كيف أضبط نفسي عند الغضب؟

4 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
م.غيداء التميمي

مهندس مدني
1613044715
 عندما كنت في بداية العشرينات، كان شعور الغضب مع الأسف يتملكني دائما، كنت مثل القنبلة الموقوتة، كنت أغضب لأي كلمة خطأ اسمعها، وأثور لرؤيتي أي تصرف لا يعجبني، لم أعرف كيف أسيطر على تصرفاتي، مهما كانت أهمية الأشخاص من حولي، مما سبب لي الكثير من المشاكل مع أفراد عائلتي وأصدقائي وزملائي في الدراسة، وأصبح الجميع يتفادون التعامل معي تجنبا لنوبات غضبي الغير مبررة.

في وقتها أحسست أنني فعلا وحيدة، وسبب لي الأمر أزمة كبيرة، وحاولت البحث عن حلول للسيطرة على الغضب، لكن كلها عبث، بدون جدوى، إلى أن تعرفت على شخص بطريق الصدفة عن طريق أحد المعارف، وكنا نتحدث عن الأمر، وهو كان معروف بين اصدقائه بهدوئه وسلامه الداخلي، كانت نصائحه جيدة الى حد كبير، و أصبحت أسيطر على غضبي بشكل أكبر.
الغضب من أكثر المشاكل قد تنفر منك شريكك، و تؤثر على تربية الأطفال، وعلى العلاقات بأنواعها، وعلى العمل، عدا عن المشاكل الصحية التي يسببها الغضب، فالناس الذين يغضبون، معرضون للذبحات الصدرية أكثر من غيرهم. فإذا كنت من الاشخاص الذين يعانون من ردات فعلك عنيفة، ويغضبون بسرعة، لا تقنع نفسك بأنك غير قادر على السيطرة على نفسك واستفد من هذه النصائح.

 الغضب لا يحصل فجأة، له عدة مراحل قبل أن يصل الى المرحلة الكبيرة التي تتمثل في الانفجار و فقدان السيطرة، ولنسيطر على أنفسنا، علينا بداية أن نفهم، ما هو الغضب؟ 
الغضب يشبه تطبيق الموبايل، له مهام معينة و موجود بداخلنا، ويعمل في أوقات محددة، وله صلاحيات لأن يعمل وحده تحت ظروف محددة، وهذا البرنامج، أي الغضب، لا يمكنك حذفه، لكن يمكنك الدخول إلى الإعدادات لتحدد الصلاحيات التي تسمح له أن يعمل عندها، بعكس البرامج الاوتوماتيكية الأخرى الموجودة بداخلنا كالخوف والضحك والبكاء والجنس والجوع.
للسيطرة على الغضب، أولا يجب تحديد السبب الدفين الحقيقي وراء غضبنا، فكثير من الأحيان نعترف بغضبنا من أمور سخيفة وصغيرة نحتد من أجلها بطريقة غير مبررة، كأن تبحث عن مفاتيحك ولا تجدها في مكانها المعهود، فتعصب وتبدأ بفقدان السيطرة على كلامك وأفعالك بسبب مفاتيح أضعتها، إلا أن السبب الحقيقي وراء غضبك يكون عادة أمر آخر كليا، سبب عميق ووجيه، جعلك تنفس عن غضبك بمجرد أن فقدت مفاتيحك. إذا أول خطوة دائما هي أن تسأل نفسك، ما هو السبب الحقيقي وراء الغضب.

قد يكون السبب الحقيقي للغضب هو استخدام شعور الغضب كحاجز دفاعي لتغطية ضعف شخصية معين، فقد يغضب الشخص لفقدان مفاتيحه، بينما في الحقيقة يحاول أن يغطي ويخفي إحراجا معينا يشعر به، أو فشل عام بحياته، أو جرح عميق قد أثر به منذ وقت طويل.بهذه الحالة يقوم الشخص باستخدام الغضب كقناع لإخفاء ضعف معين عنده، لا يود إظهاره للآخرين، إذا ما اكتشف هذا الضعف، وعمل على تحسينه، لا يعد هناك داع للغضب من الأساس.

أيضا من أسباب الغضب عادات سيئة قديمة اكتسبها الشخص منذ الطفولة، فإذا عاش الطفل مع أسرة تتسم بالعنف والصراخ، يكبر هذا الطفل معتقدا أن الغضب والصراخ أمران طبيعيان، ولا شعوريا، سيتصرف هذا الشخص على ما اعتاد على سماعه أو رؤيته.
ومن الأسباب التي تعتبر غير مباشر للغضب، بعض المشاكل الصحية، التي تؤثر على تصرفاتك، فإذا شعرت مثلا بوجع دائم في مكان ما في جسمك لا سمح الله، فاحتمال غضبك سيكون بنسبة أعلى من الشخص العادي، كذلك المعاناة من قلة النوم وقلة الغذاء كلها أسباب قد تعرضك للغضب بصورة غير مباشرة.

نصيحتي لك هي أن تبحث عن سبب غضبك، وتكون واعيا به، ومصمما على التخلص منه، والعمل على مواجهة المشكلة وحلها من جذورها.

 
163 مشاهدة
share تأييد
profile image
سميه م شوكت

electrical engineering
1624467566
مبدئياً أحكم وأعقل وأقوى البشر هو من يضبط نفسه عند الغضب، يكفي الأمر شرفاً فكون المصطفى أشاد بزينته قال [ص] ليس القوي بالغنى ولكن القوى من امتلك نفسه عند الغضب. 

السؤال الذي يطرح نفسه كيف أمتلك نفسي عند الغضب؟!
  1. أعط لجفونك فرصه أنها تهدب [غمض عيونك] لمدة 20 ثانية على الأكثر. 
  2. خذ نفس ليس بالعميق الضحل نقدره لمده 20 ثانية أيضاً. 
أظن أنهم كافيين ليعطوا فرصة لأعصابك إنها تهدأ وعقلك أن ينطق بوعي.بالمناسبة طرحي من تجربة شخصية. تمنياتي بحياة أكثر اتزاناً ووعياً.
151 مشاهدة
share تأييد
profile image
1625056551
  1. عدم الانفعال والغضب على أي شيء. 
  2. عدم الوقوع أو الذهاب إلى أي شي يزعجني.
  3. الذهاب إلى أماكن للتنزه.
  4. أن تتحلى في الصبر وعدم إعطاء شيء أكثر من الممكن.
106 مشاهدة
share تأييد
profile image
1624891665
الطريق الوحيدة لضبط النفس عند الغضب هي التعوذ من الشيطان الرجيم ثلاث مرات و الوضوء .
127 مشاهدة
share تأييد