هل يمكنك إخباري عن عقدة أوديب وما مدى صلتها بالعلم؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
عمرو مسامح طالب طب أسنان في الجامعة الاردنية (٢٠١٧-حالياً) . 1608468224
ترجع عقدة ابوديس الى ابو التحليل النفسي العالم سغموند فرويد حيث اقترح وجود رغبة جنسية بين الطفل و احد والديه المغاير له بالجنس و يشعر بالغيرة و الحقد اتجاه الوالد من نفس الجنس حيث اعتبر ان الاطفال كائنات جنسية الغريزة يركزون على مناطق معينة بالجسد و اثناء التطور الجنسي يتم حل هذه العقدة ليكمل الأنسان حياته و يدخل في حياته الجنسية الخاصة, و كانت الحالة التي درسها فرويد لهذه النظرية يدعى هربرت غراف, حيث احتاج هذا الطفل للعلاج بعد مشاهدته لحصان يموت ببطئ اثناء جره عربة ثقيلة جداً, و بعد هذه الحادثة تعلق الطفل بشدة بأمه و لاحظ الاب خوف الطفل الشديد من الخيول و تركيز الطفل الشديد على الأعضاء الذكورية خصوصاً التي كان يشاهدها عند الخيول. 

و ارجع فرويد فوبيا الطفل الى خوفه من عقاب الأب له لرغبته الجنسية بأمه, حيث مثل الخيل الذكر الفحل القوي و هي صورة الاب لدى الطفل, و للعلاقة القاسية بين الطفل و أبوه, و لكن هل هذه حقيقة علمية؟ ان دراسة حالة هذا الطفل لا تثبت وجود هذه العقدة الا ان العديد من الدراسات ربطت بين الأباء و الأبناء في عملية النمو الجنسي و خصوصاً الجانب النفسي من هذا النمو,فمثلاً اجريت دراسة عام 1986 وجدت بأن الجذران تنجذب بشكل جنسي لأناث الجرذان الأخرى التي تحمل رائحة والدتها, و تقرير في عام 2010 خرج بنتيجة انجذاب الفرد للأشخاص الذين يشبهون احد والديه, اذا فهناك علاقة بين الوالدين و التطور الجنسي النفسي لدى الطفل و لكن هل نظرية فرويد هي الوحيدة؟

لم يوافق العالم ايرك ايركسون نظيره سيغموند فرويد, فقد رأى ان فرويد بالغ في تقدير مدى تأثير الغريزة الجنسية لدى الأطفال, فخرج بمراحله الخاصة للتطور الجنسي النفسي لدى الأطفال بأدخال عوامل اخرى كالثقافة و البيئة و التاريخ, و لم ينكر الدور البيولوجي و الغريزة الجنسية.

اذن فأن عقد ابوديس ليست حقيقة علمية مسلمة و لكن طريقة لتفسير السلوكات و بعض الأعتلالات النفسية, فقد رأى فرويد بأن عدم حل هذه العقدة مع العمر قد يسبب بعض الأضطرابات النفسية, و هنا يتعارض فرويد مع علم النفس الحديث, حيث اعتبر فرويد احد نتائج عدم حل هذه العقدة المثلية الجنسية, و فسر ذلك بأن الطفل يفقد الأمل من ان يأخذ مكان والده المشابه له بالجنس بالتالي يعتبر نفسه الوالد الأخر المغاير له بالجنس, فيصبح ينجذب للجنس المشابه له, في حين اعتبر علم الفس الحديث المثلية الجنسية توجه جنسي طبيعي.

لابد انك سألت نفسك و ات تقرأ هذه الأجابة من هو أبوديوس؟ جاءت تسمية هذه النظرية من الأسطورة اليونانية عن ملك تنبأ احد عرافيه بأن ابنه سيقتله و يأخذ مكانه, و بعد ولادة الطفل علقه اباه بالمسامير من قدمه فتورمت قدماه و لقب بأبوديس التي تعني صاحب القدم الكبيرة, و تم نفي الطفل, و ما ان كبر الطفل عاد رجلاً و قتل الملك و تزوج الملكة و انجب منها دون ان يعرف انه أبنها, و بعد ان اخبرهم العراف بالحقيقة شنقت الملكة نفسها و فقأ أبوديس عينه و اخذ ولده و هرب من المدينة.

25 مشاهدة
share تأييد