لماذا أشعر بالوحدة بين أهلي على الرغم من أنهم يحبونني كثيراً؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
الاء الفارس بكالوريوس في طفولة مبكرة (٢٠٠٧-٢٠١١) . 1608578613

يشير جون تي كاسيوبو مؤسس مركز جامعة شيكاغو لعلم الأعصاب الإدراكي والإجتماعي أنه قد يكون السبب في الشعور بالوحده وراثي فـ 50% من الوحده سببها وراثي من ناحية الشعور بالألم عند الشعور بالوحده, ويقول كاسيوبو أن البيئه لها دور في الشعور بالوحده بالرغم من وجود حب الأهل فهنالك عوامل مثل العيش في مكان مختلف مع الأهل لما تمتلك من ثقافه  ولغه أو عوامل فكريه مرتبطه بطريقه التفكير بنفسك وكيف تشعر اتجاه نفسك واتجاه العالم من حولك, إن مثل هذه العوامل قد تجعلنا نشعر بالوحده.
وتشير الدراسات النفسيه إلى أن الشعور بالوحده في مثل هذه الحالة قد يكون رد فعل نتيجه اسلوب التعلق الغير منتظم أو القلق المتناقض, فهنا يكون الشعور بالوحده وسيله دفاعيه نتيجه الشعور بالخوف والقلق من الإنفصال عن الأهل, لما تمتلك من مشاعر حب, فالشعور بعدم الأمن على الرغم من الحب يظهر مثل هذا الشعور.
قد يكون الشعور بالوحده شببه سلوكيات الأهل في بعض الأمور وعدم تفهمهم, إن الحب لا يعني بالضروره تفهم جميع الأمور للأبناء وبتالي يتطور شعور الواحده لدى الأبناء نتيجه عدم التفهم.
ويشير مدرب العلاقات كيرا اساترين أن الشعور بالوحده قد يكون لعدم الشعور بالثقه فحب الأهل قد لا يعطيك القدر الكافي من الثقه دون وجود عوامل أخرى, كما يشير لنمط العزله فقضاء الوقت الطويل بمفردنا يجعلنا نشعر بهذا الشعور وإن كان من حولنا يحبوننا.
يمكن أن يكون السبب في ذلك سمتك الشخصيه, قد تكون السمه لشخصيه لديك هي الإنطوائية ,وبالتالي ترتبط بهذه السمه عده سلوكيات وانفعالات منها الشعور بالوحده.
 قد يكون السبب في هذا الشعور ما يصدره الأهل من جوده المشاعر لا كميتها؛ ما يظهره الأهل من الحب  قد لا يكون كافي لشعورك بعدم الوحده وإنما طريقه إظهار هذا الحب وما يرافقه من سلوكيات دعم وتشجيع ومسانده ومشاركه فرح أو حزن له له الأثر الأكبر لتخلص من شعور الواحده.
ومن وجهة نظر شخصيه أرى أن السبب في هذا الشعور يعود لطريقه نظرتك لذاتك ونفسك أولًا ولغياب بعض العوامل الأسريه, فلابد من أن تعيد النظر لنفسك بطريقه واثقه ولما تمتلك من مهارات وقدرات, وتحاول العمل على كسر ما تشعر به من الوحده من خلال اعاده بناء العلاقه مع الأهل على اسس مختلفه عن السابق تقوم على التفاهم وتقبل الإختلاف والمرونه في التعامل إلى جانب الحب فالحب وحده لا يكفي لأن تشعر بأن غير وحيد وإنما التفاعل المستمر من قبل الطرفين المبني على التقبل هو الأساس, وقد يكون لما لك من نمط حياة يومي سبب في شعورك بمثل هذا الأمر فقضاء الوقت الطويل على شبكات الإنترنت يمنعك من التفاعل والتواصل والتعبير عن المشاعر والدعم والمسانده وبتالي الشعور من قبلك ومن قبل الأهل بمثل هذه المشاعر على الرغم من وجود الحب.

المصدر:
  1. psychalive.org/isolation and loneliness
  2. bustle.com/5reasons you feel lonely even when youre not alone 

707 مشاهدة
share تأييد