هل يمكنك أن تقترح لي بعض الأفلام التي تحمل نهايات صادمة؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
جهاد عواد بكالوريوس في هندسة برمجيات (٢٠١٦-٢٠٢٠) . 1616184717
خلال الأعوام قام المخرجون والكاتبون بابتكار طرق جديدة تمكنهم من صدم الجمهور وإبقائهم على أطراف مقاعدهم طوال الوقت، بعض هذه الطرق بقيت فعالة حتى يومنا هذا بينما تم استخدام بعضها بشكل متكرر مما جعله يختفي في طيات أرشيف عالم السينما.

هناك بعض صناع الأفلام الذين حاولوا جعل النهايات الصادمة والغير المتوقعة جزءاً من أسلوبهم، وبعض حاول العب أيضاً بتشكيلة الفيلم العامة مثل المخرج Christopher Nolan في فيلمه الذي يتحدث عن السحر The Prestige وفي كل الأحوال هذا النوع من الأفلام يشكل تجربة ممتعة لا تنسى بسهولة.

كما هو رائج فإن النهايات الغير متوقعة والتغييرات المفاجئة للأحداث تظهر عادة في أفلام الرعب، وهذا ما يجعله أمراً خاطفاً للأنفاس حقاً عندما يظهر هذا النوع من النهايات والتغييرات في أفلام دراما أو في حالات نادرة في أفلام رومنسية.

ملاحظة: هناك حرق لبعض أحداث الأفلام وبالتحديد النوع الذي لا تريد أن تعرف نهايته قبل مشاهدته، لذلك أنصحك بعدم إكمال القراءة في حال لم تكن قد شاهدت الأفلام المذكورة في القائمة مسبقاً.

The Usual Suspects
ينتهي هذا الفيلم بأكثر النهايات المفاجئة في السينما العصرية، هذا الفيلم الكلاسيكي الإجرامي يتتبع التحقيق مع Roger "Verbal" Jint (الذي يقوم الممثل Kevin Spacey بلعب دور شخصيته) الذي يبدو أنه عاجز، وهو واحد من ناجين اثنين في حريق مرعب سفينة راسية على ميناء لوس أنجلوس، وتقوم هذه الشخصية بتضليل المحققين والمشاهدين أيضاً باستخدام قصة طويلة معقدة عن المخدرات الجريمة والموت، ويفسر جميع ما حدث على السفينة بأنه من فعل رئيس عصابة غامض، والتغيير المفاجئ هنا هو اكتشاف أن شخصية Spacey هي رئيس العصابة هذا طوال الوقت، نكتشف متأخرين مع الشرطي الذي يخرج من مقر الشرطة ليجد هذه الشخصية حرة تعطي تلميحات عن حقيقتها، وهي نهاية صادمة حقاً.

Inglourious Basterds
القصة التي قام المخرج Quentin Tarantino بروايتها والتي لا صحة لها في الحقيقة عن الحرب العالمية الثانية تم ترشيحها لسبعة من جوائز الأوسكار، حيث أخذ الممثل Christoph Waltz إلى المنزل جائزة الأوسكار عن أفضل دور مساعد لتجسيده العظيم لدور الشرير Hans "The Jew Hunter" Landa في هذا الفيلم، وقد شارك مع كادر عظيم في سبيل صناعة هذا الفيلم من ضمنهم Michael Fassbender, Daniel Brühl و Brad Pitt, وقد كانت النهاية في هذا الفيلم مميزة صادمة بالتحديد لأنها ركزت على تفاصيل نقش السكين على هذه الشخصية، لم يتم تحويل الكاميرا إلى مكان آخر مثلا مثل معظم الأفلام، وعوضاً عن ذلك تم إظهار المشهد الوحشي الكامل بالتفاصيل على الشاشة. 

وفي النهاية يجدر بي الذكر أن النهايات الصادمة ليست بالضرورة أن تكون النهايات غير المتوقعة فقط، بل إن لأي عنصر غير مألوف أن يجعلك مصدوماً في نهاية الفيلم حتى لو كان متوقعاً، وأحياناً يكون الطريقة التي تم تأدية النهاية فيها هي ما سبب الصدمة للجمهور.
12 مشاهدة
share تأييد