ولكن في داخلي كان هناك أمر غريب لا أستطيع تفسيره، فلا أعلم ما هو تماماً، ربما كان فرحة لقرب الفرج؛ فقلت في نفسي "بما أن الله قد اختار صديقتي لتكون بقربه وترتاح من العذاب، فربما يختارني قريباً أنا أيضاً فأرتاح"، فقد كنت أشعر بكمية كبيرة من اليأس وخيبة الأمل والعجز والإحباط. ولكن الله قد شاء أن ينتشلني من شعوري هذا عندما كنت أتصفح الفيسبوك فوجدت بالصدفة منشوراً فيه رسالة لكل إنسان يسأل عن السبب الذي يجعله ما زال على قيد الحياة رغم معاناته، وقد كتب فيه حرفياً "إن كنت تسأل عن سبب وجودك في هذه الحياة فضع يدك على قلبك واستمع لنبضه ومن ثم اسأل نفسك هذا السؤال ثانية لتجد الإجابة فوراً".

هذا المنشور كان بمثابة كف ضربني على وجهي ليوقظني من أفكاري السوداوية هذه، فكيف أفكر هكذا وأنا الفتاة المتعلمة المتخصصة في تطوير الذات والذكاء العاطفي، والخالة القوية المسؤولة التي أمضت 6 سنوات تتوسل لأختها وزوجها أن يسمحا لها بأن ترعى ابنهما وأن يتركاه عندها في عمّان ليستفيد من التطور في هذا المجال هنا، وتلك الابنة المكافحة التي وقفت إلى جانب أسرتها في أقسى الظروف وكانت تعمل ليل نهار حتى لا ينقص عليهم شيء! قررت أن أطرد من رأسي هذه الأفكار وأن أضع يدي على قلبي فعلاً وأنتظر جوابه؛ فأنا أثق بكلام القلب دائماً... وعندما فعلت شعرت بصوت يخبرني أن رسالتي في هذه الحياة لم تنتهِ بعد، فمن سيقف بجانب أختي في رحلتها في علاج وتأهيل ابنها من بعدي، وخاصة أنها تعاني من حزن شديد وتشعر بقلة الحيلة بسبب ما حدث معه، ولن تتمكن من مساعدته بشكل كامل لأن لديه 3 أطفال آخرين كل منهم بحاجة لعناية وتدريس وتربية، إضافة للدعم النفسي الذي أقدمه باستمرار لها.

فمن تجربتي أقول لك...

- إن سألت نفسك هذا السؤال وشعرت بفيض الأفكار السلبية في رأسك فأوقفها فوراً... هز رأسك يميناً ويساراً لتطردها، واستعذ بالله من الشيطان واطلب منه أن يعينك.

- ثق بنفسك وبقدرتك على التغلب على ظروفك مهما كانت صعبة، وأنها اختبار لك، ولو لم تكن تقدر عليها لما اختارك الله أنت بالذات لمواجهتها؛ فالله يعطي أصعب معاركه لأقوى جنوده.

- حاول أن تجيب عن هذا السؤال فعلاً... فضع يدك على قلبك واستشعر نبضه واسأله هذا السؤال، ستجده يقدم لك الإجابة بكل بساطة... فليس هناك كائن على وجه هذه الأرض بلا فائدة أو رسالة... فقد تكون رسالتك هي أن تفيد الناس بعلمك، أو أن تفرّح والدتك، أو أن تساعد أحدهم...

- إن تفكيرك السلبي هذا قد يودي بنفسيتك وصحتك مما يجعل الأمر أكثر سوءاً، فكيف تسأل نفسك هذا السؤال وأنت تنعم بالكثير من النعم، بينما غيرك يتمنى لو يستطيع المشي على قدميه أو التكلم بلسانه... أنصحك بقراءة كتاب "لا تحزن" لعائض القرني لتستشعر نعم الله عليك ولتتخلص من حزنك هذا في أقرب فرصة ممكنة.

- اعلم أن الفرج قريب، وأن الله لن يتركك تعاني لفترة طويلة لأنه وعدنا باليسر والفرج بعد المشقة والتعب والعسر... فها أنا اليوم قد بدأت بحل مشكلاتي شيئاً فشيئاً، وتمكنت من تطوير ابن أختي بالتعاون مع مختصيه وأصبحت أملك المزيد من الوقت للعمل ولكسب رزقي. بل أنني أشعر أن الله تعالى قد رزقني منذ أول يوم قررت فيه العناية بابن أختي ومساعدته في العلاج والتأهيل، فبالرغم من استقالتي من عملي إلا أنني لم أنقطع عن العمل يوماً واحداً، وكان ستر الله علي يغمرني كل يوم، وما زال كذلك والحمد لله. 


77 مشاهدة
share تأييد
profile image
أحمد العبسي أخصائي نفسي ومرشد تربوي
1572120483
لأن الله تعالي أرد لك هذا ومن المفترض أن تحمد الله على هذه النعمة التي منحك إياها فالله تعالي بيده فقط تحديد الأعمال فكل نفس منا لا تعرف كيف تموت ومتى تموت فالله تعالي كل شيء في هذه الدنيا بقدر ومنها حياتنا .
  • لكن يا عزيزي لا تنسي أن الله أبقانا على هذه الأرض لعبادته فكل ما يقوم به الإنسان من خير في جحياته هو عبادة إلي جنب الصلوات والعبادات المفروضة.
  • لا تجعل سؤلك عن هذا الأمر يفقدك الإستمتاع بالحياة التي نعيشها.
110 مشاهدة
share تأييد
profile image
أحمد النواجحة أخصائي نفسي
1572278770
لان لك عمرا في الحياة ولكن سؤالك يعكس بأنك في حالة نفسية منزعجة أو تائهة ترغب في الوصول إلى بر أو الاقتناع بسبب كافي لك ولكن عليك أن تضع نصب عينيك بأن هذه الحياة هي هبة لك من الله عز وجل لتعيشها وتستغلها في الأفضل عليك أن تغير من نظرتك لنفسك وللحياة وتبدأ في عيش هذه الحياة بل وتسعى لتحسينها حتى تصل إلى ما تريد وابدأ بالتقرب من الله واحمده على نعمه الكثيرة التي يغمدها علينا .
107 مشاهدة
share تأييد
profile image
1572639189
لانك فرد كبير من المجتمع فإنك تصنع المجتمع 
104 مشاهدة
share تأييد
(وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون)
80 مشاهدة
share تأييد