كيف يمكنني التخلص من أحلام اليقظة التي تقيدني وتجعلني أعيش فيها دون أن أركز على واقعي؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
علي المصري

علم نفس
1602774036
تحية طيبة وبعد،
من الرائع ان لا تكون حياتنا خالية من عنصر الخيال ، فالخيال والأحلام يعطون الحياة نكهة واشراقة تجعلنا نمضي بحماس في يومنا بعيدا عن البرودة والملل.
ولكن عزيزي/عزيزتي، كل شيء في هذه الحياة اذا زاد عن حده أصبح نقمة لا نعمة وان هروبك من واقعك الى احلام اليقظة ما هو الا دليل على أنك لا تجد ما يعطيك السعادة في واقعك . 
من خلال الكثير من القرائات حول هذا الموضوع وتجارب الٱخرين حوله سأنصحك بالأمور التالية: 
١) راقب نفسك 
تستطيع ان تتحكم بوعيك حين تأتيك الأفكار والتخيلات اللاوعية. نعم تستطيع!!
ومع تدريب نفسك على ان تنتبه الى اللحظات التي يستطرد فيها عقلك ليهرب الى عالم نسيجهط خيال وأوهام ... ومن هنا تقطع الطريق عليها بأن تركز على الأمور العملية في واقعك كالعمل والاجتماعيات وأمورك اليومية الروتينية.
٢) عش في الواقع الٱن
وانت تشرب قهوتك او تستحم او تلبس ثيابك او تمشط شعرك او تطبخ ، ركز في التفاصيل، شغل كل حواسك كحاسة الشم والسمع اشعر باللحظة الحالية. اشعر برائحة القهوة، بتدفق المياه، بملمس القماش . هؤلاء ستعيدك الى الواقع والى اللحظة الحالية لا تفكر في الماضي ولا في المستقبل . نحن نملك اللحظة الحالية والحاضر فلنعيشه بكل تركيزنا!! 
٣) اياك ان تستسلم من اول محاولة 
ان عقلك الذي تعود ان تشبعه بالخيال والأحلام ، يحتاج وقتا حتى يعتاد على ان يعيش في الواقع ، تذكر عزيزي ان كل أمر يحتاج تدريبا وبالممارسة والتمرين يصبح كل صعب سهلاً
٤) حدد جدولاً بأحلامك وواقعك 
عليك ان تغوص في عمق أحلامك وخيالك !! اسأل نفسك : ما الذي أحبه؟ لماذا انا اتمسك بالخيال واحلام اليقظة؟ ما الذي يزعجني في واقعي؟ ما الأمور التي أريد تغييرها في واقعي وحياتي؟ 
عليك ان تقارن بين الجدولين لترى ما تستطيع تغييره في واقعك . مثالا على ذلك : انا احلم انني بطل خارق وقوي الشخصية في حين ان شعوري بنفسي الحقيقي هو أنني ضعيف الشخصية وخجول ولا ادافع عن حقي
عندما تصارح نفسك بشعورك الحقيقي وتعمل على تغيير نفسك شيئا فشيئا ، حتى تتخلص من شعور الضعف عبر ان تكون قويا فعلا وشجاعا ... لن تحتاح الى الحلم لأنك ستعيشه بواقعك. 
كل شيء تستطيع تغييره.
 اكتب الطريق والسبل حتى تغيره واصبر على نفسك فلا شيء يأتي بسهولة ،أما ما لا حول لنا ولا قوة على تغييره مما يؤلمنا في واقعنا ، فتذكر ان الحياة فيها الكثير من الأمور التي لا نستطيع التحكم بها وهي بيد الله عز وجل، فتوكل عليه وارضى بما قسمه الله لك  فما دام لا تستطيع ان تغير فيه شيئا كلون بشرتك او طولك او أصل عائلتك ... الخ فلماذا تتعب نفسك بالتفكير؟
٥) ابتعد عن ما يغذي الخيال
التلفاز والمسلسلات والانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي والأغاني وألعاب الحاسوب وحتى بعض كتب الخيال قد تغذي بداخلك لحظات الرغبة بالهروب من الواقع واللجوء الى الخيال للشعور بالأمان.
٦) انخرط في الحياة العملية وتخلى عن الكسل 
الزراعة، الطبخ، الخياطة, تنظيف المنزل، قيادة السيارة، شراء الثياب، تصليح الأدوات الكهربائية،.... كل هؤلاء الأمثلة سوف تعيدك الى أرض الواقع حتما لأنها ستنمي فيك الارتباط بالواقع وتقطع الطريق على الأحلام والأوهام.
٧) لا تتردد في زيارة الطبيب النفسي لتشخيص حالتك اذا أحسست انك وصلت الى مرحلة تشعر فيها بالتعب النفسي. سيساعدك على تشخيص قلقك الذي يغذي هذه الأوهام.
من أجل نفسك ومن أجل ان تكون فاعلا في الحياة ومن أجل كل الذين يحبوك ، اهتم بصحتك النفسية حتى تعطي اقصى ما لديك وتنمي الانتاجية وتشعر بالسعادة وتذكر ان الواقع مهما كان محبطاً هو الحقيقة الفعلية فلا تلحق الكذبة الحلوة لأنها سراب لا فائدة منه ...ولأن ذلك ستكون نتائجه حتما سلبية لأنه ليس حقيقياً
84 مشاهدة
share تأييد