هل يأتي الحب الحقيقي متأخراً في حياة الإنسان برأيك؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
الاء الفارس بكالوريوس في طفولة مبكرة (٢٠٠٧-٢٠١١) . 1609504907
أرى من وجهة نظر شخصيه أن الحب الحقيق نعم يأتي متأخرًا, نتيجه النضج والوعي بالمشاعر ومعرفه حقيقه النفس والذات, فالشخص مع الوقت وتقدم العمر يصبح قادر على الوعي بمشاعره المختلفه وقادر على تمييز المقبول والمرفوض لديه ويصبح الحب معتمد على كثير من الأمور وليس فقط المشاعر فالحب لابد أن يرتبط بطبيعه الشكل كامله وليس فقط جانب معين, ففي عمر صغير قد يكون الحب سببه الرئيسي المظهر وبعض التصرفات والسلوكيات, لكن مع تقدم العمر ونتيجه الوعي والنضج المتكون لدى الشخص يصبح الحب أكثر وضح وصدق لأنه سيبنى على توجهات ومعتقدات وأمور أكثر أهميه من الشكل والمظهر.

وهنالك من يشير إلى أن الحب الحقيقي يأتي من الداخل ويتعلق بالفرد من خلال:
  • حب الذات ؛ فالشخص الغير محب لنفسه لن يتمكن من الحصول على الحب الحقيقي مهما تقدم أو تأخر الوقت في الحياة, لكن أرى أن حب النفس قد يترافق مع ما نمتلك من وعي بمشاعرنا وقدراتنا وتوجهاتنا ومعتقداتنا.
  • تقبل الإختلاف؛ إن القدره على تقبل الإختلاف بالنفس وعند الأخرين وعدم الكمال الشخصي وسيله للشعور بالحب الحقيقي,وهذا الأمر مرتبط بعوامل عده منها التنشئة والقدرات الشخصيه والسمات الشخصية, ولها ارتباط وثيق بالوعي والإدراك.
  • القدره على إداره الصراع؛ إن القدره على إداره الصراع يعني القدره على امتلاك الحب الحقيقي ومثل هذه المهاره قد يكون اكتسابها في وكت مبكر قليل نسبيًا لما تتطلبه من نضج وادراك ووعي وتجارب كثير, فشعور الشخص بانه قادر على إداره الصراعات المختلفه وحتى اداره صراعات النفس دلاله على القدره على أيجاد وتقبل الحب.
  • الطبيعيه؛ إن الحب الحقيي مرتبط بطبيعيه الشخص قد نكون فر مراحل الحياة الأولى مندفعين نتصرف بكثير من التصرفات التي لا تدل على الطبيعيه لكن مع الوقت تصبح التصرفات طبيعيه لأنها ناتجه عن تثقه بالنفس وتقبل الذات, وهذا من وجهة نظر شخصيه تدعم بأن الحب يأتي متأخر في الحياة وخاصة الحب الحقيقي.
  • الحب من أجل الحب؛ في المرحلة التي يتحرر منها الحب من عبوديه المصلحة أو الأنانيه يمكن أن نقول عنه أنه حقيقي ومثل هذه الأمور قد ندركها في وقت متأخر من الحياة نتيجه ما امتلكنا من وعي ونضج وادراك.
إن الدوافع وراء الحب في مراحل مبكره من الحياة قد يكون سببها شعور الإنسان بتلبيه الحاجه العاطفيه بعيدًا عن تحقيق متطلبات النفس الداخليه المرتبطه بالحب فقد نجد الكثير من العلاقات تنتهي بالفشل أو بالإنفصال أو بالخيانه وكل ذلك نتيجه افتقار الوعي والإدارك بالنفس وبالمشاعر, فنعم يأتي الحب متأخر ويكون صادق أكثر منه في مراحل مبكرة هذا لا يعني أن الحب في مراحل مبكره في الحياه يكون غير حقيقي فهو حقيقي إذا ترافق بالوعي والنضج والإدراك.

المرجع:

purposefairy.com/know-true-love
145 مشاهدة
share تأييد