هل يمكنك أن تخبرني عن الرواية القوطية؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
بتول المصري بكالوريوس في آداب اللغة الانجليزية (٢٠١٨-٢٠٢٠) . 1612122864
     عن نفسي هذا النوع من الروايات هي الأكثر متعة للقارئ، وإن كنت تظن أنك لن تحب هذا النوع، فعليك على الأقل أن تجرب عملًا واحدًا، من ثم احكم عليه. عليك أن تعرف أن هذا النوع من الروايات خرج في القرن الثامن عشر، أما في القرن التاسع عشر فظهرت شهرتها وشعبيتها بشكل كبير. تحمل ما يكفي من الجوانب العاطفية، والمشاعر الإنسانية، والنزعة الفردية، إلا أنها حوت لمسة خاصة من الرعب، والشؤم، والجوانب الأخرى المظلمة. 

     صدرت أول رواية إنجليزية قوطية عام 1764 من قبل مؤلفها هوراس والبول باسم "قلعة أوترانتو". كانت التحفة التي فتحت الباب أمام هذا النوع من الأدب، ومن بعدها بدأت شهرة الرواية القوطية تتسع في نهايات ذاك القرن. يتحدث هذا العمل عن حاكم يقع في حب فتاة، إلا أنها كانت ستتزوج بوريث العرش والذي هو ابنه. تبدأ الرواية أحداثها بموت الشاب الابن إثر سقوط خوذة عليه، ثم سلسلة طويلة من الأمور التي تجمع الواقع والخيال، وتظهر القلعة خارقة للطبيعة حتى يسقط الشر. وكذلك حملت هذه الرواية وما أتت بعدها من روايات أمور كخرافات السلف والكثير من الفخاخ، والتي أصبحت كسمات للرواية القوطية بشكل عام.

     ظهر بعد ذلك ما يسمى بالنسوية القوطية، ربما المصطلح لم ينتشر كثيرًا إلا أنه كان موجودًا. وذلك حين قدمت آن رادكليف -والتي هي إحدى مؤسسي الرواية القوطية- روايتها باسم "أسرار أدولفو". وما ميز هذا العمل أن الكاتبة قامت بتقديم الشخصيات الأنثوية في الرواية بشكل مساوي تمامًا للشخصيات الذكورية. وتحدثت الأحداث عن رجل أرستقراطي قوي يهدد شابة تملك قدرات كثيرة لكن حظها سيء. وظهرت السمات المميزة للكاتبة آن رادكليف عن طريق تفسيرها للخوارق في نهاية المطاف بأمور حقيقية. أي أنها قامت بتفسير جميع القوى الخارقة للطبيعة الموجودة في عملها عن طريق أسباب منطقية واقعية، يستطيع القارئ تقبلها.

     أما في العصر الفيكتوري فاستمرت الرواية القوطية، وتميزت مجموعة من المؤلفين بأساليبهم وأعمالهم القوية. من هؤلاء كان إدجار آلان بو، والذي كان لا يلتزم كليًا بسمات الرواية القوطية المتعارف إليها، إلا أنه كان متمسكًا بإظهار تطرف الشخصيات القوطية، كتلك التي غالبًا ما تهوي إلى الجنون.

     وربما ستعرف الشخصية القوطية الشريرة "الكونت دراكولا" حين تسمعه اسمه، إلا أنه من الممكن أنك لا تعرف أنه من خلق المؤلف الإيرلندي برام ستوكر، والذي ذكره بروايته التي حملت اسم "دراكولا".

     وهنالك أيضًا أعمال أخرى ومؤلفين روائيين تأثروا بالقوطية، واستخدموا القليل من سماتها في أعمالهم، والتي ساعدت على جذب القراء إليها، ومدها بالقوة.
 
20 مشاهدة
share تأييد