لماذا خلقت؟

69 إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
يونس بن عمارة صانع محتوى
1569844025
يُعَدُّ هذا السؤال من الأسئلة الوجودية، أي المتعلقة بوجود الإنسان، وهو سؤال معقول ومهم. يجدر الإشارة إلى أن السؤال خاصّ وعامّ. بمعنى أن الإجابة عن سؤال "لماذا خلقت؟" يمكن أن يحمل نطاقين:
النطاق العام: لماذا خُلق الجنس البشريّ؟
النطاق الخاص: لماذا خلق زيد من الناس (إنسان محدد بالذات)؟

1- لماذا خُلِق الجنس البشريّ؟
بادئ ذي بدء، السؤال يفترض أولاً وجود خالق (مثل الديانات السماوية) أو عدة خالقين (مثل الديانات الوثنية)، لذلك هذا السؤال ليس مهمًا كثيرًا إن كنت لا تؤمن بخالق أصلاً لأن يتعلق به، بحثًا عن السبب الذي جعله يخرجنا من دائرة العدم إلى حيّز الوجود.
إذن وفق النظرة الإسلامية، العالم بما فيه من جمادات خُلق للبشر، أما البشر بالذات فخلقوا لعبادة الله (مع تفسير العبادة هنا بالمعرفة أي معرفة الله وليس مجرد العبادة المعروفة).
ووفق النظرة الالحادية، ما من خالق أساسًا، ومن الصعب إيجاد معنى، لكن بعضهم يقولون الإنسان هو معنى كل شيء إذ بقدرته أن يضفي على "اللامعنى" الذي هو العالم معنىً يخترعه بنفسه. فالإنسان في نظرتهم هو من خلق الآلهة لا العكس. ومن ثم الكون هو: سيرورة (أي عملية مستمرة) من إعادة التدوير، لا هدف حقيقيّ لها. باختصار: الكون وُجد لأنه كان موجودًا من الأزل وما حدث فيه من تطور الإنسان وقع صدفة دون غرض قبليّ.

2- لماذا خُلق زيد من الناس؟
أي مثلاً لماذا خلق يونس بن عمارة، أو زيد أو فلان أو سيدنا يحيى مثلاً.. من الواضح أن السيد يحيى عليه السلام خُلق "استجابةً لطلب أبيه" في معجزة شهيرة، ومع أن وجود السيد يحيى عليه السلام يندرج ضمن السبب الأعم "عبادة الله" إلا أن هدفه منذ ميلاده واضح جدًا، وإن أردت المزيد من البيان: عليك بما قاله السيد المسيح لما نطق في مهده فتلك هي "مهمته في نقاط مفصلة". من هنا ندرك أن أوضح الناس أسبابا بشأن لماذا خلقوا هم الأنبياء.
ولأنه يقال: من جاور السعيد يسعد، ومن صاحب العطّار طابت رائحته، ندرك أن التعلق بهذا النوع من البشر مهم جدًا لنا لكي نعرف سبب خلقنا. الخبر السعيد أن الأنبياء عليهم السلام لم يقصروا أبدًا في ذكره مرارًا وتكرارًا في كل فرصة سنحت لهم.
يجب هنا التدقيق أن المهمة لا تساوي تمامًا السبب. لهذا قسمنا السؤال إلى نطاقين كما ترى. ولكي نختصر الأمر نجيب:
خُلق زيد من الناس في العالَم لتأدية جملة من المهام التي قدّرها الله عليه لحكمة لا يعلمها إلا هو -ومن الوارد أن يعلمها أحد عباده-، ومع التقدير (علم الله بما سيكون) إلا أن زيد حرّ، ومن ثمة هناك عقاب وثواب.

لو نطبق هذا التعريف على سيدنا أبي بكر رضي الله عنه مثلاً سنعرف جيدًا أن من بين المهام التي أداها (توليه الخلافة) مثلاً مع مئات الألوف من المهام الأخرى مثل تنظيفه غار ثور ليمكث فيه هو والنبي عليه السلام، وتظليله رأس النبي عليه السلام بالرداء، وغيرها من أياديه العظام على الأمة الإسلامية رضي الله عنه.
من هنا، إليك خطوات بسيطة لمعرفة لم خلقت؟

أ- سؤالك لماذا خلقت يفترض خالقا. أول مهمة علينا هي معرفته.
ب- إن عرفنا الخالق -وهو عنصر مهم جدا من المعرفة- نبحث عما قاله.
ج- وفق الديانات، أعرب الخالق عما يريده عبر رسل وكتب. نطالعها.
د- الدين الذي أقنعنا نؤمن بما يقوله بهذا الصدد عمّا لماذا خلقنا.
هـ- السبب العام الذي يعطيه الدين المعنيّ لا يمنع أن يكون لك سبب خاصّ للوجود والخلق. ابحث عنه. واسع لتنفيذه. فمن سعادة المرء أن يفعل ما خلق لأجله.
هذا من ناحية النظرة الدينية، أما الإلحادية فلا جواب معقول لهم إذ أن الخلق عملية اعتباطية لا هدف لها، والبحث عن معنى ورائها مسعىً عبثي.
241 مشاهدة
share تأييد
profile image
غادة شمسي أم مريم كاتبة في المجال الديني و الفقهي
1569858321
من الطبيعي لكل إنسان سوي أن يطرح هذا السؤال الوجودي لو مرة في حياته وقد شغل هذا السؤال عن أصل الخليقة وسبب الخلق عقول الفلاسفة والحكماء على مر التاريخ الانساني وألفت فيه كتب ورسائل كثيرة لكن كل هذه المحاولات والاجتهادات على كثرتها وتنوع مشاربها الفكرية تبقى محاولات بشرية وجهود فردية تحتمل الخطأ والصواب وتبقى ناقصة غير مكتملة. والصورة الكاملة عن الموضوع والإجابة الشاملة الكافية الوافية التي لا مجال فيها للظن او الشك او الخطأ هي التي يخبرنا بها الخالق العظيم الذي لتوضيح هذه الغاية أرسل الأنبياء والرسل وانزل الكتب السماوية وقد نبأنا البارئ أنه{ خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا }فأنت هنا في هذه الحياة الدنيا لتعيش تجربة حياتية تتعرض فيها لاختبار من قبل الله .
وأنبأنا جل جلاله في كتابه {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون}  عن ابن عباس رضي الله عنه أي لتعرفون. فأنت مخلوق لتعرف الله ربك الذي خلقك ومن العدم
إلى الوجود أخرجك. وعليك أن تجتهد في مسيرة الكمال الروحي خلال عمرك الأرضي لتصل إلى نصيبك من هذه المعرفة. 
وقال سبحانه {إني جاعل في الأرض خليفة}.فأنت خلقت وأهبطت إلى الأرض لتقوم بالخلافة عن الله تعالى فيها وقد شرفك ربك بالعبودية له وكلفك بالقيام بوظائف العبودية من الصلوات والفرائض التي افترضها عليك فإن قمت بذلك خالصا من قلبك أكرمك بما يكرم به احبابه من القرب والاصطفاء والمحبة والحكمة والمعرفة. في الحقيقة لقد خلقت لأمر عظيم فاعرف قدر هذه العطية التي منحها لك الله وفضلك بها على سائر خلقه فأنت مكرم عند الله يا ابن آدم إن عرفت حقيقتك وقمت بتأدية رسالتك. 
241 مشاهدة
share تأييد
لعبادة الله عزوجل " وما خلقت الجن إلا ليعبدون" 
الغاية من خلقنا هي العبادة بمفهومها المطلق والعام ومن جملة سبب الوجود وما يندرج تحت بند العبادة ألا وهو العمران أي إعمار البيئة التي نعيشها بما يناسب للعيش وهذا مقصد من المقاصد العليا للدين  
199 مشاهدة
share تأييد
profile image
1569996375
لعبادة الله
233 مشاهدة
share تأييد
قال تعالى في القرآن العظيم: (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون).. فنحن اساسا خلقنا للعبادة.
جاء في الحديث النبوي الشريف: (أنتم خلقتم للآخرة، والدنيا خلقت لكم).
جعل الله الدنيا مكانا للامتحان والاختبار.. وهي دار للعمل.. (الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا).
على المؤمن أن يعمل بطاعة الله، على نور من الله، يرجو ثواب الله. (قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين).
فمن فهم أنه خلق للعبادة.. وأن الدنيا مكان ابتلاء وامتحان، وأن الآخرة هي دار القرار.. اجتهد في عبادة ربه.. حتى يأتيه الموت وهو على الطاعات.. فيصبح في رياض الجنة.
42 مشاهدة
share تأييد
لعباده الله وان تفيد الا رض بي اعمالك الخيريه
158 مشاهدة
share تأييد
profile image
1614292934
لماذا خلقت؟في الحقيقة سؤال هو حياتنا الحقيقية تجاهلنا هذا السؤال و انغمسنا في حياة ليست بحياتنا. و مودات هذه جديدة و الاخرى تدرق الباب بالغد و هكذا و غاب عناسر وجودنا في هذه الحياة منا من مازال في غفلة و نطلب الله ان يوقضنا من هذه الغفلة و يبصر قلوبنا لحقيقة السؤال المطروح لماذا خلقت؟قال الله تعالى (وما خلقت الجن و الإنس الا ليعبدون(56)وما أريد منهم من رزق و ما أريد أن يطعمون(57) سورة الذاريات.     اي وجودنا في هذه الدنيا الفانية الا للعبادة التذلل لله تعالى وحده لا شريك له و اتباع اوامره و اذا اخطأ العبد يتذلل بين يدي. خالقه وحده ولا لعبد من عباده كذلكالقيام بالعبادات من صلاة و زكاة و صوم و حج و بر الوالدين و صلة الرحم و النهي عن المنكر و غير ذلك كل هذا لله تعالى. اذا وجودنا لصلتنا بخالقنا خلقنا الخالق لعبادته وحده لا شريك له حقيقة الهتنا الدنيا و نسينا واجب وجودنا فيها حقيقة ما نتبعه في هذه المودات الجديدة الا لتعاستنا و ليس لسر وجودنا خلقنا سبحانه و تعالى للسعادة و الاطمئنان بوجوده دعاءك و انت على يقين تام بأنه سبحانه و تعالى معك هذه اكبر نعمة نملكها .اللهم ثبت في قلوبنا حقيقة وجودنا و اجعلنا نعمل بما امرتنا و اغفر لنا و لوالدينا و اهدينا الى الطريق المستقيم و ارزقنا اليقين. يا رب العالمين اللهم صل و سلم على نبينا و رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم






110 مشاهدة
share تأييد
profile image
يوسف المومني إمام مسجد ومأذون شرعي
1570457096
لقد خلقنا الله عز وجل لغاية عظيمة وسامية وهي عبادته جل جلاله، والخنوع والخضوع له جل جلاله، وعمارة الكون أيضا وذلك من خلال تطبيق الإرادة الربانية لإدارة الحياة للناس وعلاقتهم بالخالق والكون.

قال تعالى:" وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون".


وقال أيضا:" قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعن وسبحان الله وما أنا من المشركين".

فهذا هو سبب خلق الانسان هو العبادة والدعوة لله عز وجل وتعريف الناس بخالقهم.
230 مشاهدة
share تأييد
profile image
ضحى هواري صيدلانية
1580495576

هاد هو سبب الحياة انو نسال حالنا كل يوم ليش نخلقنا لنكون وسيلة لأرواحنا لنعبر عننا نحن مين للعبادة لإعمار الأرض للمساعدة  لنكون يد الله في الارض لندعم ونساند ونفهم و نتعلم ونكتشف كل يوم سبب ليش نحن موجودين  لنآمن بانفسنا والي خلقنا لنحب ونتمدد وننتشر لنكون نحن ونستمر بهي الرحلة ونكتب فيها بكتاب كل حدا فينا قصة نحملا معنا بعد الموت وننتقل لمكان تاني نروي فيه هي الحكاية ونتحاسب عليها ومنها ♥

165 مشاهدة
share تأييد
profile image
مبتسم يوسف مقدم خدمة محتوى
1580980620
لقد خلقنا لغاية عظيمة ولم يتركنا هملا بل أرسل إلينا رسلا لنودي حق الله وهو طاعته فقد قال ربنا وما خلقت الجن والإنس الا ليعبدون فمقابل هذا الخلق الكبير حيث صورنا الله في أحسن حالة وذلل لنا كل شي في الكون وجب علينا عبادته والإخلاص له بذلك توحيدا لربوبيته وألهيته وأسمائه وصفاتهم...
158 مشاهدة
share تأييد