ما العادات التي كانت في الجاهلية وحرمها الاسلام ؟

5 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
يوسف المومني إمام مسجد ومأذون شرعي . 1573140806
جاء الاسلام ليعيد ترتيب حياة البشر بعد أن كانت مبعثرة ، وكانت العادات فيها على الأغلب سيئة لا ترقى بالانسان ولا تحترمه، مع وجود بعض الجيد منها كصفات الكرم والجود ، وعادة العاقلة التي تجعل ابناء الفخذ الواحد يدفعون بالدية مع ابن فخذهم، وصفة تحريم الزنا البواح واتخاذ الذوق العام نظرا من مظاهر الحياة في الجاهلية.

لكن هناك عادات ألغاها الدين الاسلامي لانه لا يوجد فيها مصلحة للفرد والمجتمع ، ومنها:-


  • وأد البنات وسلب حقوقهن المادية، وعدم توريثها وعدم مشاورتها في الزواج او الطلاق، وعدم قبضها لمهرها حين تتزوج بل يأخذه والدها، فجاء الاسلام واعطى للمراة حقوقا تامة ولغى اي عادة سيئة تمتهنها.

  • الربا، كان الربا ظاهرة متفشية و عادة مستأصلة في الجاهلية فجاء الاسلام وحرمه.

  • اقامة نوادي للقمار وشرب الخمر، فجاء الاسلام وحرمها والغاها.

  • عادة بيع الذكور والاناث وتحويلهم لعبيد واماء، وكانوا يبيعون ويتاجرون بالبشر ، ( الرقيق).

  • قتل الاولاد من فقر أو عار، فكان الفقير حين تلد زوجته يقتل المولود، فجاء الاسلام ونهى عن ذلك بقوله تعالى :" ولا تقتلوا اولادكم من إملاق نحن نرزقكم واياهم".
3218 مشاهدة
share تأييد
profile image
مريم سعيد محررة صحفية . 1543392891
كان هناك عادات سيئة ايام الجاهلية وجاء الاسلام وحرمها بالنصوص الشرعية:
  •  وأد البنات وكانت عادة منتشرة بسبب اعتقادهم بأن البنات تجلب العار والفقر قال تعالى في نبذ هذه العادة "واذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت "
  •  قتل الاولاد في حالة الفقر سواء كانوا ذكورا او اناثا قال تعالى في نهيه عن ذلك "ولا تقتلوا اولادكم خشية املاق"
  •  شرب الخمر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كل مسكر خمر وكل خمر حرام"
  •  القمار وقال تعالى في تحريمه "انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون"
  •  التبني فقد كان التبني من العادات المنتشرة ايام الجاهلية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من ادعى إلى غير أبيه، وهو يعلم، فالجنة عليه حرام"
  •  تبرج النساء وخروجهم بملابس تكشف اجسادهم وقد حث الاسلام على الحجاب والستر قال تعالى" ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى"
  •  فعل الفواحش والعلاقات المحرمة بين الرجال والنساء قال تعالى" ولا تقربوا الزنا انه كان فاحشة وساء سبيلا"
3494 مشاهدة
share تأييد
لقد كان للعرب أحكام ثابتة راسخة وليست فقط عادات وانحرافات خطيرة في كل أنظمة المجتمع حتى سماها القرآن بالجاهلية
قال تعالى :"  أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ۚ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ (50) " سورة المائدة

وقد كان هذا في كل جوانب الحياة :
الأجتماعية : إهانة مكانة المرأة عموما وعدم حق الملكية لها بل هي جزء من الميراث أحيانا ووأد البنات واستباحة الفروج لمن هي دون الأشراف وأنواع من الزواج الباطل حقيقته الزنا وقد حرم الإسلام كل ذلك
إهانة العبد والأمة وحرمانه من حقه في الكرامة الإنسانية والحرية وقد أعتقهم الإسلام
الاقتصادية : تفشي الربا وتوزيع المال في رؤسائهم وحرمان العموم وتقديم القرابين الشركية وتفشي الخمر والميسر لكسب المال وقد حرم ذلك الإسلام 
السياسة : الحروب بناء على العنصرية والإسراف في الثأر والتناحر والإغارة على الضعفاء 

 



3115 مشاهدة
share تأييد
profile image
غادة شمسي أم مريم كاتبة في المجال الديني و الفقهي . 1573334585
لم يحرم الإسلام  كل المورثات والعادات الجاهلية بل أقر منها ما كان موافقا للشريعة كالوفاء بالعهد وإكرام الضيف ،
وحرم ما كان مبنيا على مخالفة صريحة للشرع ، أو أدى إلى مفسدة 
كالخمر والميسر والأنصاب والأزلام
والزنا بأنواعه والربا بأشكاله 
وحرم التبني ويمين الظهار وحرم وأد البنات وحرمان المرأة من حقوقها لا سيما في الإرث وفي المهر وأعطاها حقوقها كاملة وضمن لها الحياة الكريمة. ويمكننا القول أن الإسلام قد قضى على كل المظاهر السلبية التي كانت سائدة أيام الجاهلية واستبدلها بمظاهر إيجابية تطيب بها الحياة. 
3157 مشاهدة
share تأييد
من العادات التي كانت منتشرة بالجاهليه انه اذا بُشر بالانثى اسود وجه وغضب وهجر امراءته لقوله تعالى " واذا بشر احدهم بالانثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم " وهذا وكانوا يلجؤن الى قتل البنات خوفاً من العار وهذه من العادات التي حرمها الاسلام فقد قال رسول الله من كانت " من كانت له ثلاث بنات وآدهن واحسن تأيبهن كن له حجاباً من النار " 
وايضاً من عاداتهم كانوا يصنعون اصناماً من تمر وإن جاعوا قاموا إليه وأكلوه وهذا عادات حرمها وابطلها الاسلام 
3408 مشاهدة
share تأييد