هل بإمكانك إخباري عن فيلم خيال علمي عرض تقنية ما على أنها من الخيال ومع مرور الوقت أصبحت هذه التقنية موجودة حقاً؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
بتول المصري بكالوريوس في آداب اللغة الانجليزية (٢٠١٨-٢٠٢٠)
1608758212
     سأحدثك عن الفيلم الذي كان من أوائل أفلام الخيال العلمي وأقدم مثال عليه، ألا وهو الفيلم الأكثر تأثيرًا في تاريخ السينما. إنه الفيلم الفرنسي الصامت A Trip to the Moon. صدر الفيلم عام 1902 من إخراج الفرنسي جورج ميليه. وأتت فكرة هذا الفيلم القصير الصامت -18 دقيقة- من روايتين؛ رواية جول فيرن "من الأرض إلى القمر"، ورواية هـ.ج.ويلز "رجال على سطح القمر".


     يتحدث الفيلم عن مجموعة من العلماء المجتمعين، ويقترح أحدهم رحلة إلى القمر. بعد اعتراض البعض، انتهى نقاشهم بالموافقة من قبل ست علماء فلك. تم التجهيز للرحلة وبناء شيء أقرب ما يكون للرصاصة الضخمة، والتي تتسع لستة علماء. تم إرسال الرصاصة هذه عن طريق مدفع طويل موجه نحو القمر مباشرة. ويصل العلماء بسرعة إلى وجهتهم لحظة اصطدام مركبتهم بعين القمر. ينزل الجميع من المركبة دون اللجوء لخوذه أو الحاجة لأكسجين، ويرون الأرض ترتفع عن بعد ويلوحون لها. ويبدو أن الرحلة أنهكتهم فسارعوا بإخراج بعض الأغطية والنوم في العراء.


     كان المكان مليئًا بالأشجار. وخلال نوم الرجال تمر نجوم ذات وجوه تنظر إليهم، ويمر مذنب، وكذلك زحل، وفيبي "إلهة القمر" التي كانت تجلس على هلال. تسقط فيبي الثلج على الرجال النائمين فيجعلهم ذلك يستيقظون. يبدأون بالبحث عن مكان ليحتموا فيه، فينزلون تحت السطح، ويجدون كائنات تسكن هناك. يتعرض لهم أحد هذه الكائنات و يحاول مهاجمتهم، لكنه بضربة واحدة اختفى وكأنه تبخر. ثم تزداد أعداد هذه الكائنات حتى لم يستطع العلماء السيطرة على الوضع. أخذت الكائنات -التي تسمى بـ "السيليانيت"- العلماء كأسرى إلى ملكهم الذي كان يجلس على عرشه وحوله حاشيته. ثم تقدم أحد العلماء ورفع الملك وأسقطه أرضا فاختفى وتبخر. ركض العلماء خارجًا تتبعهم الكائنات حتى وصلو مركبتهم التي كانت كأنها على حافة القمر. يدخل العلماء الخمسة إلى المركبة ويبقى السادس ليرمي بثقله على الحبل المربوط بالمركبة لتسقط في الفضاء باتجاه الأرض. ولكن كان هناك أحد كائنات السيليانيت متمسكًا بالمركبة حتى سقطوا في أحد محيطات الأرض.

     يتم إنقاذ المركبة بواسطة سفينة، ويحتفل الناس بعودة العلماء. يظهر فجأة ساكن القمر الذي شاركهم الرحلة، فينقض أحد عليه ويتخلص منه. في نهاية الفيلم نرى الاحتفالات بعودة علماء الفلك وإزاحة الستار عن تمثال تذكاري يحمل لافتة "العمل ينتصر على الجميع".


     اشتهر الفيلم لعدة أسباب منها وأهمها كان الميتافيزيقية القوية فيه، حتى أن صورة المركبة المصطدمة بعين القمر أصبحت أيقونة عالمية. كان الفيلم فريدًا من نوعه لطول مدة عرضه التي كانت شيئًا جديدًا، إضافة إلى تلك التفاصيل العلمية التي لم نستطع تحقيقها لليوم عدا مركباتنا التي حملتنا للقمر، فمثلًا كان العلماء يحملون تلسكوبات تتحول إلى مقاعد. ومن الطريف أيضًأ أنهم كانوا يسافرون حاملين مظلات، وأن هذه المظلات تحولت لفطر عملاق عند غرسها في كهف القمر.


     احتاج هذا الفيلم لثلاثة أشهر من العمل، حتى أن تكلفته كانت عالية. وكان من الأعمال الأولى التي تدخل الرسم الكرتوني إلى الأفلام. وتمكن بالاستقرار في قائمة أفضل مئة فيلم للقرن العشرين. وحاصل على تقييم 100% على موقع "Rotten Tomatoes". أما إن كنت لم تشاهده بعد، فأنصحك بأن تفعل ذلك الآن.
13 مشاهدة
share تأييد