هل ترى أنّ عمل حقائب وأحذية من جلود الحيوانات أمرًا أخلاقيًّا وهل نحن كمُشترين نتحمّل جزءًا من المسؤوليّة؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
أريج عالية educational consultant . 1610481282
          بالنسبة لي قد أتطلع للأمر من منظورين مختلفين؛ هل تم ذبح هذا الحيوان لتناوله كغذاء، حيث أصبح استخدام جلده كصناعة ثانوية عوضًا عن رمي هذا الجلد وتلويثه للبيئة؟ أم أن صناعة الحقائب والجلود هي الصناعة الأصيلة المختفية من وراء ذبح هذه الحيوانات؟. فمثلًا في عيد الأضحى، يتم ذبح الخرفان والأبقار والجمال كسنة مؤكدة للقادر عليها، ومن الطبيعي أن جلود الحيوانات ستبقى بعد عملية الذبح بكميات كبيرة، ومن الأفضل استخدامها بدل من تركها تتعفن وتؤثر على البيئة. بينما إذا كانت عملية الذبح للحصول على الجلود كأساس فهذا ما أعتبره أمرًا لا أخلاقيًا، حيث يمكن الاستعاضة عنها بالجلود الصناعية والنباتية الأقل كلفةً واستعراضًا.

   أود أن أكون مع الفريق الذي يقّر بأن هذه العملية لا أخلاقية للأسباب الآتية:

1. المعاملة التي يتلقاها الحيوانات:

سنويا، تتم تربية مليار حيوان وقتل من أجل جلودهم. يتم إنتاج الجلود على نحو أساسي في البلدان النامية حيث لا توجد قوانين حماية الحيوان أو على الأقل لا يتم تطبيقها بصورة كاملة. وهذه الظروف التي يتم فيها نقل الحيوانات وسحقها عنيفة للغاية وتشمل الحبس والحرمان والتشويه. كما أن عمليات التصنيع قد تكون مضلَّلة، فإذا كنت ترتدي قفازات من جلد الأغنام، فقد تكون في حقيقة الأمر ترتدي قفازات من جلود الكلاب. يتم قطع حناجرالكلاب وتقشير جلدهم لصنع القفازات وغيرها من المنتجات التي غالبًا ما تحمل علامات مضللة على أنها جلد من الأغنام ويتم تصديرها من جميع أنحاء العالم. وجد تحقيق من منظمة بيتا أن العمال كانوا يكسرون ذيول الأبقار ويفركون أعينهم بالفلفل الحار والتبغ، لإجبارهم على النهوض والمشي بعد أن انهاروا من الإرهاق في طريقهم إلى المسلخ. كما تتضرر صغار الحيوانات، فغالبًا ما يتم فصلهم عن أمهاتهم. يتم تمييزهم بمكواة ساخنة، غالبًا على وجوههم أو أرجلهم حتى لا تظهر بشرتهم أي ضرر. وأخيرًا، يتم إرسالهم إلى المسالخ، حيث يعانون من التوتر والألم ويحرمون من حياتهم.

2. الأضرار على البيئة:

أجرت منظمة السلام الأخضر دراسة لمدة ثلاث سنوات في عام 2009 تظهر أن تربية الأبقار مسؤولة عن 80٪ من إزالة الغابات التي لوحظت في غابات الأمازون في البرازيل. يتطلب التكاثر أيضًا قدرًا كبيرًا من الموارد المائية، وهو مسؤول أيضًا عن تلوث التربة بسبب استخدامات المضادات الحيوية والهرمونات والمنتجات الكيميائية والتي تلقى مخلفاتها مباشرة إلى الطبيعة. الموارد التي يتم استخدامها للحصول على 1 كجم من الجلد لها تأثيرات بيئية تزيد بمقدار 20 مرة عن تلك اللازمة لإنتاج مواد تركيبية مثل البوليستر. كما أن المدابغ شديدة التلوث؛ تتدفق النفايات الخطرة بصورة مباشرة إلى الأنهار وتلوث مناسيب المياه مما يؤدي إلى مخاطر صحية مهمة في مناطق من العالم حيث تتركز هذه المدابغعادة قرب النهار في البلدان الناميّة.

3. التأثير على العمال:

نظرًا لأن معظم إنتاج الجلود يحدث في البلدان النامية، فإن معظم عمال الجلود لا يتمتعون بالحماية بموجب أي تشريعات تتعلق بالصحة والسلامة أو حقوق العمال الأساسية؛ عادة ما يتقاضون رواتبهم أقل من الحد الأدنى لأجر المعيشة وعمالة الأطفال شائعة.إلى جانب ذلك، فهم يواجهون مخاطر صحية شديدة من التعرض المستمر للسموم في ظروف غير منظمة تمامًا. دباغة الجلود تستخدم الكثير من المنتجات الكيميائية السامة للأشخاص الذين يعملون في المدابغ أو في مناطقهم القريبة. يتم دباغة أكثر من 80٪ من الجلد باستخدام الكروم مما أدى إلى تعرض ما يقرب من 16 مليون شخص لمخاطر هذا المنتج وفقًا لمنظمة الأرض النقية غير الحكومية. يصاب 3 ملايين شخص بأمراض مرتبطة بوجود الكروم في بيئتهم اليومية. هذا العامل الكيميائي يمكن أن يضر بشرتنا وكذلك نظام التنفس لدينا. حددت العديد من الدراسات وجود صلة بين سرطان الرئة وسرطان الرئة ووجود الكروم المستخدم في المدابغ. في البلدان النامية التي لا توفر العديد من المدابغ أي حماية أو تكوينات للعمل مع المواد الكيميائية للعمال. في هذه المدابغ، حيث لا توجد قواعد صحية أساسية، لا يتجاوز العمر المتوقع للعمال 50 عامًا.

4. وجود بدائل مقبولة:

الجلود النباتية موجودة في كل مكان. فيمكن العثور على أحذية وسترات وحقائب وأحزمة خالية من الحيوانات في الشوارع الرئيسية أو عبر الشبكة العنكبوتية أو من علامات تجارية مشهورة  لمصممين مثل Stella McCartney . المستقبل هو الأقمشة الصديقة للنباتيين. يمكنك الآن شراء حقائب يد جميلة ومتينة مصنوعة من الفلين أو أوراق الأناناس أو الزجاجات البلاستيكية المعاد تدويرها أو الألياف الدقيقة التي تبدو وكأنها تتنفس كالجلد ولكنها تدوم لفترة أطول وتصد الماء ولا تكلف الأبقار أو الأغنام أو الحيوانات الأخرى حياتها.

     لذا إذا أردت أن تكون في صدارة الموضة، مع كونك إنسانيًّا في تحديد اتجاهاتك نحو هذه الكوكب، فعليك الاستعاضة عن الحقائب والأحذية ذات المنشأ الحيواني، واختيار البدائل الأكثر استدامة وتطورًا ومنها " الجلود النباتية الأخلاقية".

المراجع:

https://minuitsurterre.com/en/journal/5-reasons-to-not-wear-leather/#:~:text=If%20people%20are%20slowly%20becoming,well%20as%20for%20human%20health.

https://metro.co.uk/2016/02/25/10-reasons-to-kick-leather-out-of-your-wardrobe-for-good-5717236


135 مشاهدة
share تأييد