ما هي الطرق التي تنصحني بها للالتزام بجدول المهام اليومي؟

إجابتان
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
دانية رائد قواريق

باحث في العلوم الإنسانية في Freelance (٢٠١٧-حالياً)
1610610170
       أصعب خطوة ستأخذها عندما يتعلق الأمر بالالتزام بجدول المهام اليومي ستكون وبكل تأكيد خطوة أخذ قرار البدء والاعتياد على شعور الالتزام؛ فالعادات الجديدة تأخذ ما بين ال 21 لـ 66 يومًا لتصبح عادة تمتلكها وتقوم بها بشكل طبيعي، وأغلبنا سيرفض تكرار هذه العادة وتحمل الفشل المتكرر فيها لكل هذه المدة. فتوقع الفشل في البدايات ولا تجعله يحبطك، واعط نفسك الوقت الكافي للاعتياد على عادة الالتزام بجدول.

       ما سيجعلك تستغل الأيام التي ستمضيها في بناء عادة الالتزام في جدول المهام اليومي، هو قيامك ببعض الأمور البسيطة التي تضمن صحة التخطيط في جدولك واتباع طرق لدفع نفسك على تطبيقه.

  *التخطيط لجدول المهام اليومي الخاص بك.

       1 – حدد المهام المطلوبة منك: ويفضل أن لا تتجاوز ال 3 مهام؛ فالمشكلة التي يقع بها معظم الناس -خاصة في البدايات- هي ازحام جدولهم بعدد كبير وغير منطقي من المهام، وسينتهي اليوم بطبيعة الأمر بفشلك في الالتزام في الجدول. فحدد في الليلة السابقة -ليس في نفس اليوم- 3 مهام أو أقل رئيسة تود القيام بها؛ هذه المهام يجب أن لا تكون من نمط حياتك اليومي، فلا تضع تناول الفطور كأحد مهامك مثلًا.

       2 – استخدم طريقة تخطيط واحدة: سواء كنت تفضل المفكرة (الأجندة) الجاهزة أو استخدام كراسة فارغة أو حتى استخدام برامج إلكترونية مثل (google calendar)، قم باستخدام طريقة واحدة لجميع الجوانب في حياتك.

        فإذا كنت أمًا عاملة لا تفصلي بين مفكرة العمل ومفكرة المنزل وادمجيهما سويًا. إذا كنت طالبًا لا تخصص مفكرة للدراسة ومفكرة لبقية الأمور الخاصة بك. فاستخدامك لمفكرة واحدة سيجعل جميع المهام واضحة أمامك وستتجنب صنع جداول فوق طاقتك.

       3 – حدد المواعيد الثابتة: فحدد المهام التي لا تمتلك القدرة على التحريك منها كما يحلو لك؛ كموعيد الطبيب والاجتماعات في العمل. ولا تنسَ التخطيط للأوقات المحتاجة للذهاب والرجوع -خاصة للمواعيد-؛ لكي لا ينتهي بك الأمر بالتقدير الخاطئ للوقت الذي تمتلكه فعلًا.

       4 – قم بجدولة المهام الأصعب عند ذروة تركيزك: قم بتحديد الوقت الذي تجد تركيزك ونشاطك فيه بذروته وحدد وقت العمل على أصعب مهمة تمتلكها أثناؤه. وذلك سواء كان الوقت الخاص بك في فترة مبكرة من الصباح مثل الـ 5 صباحًا، أو في وقت متأخر من الليل كالـ 10 ليلًا.

       5 – خطط لأوقات الراحة: فأهمية تخطيط لأوقات الراحة بنفس أهمية التخطيط لأوقات العمل؛ فمن الضروري أن تضع وقت راحة كافٍ بين المهمة والتي تليها لتتجنب التعب والشعور بالاحتراق النفسي.

 *تطبيق الجدول.

      1 – تقنية بومودورو (Pomodoro technique): تطبق هذه التقنية بأخذك للمهمة التي تود القيام بها، وتقوم بالعمل عليها ل 25 دقيقة في تركيز كامل، دون الرد على الإشعارات أو القيام ببعض الملهيات الأخرى. من بعد انتهاء الـ 25 دقيقة؛ قم بأخذ راحة لـ 5 دقائق -بشرط أن لا تتعلق الراحة بالمهمة مطلقًا-، قم بالقيام بما تريد فيها من التمشي في الأرجاء أو تناول وجبة خفيفة أو شرب كوب من القهوة. قم بتكرير الخطوات السابقة لأربع مرات؛ ثم خذ راحة طويلة مدتها من 20 لـ 30 دقيقة (ليس أكثر من ذلك لكي لا تفقد تركيزك).

     2 – ضع كل تركيزك على مهمة واحدة: فالقدرة على تعداد المهام (multitasking) ليست مهارة كما يعتقد البعض، في حقيقة الأمر قيامك بالعمل على عدة مهام في وقت واحد -كعملك على مشروع معين أثناء ردك على البريد الإلكتروني- فكرة سيئة جدًا؛ فهي تنقص من تركيزك وفعالية العمل لديك بنسبة الـ 40%.  فاترك تصفحك لمواقع التواصل الاجتماعي وذهابك لمكتب زميلك بالعمل للتكلم لوقت الراحة.

     3 – تفحص جدولك اليومي للمهام على مدار اليوم: فليس من الكافي إلقاء نظر على جدولك في الصباح؛ فالتصفح على مدار اليوم يجعلك مدرك للأمور التي ستفعلها في الساعات القادمة، ويدفعك للتأكد بأنك ملتزم بالخطة الموضوعة، وينبهك للمناطق التي لم تعطها وقتًا كافيًا لتنتبه لها في المستقبل.

    4 – عوّد نفسك على تجاهل الملهيات: فعندما تجد تركيزك بدأ بالتجول بعيدًا عن عملك؛ قم فورًا بإعادته إلى عملك، وكرر ذلك لعدد المرات التي تحتاجها -ستكون بالبداية كثيرة-. فقلة التركيز عادة قد جعلت من عضلة التركيز لديك ضعيفة؛ وكما نعلم العادات قابلة للاكتساب والفقد، ففقد عادة التشتت.

    في حال وجدت نفسك فجأة على مواقع التواصل الاجتماعي أو ربما ترسم على طرف الكتاب قم بإيقاف الذي تقوم به فورًا؛ فاترك الهاتف وضعه بعيدًا عنك، واستخدم القلم للكتابة أو وضع خطوط تحت الأفكار المهمة، قم بما يلزم لاسترجاع تركيزك.

   -المراجع:

https://www.developgoodhabits.com/stick-to-schedule/

https://www.bustle.com/articles/137582-7-tips-on-how-to-actually-stay-on-schedule-once-for-all 

39 مشاهدة
share تأييد
مكافئة نفسك بعد الانتهاء من المهام فذلك يعطيك حافز كبير وشديد 
-وضع علامة صح او شطب المهمة فذالك يبين لك انك تنجز وتزيد من الانتاجية
-ان كان يوجد مهمة صعبة او تسبب لك ازعاج وكبيرة حاول تجزئتها الي اجزاء صغيرة
وستبدا دئما بالاهم قبل المهم ويمكنك وضع مهامك في مصفوفة ايزنهاور (Eisenhower)
23 مشاهدة
share تأييد