هل بإمكانك إعطائي نصائح للانسحاب من العلاقات السامة؟

4 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
م.غيداء التميمي مهندس مدني . 1608536350
نعم، فقد خضت هذه التجربة سابقا مرات عدة.

العلاقات السامة موجودة بعدة أشكال؛ علاقة عاطفية، زمالة، أسرية، وغيرها... وتكون هذه العلاقة غير متزنة وتشعرنا بالسوء والإحباط والغضب وكره نفسنا والآخرين، هي علاقة متعبة حقا وتمتص طاقاتنا.
تختلف الشخصية السامة عن الشخصية النرجسية؛ فالنرجسي يحس بأنه أفضل من الجميع، ويفتقد لقدرته على التعاطف، أما الشخص السامّ فهو شخص متطلب، عنده صفة الاتكال، ومزاجي لديه شعور بالنقص، دائم التذمر والانتقاد.

ومن سمات الشخصية أنها:

  •  تحتاج بشكل مبالغ فيه.
  • عندها غيرة مبالغ فيها، سواء أكان ذلك في حال علاقة الصداقة أو الحب،  
  •  وتنتج هذه الشخصية عن طفولة افتقدت للاهتمام من الأهل، أو العكس، أي أن الأهل بالغوا في الاهتمام.

من الحلول التي أستخدمها أنا شخصياً لأتخلص من هذا الشعور السيئ الذي سببه لي الشخص السام:


  •  الاهتمام بذاتي والاعتناء بنفسي
  • . والتفكير بطرق تجعلني أخفف علاقتي معهم قدر المستطاع وأن أركز على علاقات أخرى.
  •  وإذا صدفت واضطررت للجلوس معهم بوجود مجموعة مثلا، فإني لا اجلس مقابلهم مباشرة ولا بجانبهم، لأن مواجهتهم متعبة ودائما ما يشعرونني بالذنب. 
  • إذا كانت علاقة عاطفية سامة فمن المناسب أن نقطع علاقتنا بهم مبكراً ولا نعطيهم أي اهتمام ولا نسمح لهم بإعادة سحبنا إلى دوامتهم من جديد.
  • وإذا كان قطع العلاقة صعب، فمحاولة الابتعاد عنهم تتم بروية، وذلك بوضع حدود،ودون تعاطف. 
  • أما في حال كانت العلاقة السامة داخل الأسرة، مع الأم أو الإخوة أو الأبناء، فطبيعي أن أتعاطف معهم ولا أستعمل الغضب ولكن أضع حدوداً؛ لتقليص كمية الأذى التي قد تصيبني.
رغم أهمية العلاقات في حياتنا، إلا أن بعض العلاقات قد تكون مدمرة، ونحن في غنى عنها، وحياتنا أفضل بدونها.
15532 مشاهدة
share تأييد
profile image
رشيدة غالي استاذة . 1614294765
الانسحاب من العلاقات السامة بكل سهولة:
  •  خذ ورقة و قلم وسطّرها كلياً. 
  • اكتب العلاقات السامة التي تتعامل معها في حياتك.
  •  أمام كل واحدة أبحث عن حل لها حتى وإن تطلب ذلك وقتا طويلا في التفكير لحلها بأية طريقة كانت.
  • ثم قم بمحوها من الذاكرة واحدة تلوى الأخرى، وفي الوقت نفسه كن قوي الشخصية واترك العاطفة جانباً. 
  • وأكثر من الاستغفار واربط علاقتك بالله تعالى؛ هو الوحيد القادر على أن يحل لك كل المشاكل، ثم ضع جدولاً جديداً لحياتك وتوكل على الله.
5905 مشاهدة
share تأييد
profile image
حمزة صياحين مترجم و قارئ في مجال علم النفس . 1615812220
أصعب جزئية في عملية الانسحاب من العلاقات السامة تكمن في تمييز هذه العلاقة ما إذا كانت سامة أم لا، فإن عملية الانسحاب من العلاقات السامة بحد ذاتها هي ليست صعبة، بل الإقرار والاعتراف بأن هذه العلاقة سامة لحياتي هي العملية الأصعب، خصوصاً عندما يكون أطراف هذه العلاقات أشخاص عزيزين على قلبنا ونحبهم. فيبدأ دماغنا في إفراز الأعذار لذلك الشخص عن تصرفاته المؤذية لنا مما يصعب علينا تجاوز هذه العلاقة.

فأهم خطوة برأيي تكمن في القدرة على تقييم مدى صحية هذه العلاقات بصراحة وموضوعية.

إليك بعض المعايير التي ستساعدك في تقييم العلاقة ما إذ كانت سامة أم لا:

-قلة الدعم:
عليك أن تنتبه على مدى الدعم الذي تتلقاه من الأشخاص الموجودين في حياتك، إذا رأيت بعض الأشخاص من حولك لا يدعونك في تحقيق أهدافك ولا يهتمون لها أصلاً بهذه قد تكون إشارة لكونك في علاقة سامة.

-لغة التواصل سيئة:
إذا كانت لغة التواصل بينكما يسودها النقد والتهكم والسخرية والعدائية ولا يسودها اللطف، فهذه قد تكون إشارة إلى أنك في علاقة سامة مع أحد ما.

-سلوكيات التحكم:
إذا كان يسألك دائماً عن الوقت الذي تقضيه بدونه أو ينزعج على نحو سريع إن لم ترد على رسائله بوقت قياسي، أو يتدخل في خصوصيات أنت لا تريده أن يتدخل بها فهذه إشارة واضحة لكونك في علاقة سامة.

-إظهار علامات عدم الاحترام:
إذا كان يتأخر دائماً على مواعيدكم بشكل مفرط ولا يحترم وقتك، أو أن ينسى مواعيدكم باستمرار، هذا يدل على أنك في علاقة سامة لأنه لا يحترم وقتك، احترام الوقت أمر مهم للغاية.

ثم تأتي مرحلة الاعتراف بأن هذه العلاقة سامة لك, وبالتالي عليك أن تأخذ قراراً بهجر هذه العلاقة أو تركها تموت تدريجياً، أفعلها بدافع حبك لذاتك وتقديراً لها، أفعلها لأنك تؤمن بداخلك بأنك تستحق دائماً العلاقات الأفضل. 
2691 مشاهدة
share تأييد
profile image
الاء الفارس نصائح في العلاقات . 1615739598
حتى تتمكن من التخلص من العلاقات السامة لا بد من إعادة ترتيب أولوياتك وجعل نفسك أولى الأولويات.
لتتمكن من الاستمرار وإنهاء العلاقة لا تنظر لهذا الفعل على أنه نوع من أنواع الأنانية بل هو وسيلة للحفاظ على الصحة النفسية والعقلية والجسدية، فالعلاقة السامة فيها الكثير من الاستغلال والسلبية والتضحية دون مقابل من الشخص السام، ومتى امتلكت القدرة على جعل النفس كأولوية وجه الحوار الصريح الذي تهدف فيه إنهاء العلاقة مع تقديم الأسباب بشكل واضح وصريح، ولا تحاول إنهاء العلاقات السامة بطريقة الانسحاب أو الهرب دون إعطاء الأسباب حتى لا تكون معرض للإساءة النفسية والمعنوية.

ومن أهم الخطوات التي يمكن اتباعها في انهاء العلاقات السامة وبعد تحديد نفسك كأولوية:
1. انظر للواقع وللحظة الحالية:
 
عندما تريد إنهاء علاقة سامة لا تحاول أن تبرر البقاء فيها لوجود إيجابيات لا يمكن مقارنتها بالأمور السلبية الكثيرة، وانظر للواقع الحالي الذي أنت فيه وللأثر الذي تتركه هذه العلاقة على نفسك من جميع الجهات والنواحي، ولا تحاول أن تتحكم في العلاقة بما أنك متأكد وبشكل تام وكامل من أن هذه العلاقة سامة لأن محاولة التعامل مع هذه العلاقة هو نوع من أنواع زيادة الشعور بالسلبية وفقدان الثقة بالنفس، وتقدير الذات وسبب في تطور مضاعفات نفسية تتمثل بالانسحاب الاجتماعي وفقدان الثقة بالناس.

2. تعامل مع عقلك وابتعد عن التفكير في الماضي أو في المستقبل:
حتى تتمكن من إنهاء العلاقة، في كثير من الأحيان يكون الشخص تحت تأثير ضغوطات العلاقات وذلك لوجود الأمل الوهي والذي من خلاله ينتظر الإنسان فيه حصول تغيير ما في المستقبل، أو الرجوع للماضي ورؤية البداية الجيدة الخالية من أي سموم، وجود الأمل الوهمي في عودة هذه البدايات أو التخلص من السلوكيات المسمومة في المستقل أمر سيئ جدًا يمنعك من اتخاذ القرار الصحيح، فتخلي عن هذه الطريقة في التفكير مهم حتى تتمكن من التخلي عن العلاقة مهما كانت مهمة بالنسبة لك.

3. احتفظ بأثر الوقائع السلبية في العلاقات المسمومة:
في كثير من الأحيان قد لا يكون الإنسان قادر على اتخاذ القرار الصحيح نتيجة انعدام الرؤية الواضحة للأسباب فهو يتعرض للضيق في العلاقة المسمومة مرة تلو الأخرى إلى درجة أنه أصبح غير واعي بالأسباب الحقيقية التي تجعله غير مرتاح، وهنا لا بد من استخدام التدوين والاحتفاظ بسجل لكل أمر يسبب الضيق والانزعاج، والعمل على إدراكه بطريقة عقلية حقيقية، هذه الطريقة تجعل اتخاذ قرار إنهاء العلاقة سهل وبسيط خاصة عندما تعرض هذه الأسباب على الشخص السام كسبب في إنهاء العلاقة، كما أن هذه الخطورة مرة تلو الآخرة تساعدك على اتخاذ القرار بقدرتك على تحمل المزيد أو لا.

4. لا تتجاهل الرسائل العقلية التي تصل من عقلك لجسدك:
في كثير من الأحيان التواجد ضمن علاقة مسمومة سبب في الشعور بالتعب الجسدي لا تهمل هذه الحقيقة وارفضها رفض تام واجعلها من أحد الأسباب التي تجعلك تنهي العلاقة السامة، طور مهارة الرفض ولا تكن خاضع للشخص السام مهما كان هذا الشخص مهم بالنسبة لك، فأنت أولوية ولا تنسى هذا الأمر ومن أهم الأعراض الجسدية الناتجة عن العلاقات المسمومة والتي يمكن أن تشعر بها ولا يمكن تجاهلها الشعور بالإرهاق الجسدي نتيجة الشعور بالضغط والتوتر، الأرق وعدم القدرة على النوم.

بعد القيام بالأمور السابقة والتي تحقق فيها الأولوية للتعامل مع النفس ضع وقت نهائي؛ في بعض الأحيان تكون العلاقات المسمومة مع اشخاص يصعب الابتعاد عنهم لوجود مشاعر مثل الحب مثلا وهنا لا بد أن تعط نفسك الوقت الكافي قبل اتخاذ قرار إنهاء العلاقة حتى لا تشعر بأنك تحت تأثير ضغط نفسي كعدم القدرة على الاستمرار بعد إنهاء العلاقة وحتى لا تشعر بأنك ظلمت نفسك والشخص المقابل، فإن وضع خطة ووقت كافي لإنهاء العلاقة يجعلك قادر على تقبل الانتهاء والبعد حيث أنك استعددت إليها بطريقة مناسبة وكافية وطورت ما لديك من مهارات التعامل مع النفس والذات ووضعت نفسك كأولوية، وفي الوقت المناسب لك والمحدد ضمن خطة الانتهاء حاور الشخص المقابل وانهي العلاقة بطريقة صريحة وواضحة، قدم له الدلائل والبراهين والأسباب الحقيقية.

ومن أهم الأمور التي لا بد منها بعد إنهاء العلاقات المسمومة:
  • التوقف عن الندم والشك بأنك أقدمت على فعل خاطئ. 
  • لا تشعر بالعار بما قمت به من فعل.
  • لا تسمح للأشخاص السلبين من حولك التأثير عليك وتغيير ما أقدمت عليه من فعل للعودة للشخص السام كن واثق من القرار بحيث لا يؤثر عليك أي أمر خارجي، وحتى تكون واثق من هذا القرار وظف الأولوية للنفس.
  • لا تنظر لنفسك على أنك شخص ضعيف بعيدًا عن الشخص الذي كان سبب في العلاقة المسمومة، أنت قوي وقادر على الاستمرار بما لديك من قوة وثقة بالنفس. 
2888 مشاهدة
share تأييد