ما هي الألوان الحقيقية للشمس والقمر؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
بيان أحمد

ماجستير في الفيزياء (٢٠١٨-حالياً)
1609585145
إذا قمت بطرح نفس ذات السؤال على مجموعة عشوائية من الناس " ما هي الألوان الحقيقية للشمس و القمر برأيك" فإن الإجابات ستتباين بشكل ممتع و مثير ! ففيما يتعلق بلون القمر سيقول البعض أن لونه أبيض كلون السّحب، رمادي مثل الرماد، فضي مثل عملة قديمة، أشيب كلون الرّصيف، فضي مثل شعر الأمهات، طبشور حليبي، رمادي مثل ممحاة مستخدمة، أبيض مثل الألماس، و أما فيما يتعلق بلون الشمس الحقيقي فأنا اعتقد جازماً أن الإجابة عند الغالبية لعظمى ستكون مشتركة : إنها صفراء.
فهل هذه هي الألوان الحقيقية للشمس و القمر يا ترى؟ أم أنها مجد إجابات مبنية على وهم المراقبة بالعين المجرّدة؟ دعونا نتعرف على الإجابة الصحيحة سوياً.

أولاً : اللون الحقيقيّ للقمر :


عندما تحاول عقولنا معرفة لون الشيء،فإن أول شيء ستحاول معرفته هو إلى أي حد يبدو هذا الشيء فاتحاً. فعلى سبيل المثال، إذا نظرت إلى تفاحة من كلى الجانبين، فإن أحدهما سيبدو أكثر إشراقًا من الجانب الآخر. ولكن عقولنا لديها القدرة لتأخذ ذلك بعين الاعتبار، ولذلك نحن نعلم أن التفاحة كلها بنفس اللون الأحمر.

إذا خرجت سيارة ما من نفق مظلم، فنحن لن نفترض أن السيارة قد تغير لونها سحريًا، وذلك لأن عقولنا تصحح الفرق في الضوء في أي مشهد تنظر إليه. ولكن هذا التصحيح لاينجح دائمًا. و من أمثلة ذلك بعض صور الخداع البصري Optical Illusions التي لا بد أنه قد سبق لكَ أن رأيت بعضها. حتى لو لم يتغير الضوء في المشهد، فإن الألوان المحيطة يمكنها أيضًا أن تخدع عقولنا. ربما إذا تمكنت عقولنا من قياسٍ مطلقٍ للضوء المار من خلال بؤبؤ العين، فإنها لن تنخدع بهذا الوهم، ولكن ذلك غير ممكن لأن أعيننا ليست بكاميرا أو مقياس للضوء أو أداة القطارة تلك في الفوتوشوب. أما فيما يتعلق بعقولنا فإن ما يهمها هو اللون الذي (يبدو) عليه الشيء و ليس لونه الحقيقيّ.


وهو مايقودنا مرة أخرى إلى القمر. القمر المكتمل يعطي الضوء الكافي الذي يمكنه أن يتسبب بتشكيل الظلال على سطح الأرض في ليلة مظلمة هنا في الأرض تماماً كما في وضح النهار. ولكن القمر يبدو في تمام الكمال و ساطعًا في سماء الليل، لأنه لايوجد شيء بالقرب منه لنقارنه به، باستثناء سماء الليل نفسها.

و بدلًا من قياس العدد المطلق و الطول الموجي للفوتونات التي يطلقها القمر، تقارن أعيننا و عقولنا المبالغة النسبية للضوء المطلق. فإذاً إذًا إلى أي حد يعد القمر مشعًا؟

ليس مُشعًا إلى حد ما. يعكس القمر ما نسبته 13% فقط من الضوء الذي يرتطم بِسطحه. ولكن في سماء الليل وفي مقابل ظلام الفضاء الحالك يكون القمر أكثر شيء مُشعاً من الممكن أن نراه، إذًا عقولنا تخبرنا بأنه أبيض ولكن إذا شاهدنا القمر بجانب الأرض في نفس الإضاءة. سيبدو رمادي داكن جدًا تقريبًا مثل طريق اسفلت. في الحقيقة يمكنك أن ترى هذا اللون الرمادي الغامق في الصور الملتقطة للقمر خلال بعثات أبولو مقارنة بالفضاء.

ثانياً : اللون الحقيقيّ للشمس :

من وجهة نظرنا تبدو الشمس صفراء قليلاً ، خاصة بعد شروق الشمس أو قبيل الغروب، لكن لا تنخدع. إذا كان بإمكانك السفر إلى الفضاء والنظر إلى الشمس، فستجد أنها في الواقع بيضاء وليست صفراء. 

باستخدام المنشور ، يمكنك أن ترى كيف يمكن تقسيم ضوء الشمس إلى طيف من ألوانه: الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والنيلي والبنفسجي. و عندما تمزج كل هذه الألوان معًا ، تحصل على اللون الأبيض.

إذا نظرنا إلى جميع الفوتونات القادمة ، فإن نجمنا (الشمس) في الواقع يرسل معظم الفوتونات في الجزء الأخضر من الطيف ، و تبدو لنا شمسنا صفراء بسبب الغلاف الجوي.
تزداد احتمالية وجود الفوتونات في الطرف الأعلى من الطيف - الأزرق والنيلي والبنفسجي، ليتم تشتيتها بعيدًا ، بينما الطرف السفلي من الطيف - الأحمر والبرتقالي والأصفر - كذلك، تشتت بسهولة أقل.
19 مشاهدة
share تأييد