ماذا تفعل عندما تشعر بالضيق والهم؟

إجابتان
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
الاء الفارس بكالوريوس في طفولة مبكرة (٢٠٠٧-٢٠١١) . 1604489050
ينتج الضيق والهم عن بعض الضغوظات والمسؤوليات والمشكلات التي تواجهه الإنسان والتي يمكن في بعض الأحيان عدم مواجهتها او التعامل معها بالشكل الصحيح, أو تتم مواجهتها لكن دون فائده بتحقيق ما نريد مما يرتب الأثر السلبي من ضيق وهم, ولا يوجد منا من لا يتعرض لمثل هذه المواقف والأمور فماذا نفعل لتخفيف من وطاة هذا الشعور لدينا ؟

  • أمور يمكن أن نتبعها في حال شعرنا بالضيق والهم:

  1. التحكم في النفس قدر الإمكان ومنع الإنفعالات المصاحبه للضيق والهم من مثل الصراخ, الغضب, الأذى المادي للأشخاص والأشياء (ضرب,تكسير).
  2. تخصيص وقت للإسترخاء الذهني والعقلي, كالخروج في نزهه هادئة, وإبعاد كل ما يسبب الضيق عن محيطك في هذا الوقت.
  3. اللجوء إلى من تثق بهم من محيط الأصدقاء أو الأهل لمشاركته ما تشعر به من الضيق و الهم فحديث الإنسان حول ما يشعر مع من يثق يخفف من وطأة ما يشعر.
  4. تخصيص وقت لممارسة الرياضه, والمشي, مما يساعد على تفريع الكثير من المشاعر السلبية.
  5. اللجوء إلى الله بالدعاء والصلاة, فالعلاقة ما بين الإنسان وخالقه علاقة دائمه موجوده في كل وقت وحين واللجوء إلى الله له الأثر الأكبر بتفريج الهم والغم, والشعور بالراحة النفسيه, فعندما نعلم بان الله يدبر الأمر مهما حصل وبأن مع العسر يسرا دائما تطمئن النفس .
  6. محاولة النظر إلى ما يسبب الضيق والهم ومحاولة إجاد الحلول والبدائل لما يسبب هذا الضيق  للتخلص من هذه المشاعر. وعدم تجاهل أسباب الضيق وتسويف التعامل معها, وإخفائها بمشاغل الحياة دون أخذ قرار حولها.
  7. لا تجعل الضيق يؤثر على ثقتك بنفسك وذاتك, فلا تهمل متطلباتك الذاتيه عند الشعور بالضيق مما يعمل على زياده المشكله وتعمق الشعور وفي بعض الأحيان تحول هذا الضيق والهم إلى إكتئاب.

141 مشاهدة
share تأييد
profile image
ياسمين حسن نمر مرشدة نفسية وتربوية في الجامعة الاردنية (٢٠١٣-حالياً) . 1605279711
• الكتابة: عبر عن مشاعرك على الورق فالكتابة تجعلك تفرغ ما تشعر به اذا كنت لا تستطيغع التحدث مع الآخرين 

• مساعدة الآخرين : عندما تساعد شخص اخر يشعر بالحزن سوف يرفع ذلك من معنوياتك ومن ذلك يمكنك التظوع مع بعض الجمعيات الخيرية والأعمال التطوعية التي حتما ستجلب لك السعادة في نهاية الأمر

• تنظيف المنزل أو المكتب من الأمور التي قد تشغلك وتجعلك تشعر ببعض الراحة عندما ترى المكان نظيفا.

• ممارسة الرياضة: كالمشي أو الركض أو ركوب الدراجة أو الذهاب للنادي الرياضي  حيث أنها كلها لها دور في أن ترفع من مستوى هرمون الأندروفين، الذي يطلق عليه الأطباء اسم "هرمون السعادة" وبالتالي يزداد شعورك بالايجابية ويقل مستوى الضيق لديك.

•الاسترخاء قد يجعلك تشعر بتحسن ويحسن من مزاجك 

• طلب المساعدة من الآخرين: عندما تشعر بالضيق والحزن حاول أن تتحدث مع أصدقائك المقربين واطلب منهم المساعدة والنصيحة.

•الصلاة والدعاء إلى الله من الأمور الروحانية التي تزيل الهم والضيق

• يلجأ بعض الأشخاص إلى الاستماع للموسيقى الهادئة لطرد الأفكار السلبية من رأسهم 

• إذا كنتي تحبين التسوق وكان مزاجك سيئا , فأن التسوق في تلك اللحظة قد يكون الحل وقد يكون سببا لأن تشعري بالسعادة من جديد

• تناول المأكولات والأطعمة والحلويات  التي تحبها  فحتما سيكون لها تأثيرا إيجابيًا على حالتك النفسية 

• الأهم أيضا أن تحاول حل المشاكل التي تواجهها وتسبب لك الضيق عن طريق التفكير المنطقي والعقلاني دون الغضب والانفعال وحاول أن تأخذ وقت في ايجاد الحلول ويمكن أن يساعدك  شخص موثوق في إيجاد طرق لحل المشاكل التي تواجهك

• الإبتعاد عن كل ما يسبب لك الضيق والتوتر , كالابتعاد عن الأشخاص السلبيين مثلا.

133 مشاهدة
share تأييد