هل كل من يتحدث مع نفسه يكون شخص مجنون وما هو السبب وراء ذلك؟

5 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
ميس نبيل طمليه كاتبة في مجال تطوير الذات الذكاء العاطفي في عدة مواقع إلكترونية (٢٠٠٧-حالياً)
1615181978
ليس بالضرورة...

فكلنا نتحدث مع أنفسنا كل يوم، أحياناً نتحدث في سرنا ونجري حوارات، ونقدم رأياً ورأياً آخر ونفاضل بينهما قبل اتخاذنا للقرار، ونلوم ونحاسب أنفسنا على أمور قمنا بها، وأحياناً نثني على أنفسنا، وأحياناً نشتم أنفسنا ونلومها... وفي أحيان أخرى نتحدث مع أنفسنا بصوت مسموع، لكن طبعاً إلى حد مقبول؛ فأحياناً تجدك قد أضعت مفاتيح منزلك وعندما تجدها تقول بصوت مسموع "أخيراً لقيته"، فيكون فكرك مشغول في البحث عن المفاتيح، فلا يفكر بمنطق في أي أمر آخر فتجد نفسك تقول هذا بصوت مسموع أحياناً، وقد تنتبه لنفسك فتلتفت حولك إن كان هناك من سمعك فاعتقد أنك مجنون. كما قد تفعل هذا إن كانت مشاعرك في أوجها كأن تكون في حالة فرح شديد أو حزن أو غضب شديدين مثلاً... كل هذه أمور طبيعية.

لكن الشخص الذي يتحدث مع نفسه باستمرار، في كل حالاته النفسية وفي مختلف المواقف والأماكن والظروف فهو بالتأكيد يحتاج لمراجعة الأخصائي النفسي ليقيّم هو حالته، وليس نحن... فقد يشخصه بأنه يعاني من الاكتئاب أو الفصام أو غير ذلك.
لكنه لن يقيمه إلا بعد أن يوجه له أو لمن حوله أو لكليهما مجموعة من الأسئلة، ويختبره في عدة ظروف ومواقف.

سأعود وأتكلم عن موضوع الحديث مع النفس ضمن إطاره الطبيعي الصحي المألوف...

عليك أن تتحدث مع نفسك بإيجابية، فتشجع نفسك على القيام بأمور معينة، وتتذكر إنجازاتك، وتحمد الله على ما عندك مهما كان قليلاً أو صغيراً، وهذا أمر يوصي به جميع اختصاصيو علم النفس وتطوير الذات.

إما إن تحدثت مع نفسك بسلبية فإنك سوف تؤثر عليها سلباً وتتحول لشخص متشائم، حزين، غاضب، متوتر، غير واثق من نفسه... فلا شيء يؤثر عليك أكثر من الصوت الذي تسمعه داخلك طوال الوقت... فأنت تتأثر لو التقيت بشخص غريب وقال لك أنك إنسان فاشل، قال هذا لك بسرعة وذهب، فما بالك لو كان هذا الصوت قريب جداً منك ويعرفك جيداً وصادر من داخلك أنت، ويتردد لفترات طويلة، ويقدم لك الأدلة على ذلك!!!


معلومة صغيرة... من السهل جداً أن تخدع عقلك الباطن عن طريق الحديث الإيجابي مع النفس، فإن لم تنجح في أمر ما، فاقنع نفسك أنك إنسان ناجح بطبعك وأنك تستطيع فعل هذا الأمر، ستجده يرسل إشارات لعقلك الواعي باسترجاع جميع المواقف التي نجحت بها ليرفع ثقتك بنفسك وقدراتك، ويوجهها فعلاً للعمل والنجاح.

فلحديثك الإيجابي مع نفسك فوائد كثيرة منها...

- تحسين الصحة العقلية والبدنية، من خلال التقليل من القلق والحزن والغضب التي تتسبب لك بأمراض نفسية كثيرة كالاكتئاب والانهيار العصبي، وكذلك بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وغيرها.
- زيادة القدرة على اتخاذ القرارات السليمة
-التحفيز والتشجيع على الإنجاز
- زيادة القدرة على التكيف مع البيئة الخارجية بالبحث عن أفضل السبل للتكيف ومفاضلة الأمور مع أنفسنا
- محاسبة الذات عند الوقوع في الخطأ

لذلك عليك أن تتحدث مع نفسك بإيجابية دائماً، بترديد عبارات محفزة، وأن ترسم لنفسك صورة إيجابية وتقنع نفسك بها لترقى بنفسك في كل مجالات حياتك.
79 مشاهدة
share تأييد
profile image
أحمد العبسي أخصائي نفسي ومرشد تربوي
1563223377
هذا الكلام غير دقيق فيمكن ان يحدث الشخص نفسه كأسلوب من أساليب التفريغ النفسي وهناك الكثير من الأساليب التي تتبع من أجل التفريع النفسي فيها تقنيات للحديث مع الذات أي حديث الشخص مع نفسه وأقصد هنا الحديث الأرادي (المقصود) وأما الحديث الآخر أي الغير مقصود يمكن أن يكون نتيجة الكبت (زلات اللسان) ويمكن أن يكون نتيجة أحلام اليقضة والسرحان , ويمكن أن يكون نتيجة الضغوط في العمل أو تزاحم الأفكار أو من كثرة المهام الملاقاه على الفرد وهذه الحالات كلها لا تعني وجود مرض أو جنون لذلك ليس كل من تحدث مع نفسه مجنون.
95 مشاهدة
share تأييد
علمت واندهشت لما علمت أن الحديث مع النفس نوع من الذكاء، وكل المحادثات التي يجريها الإنسان مع نفسه لها قيمة نفسية وتحليلية كنوع من محاولة الخروج بنتيجة واستنباط الأحكام والخلاصة اللازمة التي نحتاج وضعها بين أيدينا تختصر علينا الجهد المكرر والمضاعف في الأزمات، والحديث كلما كان قوياً ونافعاً كان الاسترخاء والهدوء جانباً ملازماً للحورات الداخلية مع النفس حتى وإن ارتفعت أصواتنا وقد يكون الكلام مع النفس تباعاً لمنغصات وأمور متعبة يمر عليها الإنسان فينفس عنها بالكلام، كما البكاء أو الصراخ.





73 مشاهدة
share تأييد
profile image
1563109672
*ليس بالضرورة ان يكون الشخص الذي يقوم بالتحدث مع نفسه شخص مجنون ، فبعض الأشخاص يكون أسلوب التفكير لديهم من خلال قيام الفرد بالتحدث مع نفسه ، في الغالب يكون هذا الامر في حالة التوتر عند الفرد ، او في حالة الشعور بالضيق من موضوع معين .
*أحيانا يكون التحدث مع النفس ناتج عن أحلام اليقظة عند الفرد ، فلا يشعر الفرد بنفسه وهو يجري حوارات مختلفة .
*وأيضا قد يكون احد أسباب التحدث مع النفس إصابة الفرد باضطراب نفسي او عقلي حاد.
98 مشاهدة
share تأييد
profile image
أحمد النواجحة أخصائي نفسي
1563258822
مجرد احتمال ومن خلال الطبيب يتبين انه مريض نفسي ام لا، السبب عند الشخص الطبيعي يكون نتيجه الضغط النفسي يقوم ببالتفكير بصوت عالى ولكن تكون فتره وجيزه، اما بالنسبه للمريض النفسي يكون نتيجه الهلاوس السمعيه والبصريه يكون شخص يتحدث معه فيبدأ بالرد عليه وفى الاصل غير موجود وهذه تكون مستمره طول فتره المرض. وهو بحاجه الى علاج.
92 مشاهدة
share تأييد