ما مدى أهميّة الشّهادة الجامعيّة في حياتي المهنيّة ؟

16 إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
عامر الخطيب فريلانسر . 1614247817
في السابق كانت جيدة بالنظر الى طرق التوظيف والعمل. الان كل شي يعتمد على المهارات والخبرات وتقريبا العمل اصبح اونللاين حتى الدراسة اصبحت اونلاين. 
مع العلم لا نقدر ان نلغي الدراسة لبعض التخصصات الحيوية كالطب وخلافة. 

لكن اتكلم عن الشهادة "كشهادة" بالنسبة لي لا تعني اي شي! ممكن ان اكمل ماجستير ودكتوراة من البيت او من مكتبي اونلاين واتعلم واتدرب بشكل عملي اكثر ومفيد اكثر. 
وباي لغة!. ومن اي دولة احب. الكرتونة لا تعني شي.

ايضا استطيع ان اقول بان معظم الناس الذين تعلمو وتعبو وكتبو كتب لا زالت اساس يومنا الحاضر لم يدخلو اي جامعات او اخذو اي شهادات؟ "اجتهدو وتعبو وتعلمو" من نفسهم وتتلمذو على ايد سابقيهم اللذين تعلمو من سابقيهم وهكذا. 

"الكرتونة او الشهادة لا تعني لي اي شي بحق" لا تسوى قرش. 
انا مثلا درست التصميم الداخلي. لكن لم استفد كثيرا من دراستي "استفادة خفيفة لا تذكر" كانت مسخرة بحق! كان القسم كلة تناحر بين دكتور والاخر! وهذا افضل وذاك احسن.

ما فادني هو اجتهادي لنفسي وتعلمي مثلا التصميم "ثريدي" من تلقاء نفسي. 
كلة من الانترنت منذ عام 2005 الى الان! تخيل. 

اذا بشكل محدد لبعض التخصصات فقط الموهبة و المهارة هي من تحدد.
ولا تحتاج الى شهادة.  لا اعمم 


4063 مشاهدة
share تأييد
profile image
يحيى حازم مدير منتج في موضوع (٢٠١٦-حالياً) . 1614248331
في الحقيقة مهمة وغير مهمة بنفس الوقت.

مهمة لانه لاتزال نظرة المجتمع او حتى نظرة اغلب الشركات تهتم بالشهادة الجامعية كمؤهل اساسي في التوظيف، لانها تعطي لمحة عن الشخص انه ذو ثقافة والتزام وقدرة على التعلم اكتسبها خلال دخوله الجامعة. رغم أنه في بعض الشركات الضخمة مثل جوجل حاليا تعتمد الدورات في المجال في عملية التوظيف وليس الشهادة الجامعية!

اما من ناحية لماذا ليست مهمة، فمن خبرتي الشحصية ومجال دراستي البعيد عن وظيفتي الحالية، لم يكن لدراستي وشهادتي الجامعية اثر مباشر على الوظيفة، كون اعتمدت على تطوير مهارات تخص الوظيفة الحالية عن طريق الدورات الالكترونية، وطبعا العديد من المهام والوظائف لا تحتاج لشهادة جامعية والعديد من زملائي او اصدقائي في هذا المجال أيضا لا علاقة للدراسة والوظيفة

فسوق العمل الحالي بحاجة الى عدد اكبر من الوظائف المهارية لا العلمية البحتة، كتصميم، البرمجة، الادارة والتسويق لا تحتاج لشهادة بقدر احتياجها لمهارات تستطيع تعلمها دون الحاجة الى الجامعة.

وبالطبع هذا لا ينطبق على جميع التخصصات، فالعمل بالمجالات الطبية، الهندسية المختصة، المحاماة، والقضاء مثلا تحتاج لدراسة متعمقة وشهادات جامعية لكي تحصل على وظيفة فيها 


3995 مشاهدة
share تأييد
profile image
محمود صالح متقاعد هندسة ميكانيك . 1614348670
لقد ولى ذلك الزمان حينما كانت الشهادة الجامعية تصنع النجاح, حيث كانت الشهادة مهمة وكافية للتوظيف بغض النظر عن كفاءة صاحبها, أما اليوم وفي ظل الكم الهائل من الشهادات الجامعية فلم تعد الشهادة وحدها كافية للتوظيف والنجاح في الحياة, فكم من حامل لإعلى الشهادات لا يجد من يوظفه, وكم من ناجح في الحياة لا يملك الشهادة الجامعية, بل لقد اصبح من الضروري ان تكون الشهادة مقرونة بالكفاءة لإنجاز العمل, بل ان بعض الشركات لم تعد تهتم بالشهادات بل بالكفاءة التي يمكن الحصول عليها حتى من خلال دورات متخصصة, وبذلك فإن الشهادة الجامعية لم تعد تعني النجاح في الحياة اذا لم تكن مقرونة بالكفاءة, وذلك إن العقل هو الأساس, وبذلك تعتبر الشهادة الجامعية فقط معززة ومدعمة, واذا لم يكن ذكاء وقدرة الشخص على مستوى تلك الشهادة فلا فائدة منها, وما انفقه الأهل على تلك الشهادة من اموال طائلة فقد ضاعت هباء منثورا.
3843 مشاهدة
share تأييد
profile image
Omi Belguendouz اللغة الفرنسية / متمرّس . 1614252246
الشهادة الجامعية اليوم مفرغة من كل محتواها الا مفتاح للحياة المهنية.

تقول دراسات عليا وبحوث و تعدد الدراسات والرقي فيها وكل ما ينتمي لبناء حضارة ،لا يوجد الا ماندر، وفي مجتمعاتنا العربية أو ما شابهها، الأمور التقنية والتكنولوجيا كفانا الغرب همها ،فأصبحنا ناخذ كل معلومة أو رقم أو معادلة طازجة وجاهزة وحتى موادها واناؤها ياتي معها.

لان في الحقيقة العبرة بالتعليم العالي وبحوث التخرح هي بناء الامة بالمعارف الجديدة وصنع حضارة تناسبنا وتحترم كرامتنا  تكون بمنآ عن الكوارث والصراعات والتجاذبات.
وما الجائحة والازمات التي وقعنا فيها لدليل كافي على عدم جدوى الشهادات والبراويز.
3975 مشاهدة
share تأييد
الشهادة الجامعية هي ناتج سنوات من الجد والاجتهاد والمثابرة والعلم نور والجهل ظلام دامس وأن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم وإن أول ما أنزل من القرآن الكريم (اقرأ) فكيف لطالب العلم أن يتساوى مع الأمي.
بالعلم تنار الطرق الشائكة وتعبد الأرض المكسرة، بالعلم يتلاشى ظلام الشك والجهل بالعلم تقوم الاخلاق والتربية بالعلم يفهم القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة بالعلم نعرف طريقنا الى الله بالعلم ييسر كل أمر عسير بإذن الله تعالى والله أعلم والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته.
3716 مشاهدة
share تأييد
profile image
مستخدم مجهول 1614248111
الشهاده الجامعيه مهمه وخصوصا في الحياه المهنيه وكثير من الوظائف يطلبون شهاده جامعيه فمثلا إذا تقدمت في أحد الوظائف فلابد أن يسالون اذا كان عندك شهاده جامعيه أو لا لان اكثر الوظائف تعتمد عليها واذا كان عندك شهاده ثانويه لا توجد وظائف كثيره لها. لان الاعتماد الأكبر ع الشهاده الجامعيه وايضا اكثر الشركات تطلب الشهاده الجامعيه 
4028 مشاهدة
share تأييد
باختصار.. الشهادة مهمة للتقدم للعمل عند صاحب عمل .. وغير مهمة لفتح عمل خاص بك .. طبعا تتفاوت الاهمية وعدمها حسب طبيعة العمل .. 
3832 مشاهدة
share تأييد
مدى اهتمامي بالشهادة الجامعية عالية لأنها مفتاح حياتي المهنية
4229 مشاهدة
share تأييد
profile image
محمد أوباح اعمال حرة . 1614262712

في الماضي كان يُصب كل الاهتمام على المهارات المطلوبة لوظيفة ما، لكن بعد قوننة التعليم وتنظيمه أصبح الناس يمتلكون مهارات من خلال تعلمهم في جامعتهم أو مدرستهم، وأصبح ولابد من أن يُطلب التخصص الجامعي/المدرسي في أغلب المهن المطلوبة  نظرا لأن المتقدم يملك الشهادة وبالتالي يملك المهارات، لكن في وقتنا الحالي لم تعد الشهادة الا ذلك البروتوكل المعتمد في الماضي فهي لا تكفي لوحدها ،وذلك بسبب:


  • المنفاسات الصناعية.
  • كثرة المتخرجين.
  • ضعف المراقبة على التوظيف و التعليم.


والكثير من الأسباب يتعذر ذكرها لطول القائمة ولكل عنصر شرح يطول، فأصبحت الشهادة الجامعية أو أي شهادة تعليمية ما هي إلا رخصة عبور لعالم "التوظيف المتخصص" مقدمة من طرف هيئات وصية، تستعمل كأداة غربلة أولية في عملية التوظيف، وللأسف يحدث هذا بكثرة في واقع العالم العربي والدول المتخلفة.

والباحث عن العمل يجدر به تعلم المزيد من المهارات التي تعزز حضور شهادته وخاصة المهارات التى لا نتعلمها في مرحلة تعليمنا مثل مهارة قيادية، مهارة التواصل، الانظباط، روح الفريق، الصبر والمثابرة ، بالاضافة الى معرفة ببعض التكنولوجيات الحديثة كاستخدام الحاسوب مثلا.

3950 مشاهدة
share تأييد
كوننا في بلدان العالم الثالث بشهاداتنا مُمكن ان لا نحصل على عمل ، فكيف إذا كُنا لا نملك!
برأيي الشهادة مُهمة لأجل أن يحصل الفرد على لقمة العيش مع إنه مُمكن يحصل عليها بدونها إذا كان عقلهُ مُبتكر و مُبدع 
إما بالنسبة للشهادة في الحياة فهي تعني إنك متعلم ليس صاحب أخلاق او ذو صفات جيدة مُمتاز 
لانها ببساطة تثبت فقط إنك مُجاز للعمل في تخصص مّا ليس شخص رائع ... والروعة في يومياتك ومعاملاتك تختلف عن شهادتك 
لذا عليك ان تحصل على الشهادة الجامعية لأجل العمل و إمكانية حصولك على فرص افضل و اعظم كُلما ارتقت 
وأستمر بتطوير ذاتك بقراءة الكتب و الأطلاع بشغف و صقل موهبتك إذا كانت لديك و منّ منا ليس لهُ موهبة؟! 
3797 مشاهدة
share تأييد