كيف أكتب رسالة حب حزينة لخطيبي؟

إجابتان
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
ليلى عمر

قرأت في تشريح الاكتئاب، للويس ولبرت.
1608824644
الكارثة عزيزتي أنّ رسائل الحُب هي من أعقد الرّسائل التي نكتبها في حياتنا، مع أنّها لا تحتاج إلى خوارزميّاتٍ صعبة لكنّني سأشرح لك أين تكمن الصُّعوبة. 

على مستوى عالي حين ترين كاتبةً مُحترفة تتلعثم وتمحو الرّسالة التي تكتبها عشرات المرّات وتحاول جاهدة أن تخرج ببضعِ كلمات ويشحّ معجمها فجأةً، ما هذا إلّا لأنّها واقعة في حبٍّ أكبر منها ومن لُغتها. 
لأنّك تكتبين إلى رجلٍ لا يكتفي بأن يُشبهك روحًا بل عقلًا وكيانًا وأُسلوبًا وفي فترةٍ ما سيُشبهك شكلًا، يقولون لكِ "فيك من لاحة حبيبك"، فقلوب الأحبّة الحق مؤلّفة وأرواحهم مُجنّدة وأساليبهم مُتطابقة ووجهات نظرهم مُتحدّة ومُتحدّية للعالم ومنسجمة في مضمونها. 
أنا شخصيًّا أتهرّب من التّعبير لمن أُحبّهم فأنا حقًّا لا أجد ما أقول وأحاول جاهدةً أن أستدعي لسان الكاتبة في التّعبير في هذه الحالات، فأنت في مقابلك إنسان أرقّ منكِ ولم يبخل عليك يومًا بالصّبر والانتظار وإطالة البال، اكتبي له أن لا يكون إلّا طريًّا قريبًا رجلًا كما هو دائمًا. اسأليه مثلًا "حبيبي هل فكّرت مرةً كم أنت شفّافٌ معي؟" أو "هل فكّرت كم أنا أحزن حين تفعل كذا وكذا؟" 
صدّقيني؛ المُحب حقًّا شفّاف للدّرجة التي تحقّق في ذاتك الرّغبة في مُراسلته بدل كتابة الرّسائل الطّويلة. 
أشكريه على كلّ شيء دون تخصيص أو ذكر بشكلٍ لطيف، قولي له لا تكن إلّا قريبًا ودودًا رقيق القلب كما عرفتك وكما ستكون حين أكون إلى جانبك وأنت في الستّين من عُمرك، ولا داعي للحزن والتراجيديا، كوني حقيقيّة فقط. 
22 مشاهدة
share تأييد
profile image
الاء الفارس

بكالوريوس في طفولة مبكرة (٢٠٠٧-٢٠١١)
1605791066
  • يمكن أن تتبعي هذه الخطوات خلال كتابة رسالة حب حزينه لخطيبك:

أولاً: يمكن أن تبدأي الرسالة بتحية خاصة ومميزة بينك وبين خطيبك, وهنا نبتعد عن المقدمات الرسمية فالرسائل بين الخطيبين لا تعتبر رسائل رسمية.

ثانياً: يمكن أن تكتبي موجوز مختصر عن سبب الرسالة مع ذكر الأحاسيس والمشاعر التي تشعرين بها في حين وقت كتابة الرسالة.

ثالثاً: لا تبدأي بذكر الأمور السلبيه المسببه للحزن أولاً فيمكن أن تذكري الأمور التي تشكل سبب السعادة لكم ومن ثم توضحي سبب الحزن الذي تشعرين به من فقدان هذه الأسباب مثلاً, أو ذكر تصرفات لم تكن موجوده قبل ذلك من قبل خطيبك , وهنا لابد أن يكون الحديث واقعي منطقي بعيد عن التخيل والتأليف, فهذا الأمر يجعل الرسالة ليست ذات أهميه وتجلب الشعور بالسوء لمن يقرأها أو لمن وجهت إليه, لأنها لا تعبر عن واقع الحال.

رابعاً: لا تترددي في التعبير عن كل شيء ترغبين فيه بموضوعيه وبأسلوب لبق, فرتبي أفكارك وما ترغبين بإخبار خطيبك عنه, دون توجيه التهم إليه, فكتابه الرسالة بطريقه توجيه التهم تحمل الكثير من السلبيات وقد يراها الخطيب شيء من تقليل القدر والإحترام, بل إجعلي أسلوب خطابك إليه فيه شيء من العتاب (عتاب المحبين) فكل أمر قد تتحدثي فيه وفيه شيء من السلبيه أظهري جانبه الإيجابي فيه أيضاً, فهنا يرى الخطيب الجانبين الإيجابي والسلبي ويفهم وجهة نظرك من الأمر.

خامساً: بعد كتابة ما ترغبين حول الأسباب التي تشعرك بالحزن لاتنهي الرسالة دون إظهار مشاعر المحبه للخطيب, فالحزن ليس سبب لإنهاء الحب, والهدف من الرسالة تصحيح أمر معين يشعرك بالحزن, فهنا لابد من أن تظهري مشاعر الحب والإهتمام والتقدير للخطيب, وأنك ما تقومي به من كتابه هذه الرسالة ليس إلا طريقه للتواصل ولإيجاد حياة متوازنه من جميع جوانبها وأهمها الجانب النفسي .
25 مشاهدة
share تأييد