كيف تخرج نفسك من دائرة الحيرة؟

إجابتان
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
الاء الفارس بكالوريوس في طفولة مبكرة (٢٠٠٧-٢٠١١) . 1603968997
الحيرة هي عدم القدره على إتخاذ القرارات في مواقف معينه مما يسبب  شعوراً بالقلق لدى الشخص وخاصه عندما تكون متواجدة بشكل مبالغ فيه, وحتى تتعامل مع الحيرة وتخرج نفسك من هذه الدائرة لابد عليك أولاً من اتقان مهارات إتخاذ القرار والتي تخلصك من الحيره وتجعل قراراتك مبنيه على أساس قوي وفي مايلي بيان ذلك:

  • تعرف عملية اتخاذ القرار على انها العملية المعرفيه الناتجة عن اختيار المعتقد بين العديد من الإحتمالات .
وهنا مراحل هذه العمليه:

  1. لا بد من تحديد ما نود إتخاذ القرار حوله وهنا نسميه مشكلة (فلابد من تحديد المشكلة).
  2. جمع المعلومات حول المشكل.
  3. وضع حلول و بدائل للمشكله.
  4. تحديد السلبيات والإجابيات حول الحلول والبدائل .
  5. تحديد من بين البدائل والحلول ما يتناسب مع القيم والأهداف والمعتقدات الذاتيه لديك لتتمكن من تحديد القرار.
  6. تقيم ما تم التوصل اليه من قرار هل عاد بالفائدة المرجوه أم أنه لم يكن ذو أثر يذكر؟
  7. إعادة عمليه الإختيار والتقيم لتوصل للحل المناسب بعيدا عن الحيرة.

وقد تكون الحيرة نتيجه أسباب معينه مثل الخوف من ردود أفعال معينه وعدم معرفة الفرد بقدراته الفرديه وبالتالي شعوره  دائماً بالحيرة وعدم القدره على اتخاذ القرار, هنا لابد من معالجة السبب , مما يتطلب من الشخص الوعي بالذات وتحديد سبب مشكلة الحيرة لديه فإن كانت عرضيه لسبب ما يعالج السبب ويتم إكساب مهارات إتخاذ القرار وبالتالي التخلص من الحيرة.

لابد ان ننوه بأن مثل هذه المشكلة (الحيرة) قد تكون متواجده لدى عدد كبير من الناس إلا أنها بدرجات متفاوته , وهي بحاجة إلى تدخل أخصائي نفسي في حال كانت تؤثر بشكل كبير على سير الحياة الطبيعي للإنسان فقد لا تجدي نفعاً إكتساب مهارات اتخاذ القرار للأفراد  أو مواجهه المخاوف لديهم  بالتخلص من الحيرة فقد تكون في بعض الأحيان بمثابه المرض المزمن التي تجعل الإنسان يتوقف عن ممارسة حياتة بالشكل الطبيعي المعتاد.

16 مشاهدة
share تأييد
profile image
ياسمين حسن نمر مرشدة نفسية وتربوية في الجامعة الاردنية (٢٠١٣-حالياً) . 1604836489
أولا : حتى تخرج من حيرتك بأختيار قرار معين او قرار مصيري ، فيجب عليك وضع قائمة وكتابة الايجابيات حول الموضوع ومقابلها قائمة اخرى حول سلبيات الموضوع ثم الحكم على قرارك من خلال ايجابيات وسلبيات ذلك  الموضوع .

ثانيا : ما يساعدك على أتخاذ قرارك والتخلص من الحيرة التي تقع بها هو جمع بيانات ومعلومات عن الموضوع والتعرف أكثر عما سوف يواجهك .

ثالثا : راجع أمكانياتك والقدرات التي تمتلكها التي سوف تساعدك بأتخاذ قرارك .

رابعا : راجع أصحاب الخبرة وقم بالاستفادة منهم حول الاخطاء والمخاطر التي واجهتهم .

خامسا : تمهل في أتخاذ القرار ، وقم بأعطاء نفسك الوقت الكافي لأتخاذ القرار وعدم التسرع حتى لا تندم مستقبلا .

سادسا : قم بأتخاذ القرار باستخدام المنطق والعقل والبعد عن العواطف ، التي قد تؤثر على قرارك وتجعلك تختار القرار الخاطئ .

بالاضافة الى ذلك ، فأن التقرب من الله سبحانه وتعالى والدعاء والاستخارة في الامور جميعها والتوكل على الله في أي قرار تتخذه بحياتك ، فذلك يضيف شيء من السكينة والطمأنينة بالنفس ويخرجك من حيرتك .

وانا كمختص ارى أن اتخاذ القرار حتى وان كان خاطئ فهو قرار شجاع بدلا من البقاء في حيرة دائمة ، فهو يعد تجربة وخبرة شخصية لك ، فلا تندم على أي قرار تتخذه بحياتك وتعلم دائما من أخطائك وتمهل حتى تتخذ القرار الصائب في حياتك .

المراجع :

المكتبة الالكترونية للجامعة الاردنية / دار المنظومة .
13 مشاهدة
share تأييد