ما هو هو الماء الثجاج الذي ورد ذكره في القرآن الكريم؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
ياسمين عفانه بكالوريوس في الشريعة والدراسات الإسلامية (٢٠١٢-٢٠١٦) . 1617820277
 ورد ذكر الماء الثجاج في القرآن الكريم في سورة النبأ بقول الله تعالى:" وأنزلنا من المعصرات ماءً ثجاجا"، ومعنى ماء ثجاجاً أي ماء ينصب بكثرة وغزارة.

بالإضافة إلى الثجاج، فقد ورد في القرآن الكريم كثير من الأوصاف للماء، أذكر لك منها التالي:

  • ماء الصديد: وهو الماء الذي يشربه أهل النار في جهنم، وقد ورد ذكره في سورة إبراهيم بقول الله تعالى:" ورائه جهنم ويسقى من ماء صديد" الآية 16.
  • ماء الأجاج: تعبير يطلق على الماء شديد الملوحة غير القابل للشرب، ورد ذكره في سورة فاطر في قول الله تعالى:" عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج" الآية 12.
  • الماء الغدق: ويقصد به الماء كثير الوفرة، وقد ورد ذكره في سورة الجن بقول الله تعالى:" وألو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقاً" الآية 16.
  • الماء الغور: ومعناه الماء الذي يذهب إلى داخل الأرض ولا ينتفع منه أحداً، وذكره موجود في سورة الكهف بقول الله تعالى:" أو يصبح ماؤها غوراً فلن تستطيع له طلباً" الآية 41.
وهذا للماء دلالات مختلفة في القرآن الكريم، مثلاً ذكره كوسيلة لإنبات كل شيء، وله دور في بداية الحياة على الأرض، وقد قال الله تعالى ذلك في القرآن الكريم.
كذلك الإنسان خلق من الماء، وبداية خلق الجنين تبدأ من ماء دافق، ويشكل اماء نسبة كبيرة من جسم الإنسان أيضاً.

وقد استخدم الماء في القرآن الكريم كأسلوب للتشبيه لحال الناس وإيمانهم، وذلك في سياق كلام الله عز وجل عن بني إسرائيل، وإعراضهم عن ذكر الله في سورة البقرة بقوله تعالى:" ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ" الآية 74. 
56 مشاهدة
share تأييد