ما هو سبب رعب بعض الأشخاص من حولي عند الحديث أمامهم عن الثقوب السوداء، هل يُمكنك تفسير ذلك؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
بتول المصري بكالوريوس في آداب اللغة الانجليزية (٢٠١٨-٢٠٢٠) . 1610145135
      إنني أخبرك أن هذا الرعب مبرر بلا شك، فحقًا هذه الثقوب السوداء من أكثر الحقائق المخيفة والمرعبة في الكون. وإن التعريف به لا يعد أمرًا بسيطًا فهو من أكثر الأشياء -بالنسبة لي- التي يصعب شرحها. ومن الأمور التي يمكن أن الكثير منا لا يعرفها؛ هي أننا نملك ثقبًا أسود في وسط مجرتنا!

     الثقب الأسود هو عبارة عن منطقة موجودة في الزمكان، أي أبعاد الفضاء الأربعة والزمن أحد أبعاده، وتمتلك جاذبية قوية جدًا إلى درجة انه لا شيء يمكنه الإفلات منها حتى الموجات الكهرومغناطيسية مثل الضوء. وهذه الثقوب لا يمكن إشباعها بأي شكل، حتى أنها لا تنطبق عليها قوانين الفيزياء أيًا كانت. وإن أي جسم يقترب منه يتمزق إلى أشلاء بفعل قوة الجاذبية الهائلة.

     ومن الأمور التي تزيد الرعب حول مفهوم الثقب الأسود هو كيفية نشأته. فالمتوقع أنه ينشأ نتيجة موت نجم هائل، فبعد استنزاف هذا النجم وقوده النووي يتحول إلى أكثف حاله يمكن للمادة أن تصلها، لدرجة أن البروتونات والنيوترونات والإلكترونات لا يمكن اعتبارها جسيمات منفصلة.

     ثم إن نتيجة امتصاص الثقب الأسود للضوء تجعل لونه أسودًا حالكًا لدرجة أنه من غير الممكن ملاحظته إلا عند مروره حول نجم عادي. وتعتبر هذه الثقوب كالمقابر، فلا شيء يدخل إليها ويخرج. ومن المعروف نتيجة قوتها أنه إن سُحب شخصٌ من قبل ثقبٍ أسود ستكون النتيجة مؤلمةً جدًا. ستنفصل عظامه وعضلاته ومفاصله وجزيئاته مباشرة بلا ادنى شك في هذا.
     
     أظهرت دراسات مؤكدة أن كل مجرة تملك ثقبًا أسود في مركزها، وأن حجم هذا الثقب يتناسب طرديًا مع حجم المجرة. إن أحجام هذه الثقوب وكتلتها الهائلة تبعث على الرعب، فهي أشبه بوحوش ضخمة جائعة تلتف حولنا. حديثًا؛ نشر العلماء صورة لثقب أسود في مجرة ضخمة تسمى M87، وصل حجم كتلته سبع مليارات كتلة شمسية، هل بإمكانك تخيل أنه أكبر بألف ضعف من ذاك الذي يقبع في مجرتنا؟ 

إن هذه الثقوب التي نتحدث عنها ثقوب غير نشطة، أما تلك النشطة فتسمى "كوزارات". وهذه الأخيرة تؤدي بالشيء الذي يقترب منها بأن ينفجر بفعل الإشعاع عالي الطاقة. 

إن أكبر ثقب تم اكتشافه لحد الآن يبلغ ما يعادل 40 مليار ضعف كتلة الشمس! ومع كل هذا إلا أننا لا يمكننا أن نعرف ماذا يجري داخله، فإن كل قوانين الفيزياء تنهار فيه، ويتوقف الزمان، وتصبح الجاذبية لا نهائية في مركزه. ومن الأمور الملفتة بخصوص الثقوب السوداء الهائلة هذه هي أنك لو سقطت داخلها من الممكن أن تبقى على قيد الحياة بعكس الثقوب الصغيرة. فبالرغم من أن جاذبيتها أقوى إلا أن قوة التمدد فيها أقل.

6 مشاهدة
share تأييد