هل تتأثر سرعة دوران الكرة الأرضية بذوبان جبال الجليد؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
ميساء زهرة الزنبق بكالوريوس في علوم الحياة والأرض (٢٠٢٠-حالياً) . 1613416731
لا أظن أنها تتأثر بل تؤثر،

  فحسب(ويتولد فراكزيك) المحلل في شركة (إس ري – ESRI)، وهي شركة تقوم بأنشاء برمجيات لنظام المعلومات الجغرافية (Geographic Information System – (GISيقول: «إذا تمكنا من تسريع دوران الأرض بمقدار ميل واحد في الساعة، فإن مستوى سطح البحر حول خط الاستواء سيرتفع ببضع بوصات بينما تهاجر المياه هناك من القطبين، قد يستغرق الأمر بضع سنوات لملاحظة ذلك»

السرعة الإضافية في خط الاستواء تعني أن مستوى المياه في المحيطات سيبدأ في التجمع.

في سرعة أسرع من 1 ميلًا في الساعة، المياه حول خط الاستواء ستصبح بضع بوصات أعمق في غضون بضعة أيام.

وعند سرعة 100 ميلًا في الساعة أسرع، خط الاستواء سيبدأ في الغرق.

ويقول (فراكزيك): «أعتقد أن حوض الأمازون في شمال أستراليا، والجزر في المنطقة الاستوائية، ستغرق كلها تحت الماء.
إذا قمنا بمضاعفة السرعة عند خط الاستواء، بحيث تدور الأرض 1000 ميلًا أسرع من المعتاد، يقول (فراكزيك): «أنه من الواضح أنها ستكون كارثة» كما إن قوة الطرد المركزي ستقوم بسحب مئات الأقدام من الماء نحو محيط الأرض.

ويضيف: «باستثناء أعلى الجبال، مثل (كليمنجارو) أو أعلى قمم (الأنديز) أرجح أن كل شيء في المنطقة الاستوائية سيتم تغطيته بالماء» سيتم سحب المياه الإضافية من المناطق القطبية، حيث قوة الطرد المركزي أقل، وبالتالي فإن المحيط المتجمد الشمالي سيكون أكثر المحيطات تسطيحًا.

«باستثناء الجبال العالية، كل شيء في المنطقة الاستوائية سيتم تغطيته بالماء»

في الوقت نفسه، فإن قوة الطرد المركزي المضافة من دوران الأرض 1000 ميلًا في الساعة أسرع، يعني أن المياه في خط الاستواء سيكون لها وقت لمكافحة الجاذبية.

الهواء سيكون ثقيلًا مع رطوبة أعلى في هذه المناطق، يتوقع «فراكزيك» أن تلبث هذه المناطق في ضباب وسحب كثيفة، وقد تشهد أمطارًا ثابتة، كأنها تحتاج إلى المزيد من المياه.

وأخيرا، بسرعة دوران تبلغ 17,000 ميلًا في الساعة، وقوة الطرد المركزي في خط الاستواء تتطابق مع قوة الجاذبية.

بعد ذلك، «قد نواجه المطر العكسي» مضيفًا (فراكزيك): «قطرات الماء يمكن أن تبدأ بالتحرك صعودًا إلى الغلاف الجوي».

في تلك المرحلة، فإن الأرض سوف تدور أكثر من 17 مرة أسرع من الآن، وربما لن يكون هناك العديد من البشر في المنطقة الاستوائية لكي يتعجبوا من الظاهرة.

يقول (فراكزيك): «إذا كان هؤلاء البشر البائسين سيظلون على قيد الحياة بعد أن تم نقل معظم مياه الأرض إلى الغلاف الجوي وما بعده، فإنهم يريدون بوضوح أن ينفدوا من منطقة خط الاستواء في أقرب وقت ممكن وأن يكونوا في المناطق القطبية، أو على الأقل خطوط العرض الوسطى».
بالطبع هذه كلها فقط فرضيات و تنبؤات لكن مع هذا سنأخذها بعين الإعتبار،
المرجع:
-أنا أصدق العلم
الرابط:
https://www.ibelieveinsci.com/?p=41850
10 مشاهدة
share تأييد