ما هو سبب تخلف المجتمعات العربيه؟

18 إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
أحمد العبسي أخصائي نفسي ومرشد تربوي . 1545416473
العرب ليسو بمتخلفين فهم أساس الحضارة والرقي وتاريخها مليئ بالإنجازات ولو ركزت في كثير من المراكز المرموقة في العالم تجد من يتولوها هم عرب قبل أن يتجنسوا لكن العرب في العقود الحالية بدأ تراجعهم بسبب السياسات التي تطبق فيها وهذا يرجع لتدخلات خارجية لذلك لا بد من ذكر الأسباب التي أدت لتراجع المجتمعات العربية غير غيرها في كثير من الأشيا في الآتي :
  • بعد الناس عن الدين الأسلامي فهو أساس التقدم والحضارة.
  • الحكومات المتمترسة على عروشها بالحديد والنار.
  • السياسات العقيمة التي لا تسعي إلا للبقاء في الحكم.
  • تراجع الناس في القراءة والمتابعة وغياب الفكر السياسي والإقتصادي الحكيم.
  • التفكك الإجتماعي بين المجتمعات.
  • هجرة المفكرين والمتعلمين.
77 مشاهدة
share تأييد
اولا صديقي لا يوجد مصطلح اسمه تخلف المجتمعات العربيه العرب هم حمله أقلام هم مهد الحضارات و أصحاب علم و اختراعات هم مصدر الثقافه و العلم و يوجد كم هائل من أصحاب الفكر و الكُتاب و المؤلفين و أصحاب الفن و مؤلفين و أطباء مشهورين حول العالم لم يكن العرب جاهلين او متخلفين إنما الجامعات العربيه من أقوى الجامعات في العالم و علماء الطب و العلوم و ناقدين السياسيين الادبيين إنما لنكن واقعين ظلموا العرب بسبب السياسات الغير مؤهله و الحكام الذين لم يحكوا بحكم الشريعه الاسلاميه و دخول على العرب الاستعمار الثقافي و الفكري و عدم انصافهم و أخذ حقوقهم من الحكومات التي حكمتهم ل نفتخر كوننا عرب و مسلمين و عرب و عرب افتخر انك انسان عربي حامل رساله و فكر و مبدأ 
88 مشاهدة
share تأييد
يعود سبب التخلف في المجتمعات العربيه الى العادات والتقاليد الباليه وانتشار البدع والخرافات والسحر والشعوذه وتعصب الرجل في ارائه وخاصه تجاه المراه والتفرقه بين الرجل والمراه في الحقوق والتقليد الاعمى للثقافه الغربيه والذي يعتبره الكثيرون تقدم هو بالحقيقه انهيار للاخلاق و تدنى  في مستوى العلاقات والجهل وعدم الرضا في كثير من الامور و يوجد كثير من مشاكل التعليم في الدول العربيه  كعدم تناسب المناهج والدارسين وعدم وجود مناهج مطوره مع اساليب حديثه في التعليم والتمسك  بالعادات والتقاليد الباليه في كثير من المواضيع وان مشكله الهجره تؤرق الواقع العربي فتاه جد الشاب العربي يهاجر من بلده للبحث عن فرص افضل وذلك لان الدول العربيه تعاني من البطاله والفقر بسبب قله الحركات التنمويه وعدم القدره على مواكبه العصر الحديث وقلت الاقتصاد في الدول الناميه والفقيره مع كثره الخلافات السياسيه بين الدول العربيه و بعضها البعض على الحدود كما هو حاصل في بعض الدول والمشاكل الداخليه فيها وان المشاكل السياسيه تؤثر في اقتصاديات و سلوك الافراد في المجتمعات العربيه و انتشار الثقافه الغربيه جعلت الناس يبعدون عن الدين الاسلامي  الذي ادى الى حدوث الكثير من المشاكل والفساد الاخلاقي
86 مشاهدة
share تأييد
profile image
بيان أحمد ماجستير في الفيزياء (٢٠١٨-حالياً) . 1614997474
 "إن الغرب ليسوا بالعباقرة ونحن لسنا بأغبياء، ولكنهم يدعمون الفاشلين حتى ينجحوا، بينما نحن نضع عقباتٍ في طريق الناجحين حتى يفشلوا"، كانت هذه أحد أقوال العالم المصري الراحل أحمد زويل الخالدة عندما استخدم هذا التعبير ليقوم بوصف الواقع العربي المؤلم بحيث يتحمل فيه الشباب العربي واقع الثمن.
 
إن قول العالم زويل يحمل في طياته مفارقة عظمة بين نوعيتين مختلفتين من الآراء المجتمعيّة، أحدهما مبتكر وبنّاء أما الآخر فمحبط وهدّام.

يبقى الدعم (أو حتى عدم وجوده) مؤثراً سائداً بالفرد طوال فترة الطفولة ويستمر حتى مرحلة البلوغ المبكرة، مما يؤدي إلى تمكين الأفراد الذين يدركون حقوقهم الفردية وواجباتهم تجاه المجتمع، أو هدم شخصياتهم إذا ما لم يتلقوا الدعم على الصعيد الآخر.


بالنسبة للبعض، لم تكن هذه الأزمة مفاجأة. فبالنسبة للقوميين العرب والنشطاء الإسلاميين والمطلعين في العالم أكمله على حدٍ سواء، فإن إعادة تصور الخريطة الإقليمية كان نوعاً من التسلية. لقد افترضوا منذ فترة طويلة أن نظام الدولة العربية كان هشًا. يروون كيف أقامت المؤامرات والغزو والاحتلال حدودًا وكيف فرضت كلٌ منها أنظمة حكم بشكل سيئ بعيدًا عن هويات وتطلعات شعوب المنطقة. بينما تمتعت الدول العربية بامتيازات الاعتراف بالنهضة بالخارج، واجهت ندرة خطيرة في الشرعية في الداخل . وفي نهاية المطاف، من المؤكد أن الاستياء الشعبي من شأنه أن يكتسح هذه الحيلة السياسية جانبًا.

ومع ذلك، وحتى لو قبلنا فرضية أن السيادة كانت خدعة، وأن الدول العربية محكوم عليها منذ ولادتها ، وأن الأزمة الحالية كانت حتمية، فلا تزال هناك أسئلة مهمة تركت دون إجابة.

المجموعة الأولى من الأسئلة تتعلق بالتوقيت: لماذا تم الكشف عن نقاط الضعف طويلة الأمد للدول العربية الآن، وكيف تمكنت هذه الدول المعيبة من البقاء لفترة طويلة؟

المجموعة الثانية تتعلق بالدول المتخلفة الطموحة. لماذا اتخذ المتحدون للسيادة الشكل الخاص بهم؟ هل يقدم أي منهم فرصة لنظام سياسي أكثر استقرارًا وسلامًا؟

لقد حدث النضال العربي في سياق عالمي أوسع حيث تغيرت مفاهيم الدولة والسيادة بشكل كبير منذ نهاية الحرب الباردة. قد تكون المعارك الداخلية قد تسببت في الانهيار المفاجئ للدول العربية، لكن التغييرات على المستويين الإقليمي والدولي خلقت ظروفًا متساهلة لحركات المعارضة السياسية لزعزعة استقرار الدول القائمة، والمناورة نحو إقامة دولة، وربما تحدي نظام الدولة. أدى التغيير الهيكلي على المستوى العالمي إلى إعادة ترتيب جذرية على مستوى الدولة والمستوى الإقليمي. وقد أثر عدم الاستقرار وعدم اليقين في القواعد المؤسسية للسيادة على الطرق التي يمكن أن تستجيب بها الدول العربية للتحديات الداخلية، مما أدى في الوقت نفسه إلى إعاقة الدول العربية القائمة وتعزيز معارضتها.


أما بالنسبة للعرب، فإن "نجاح" الإنسان في ظروف المجتمع أشبه بالنحت على الحجر. يواجه شاب طموح في المجتمع العربي سلسلة لا تنتهي من المصاعب الاقتصادية والاجتماعية والبيروقراطية. إنه محبط من محيطه والروتين الذي لا نهاية له على ما يبدو الذي يتعين عليه تجاوزه إذا فكر في طلب الدعم من مكتب حكومي.

إن شبان وشابات اليوم في العالم العربي يعتريهم اليأس الذي يحرضهم على الانزياح عن الواقع باتجاه الأوهام. إن الطموحات التي كانت قائمة في السابق تنحصر في مجرد مشاريع تتوقف على "الرحيل إلى الغرب"، والتي أصبحت من أكثر الأحلام شيوعاً لدى الشباب العربي.
كما أن هذه التخيلات مصحوبة بنقد الذات وفقدان الثقة بالنفس والهوية والعلاقة مع الوطن.

يتضح هذا بشكل خاص عندما يشهد الشاب العربي إنجازات أقرانه الذين انتقلوا إلى مجتمعات الدعم والتحفيز ووجدوا النجاح فيها.

أنا أدرك أن العديد من الحكومات العربية بدأت في اتخاذ مسارات جديدة لدعم وتفعيل إمكانات شبابها، وخاصة تلك المبادرات التي تستهدف شباب العالم العربي كله، بغض النظر عن جنسيتهم.

مثل هذه البرامج، للأسف، لا تزال تفتقر إلى التخطيط الاستراتيجي والمنهجي، ليست متاحة على نطاق واسع. ومع ذلك، فإنها بلا شك تؤسس قاعدة مهمة للمبادرات المستقبلية.

ومن أجل أن نستطيع أن نستثمر في طاقات وإمكانات الشباب العربي اليوم فلا بد لنا أن نقوم بالتعرف على المشاكل التي تعتريهم أولاً وتحويلها فيما بعد إلى نقاط يستمدون منها القوة.

تمتلك المنطقة العربية ثروة هائلة من الشباب الموهوب والمبدع، الذين إذا تم توجيههم إلى الطريق الصحيح، يمكنهم تحقيق التميز في مختلف مجالات الحياة.

عصر الثورات


نحن نعيش في عصر ثلاث ثورات: ثورة الاتصالات، وثورة الفضاء، والثورة البيولوجية. التقدم يسير بخطى متسارعة، ولن يتردد في ترك من لا يستطيع اللحاق وراءه.

قال المفكر الأمريكي والمستقبلي ألفين توفلر: "لن تقاس القوة في القرن الحادي والعشرين بالمعايير الاقتصادية أو العسكرية، بل بالمعرفة".

لا جدل أنه في ما مضى، كانت المعرفة مجرد أداة يستخدمها أصحاب النفوذ لزيادة درجة نفوذهم وزيادة حصائل أموالهم، ولكنها اليوم شيء أسمى بكثير.

عندما فشلت بعض المؤسسات التي كانت في مرحلة ما من العصر في قمة أوجها في تجديد المعرفة اللازمة، فقد آل بها المآل إلى الخروج من سباق العصر. نوكيا، على سبيل المثال، سيطرت على سوق الهاتف المحمول العالمي منذ عام 1997، وحصلت على 50 في المائة من حصة السوق حتى عام 2008. ومع ذلك، بدأت تدريجيًا في الانهيار والفشل أمام الشركات والأنظمة الأخرى، مثل iPhone و Android، لأن هذه الشركات الجديدة كانت كذلك. قادرة على التفوق على نوكيا في اكتساب المعرفة التكنولوجية الحديثة. وبالتالي، كان فشل نوكيا في مواكبة المعرفة العالمية المتزايدة الضربة الأخيرة التي أخرجتها من السوق.

الحقيقة هي أن المعرفة ليس لها حدود. في عالم اليوم، يعتبر الشباب رواد الابتكار التكنولوجي، بخيالهم الخصب القادر على التطور والتطور، بشرط أن تتاح لهم الفرصة للقيام بذلك.


التحديات والحلول

ولعل أهم التحديات التي تواجه معالجة هذه القضية تكمن في العقلية الإدارية وآلياتها البيروقراطية التي تتحكم في التعليم والتربية في بلادنا العربية.
يحتاج التعليم إلى إعادة هيكلة مع حلول جذرية، من خلال تجديد شامل لمناهجه.

تبدأ هذه العملية بتحديد ماهية هذا التجديد، أي تجديد الخطاب التربوي في المناهج الدراسية، والذي لا يزال بطبيعته تعليميًا، ويؤثر سلبًا على عقول الشباب.

يكمن السر في ذلك في التخلص من الانغلاق الذهني، وبدلاً من ذلك، التوجه نحو الفضول والاستكشاف للمساعدة في تزويد الطلاب بالظروف المثلى لاكتساب المعرفة العلمية.

بعد كل شيء، قال أرسطو أن الأسئلة والتساؤلات هما أساس المعرفة.

يجب ألا ننسى أن المناهج التربوية المفتوحة التي تتبنى "الشك" كأداة فعالة للمعرفة، تأخذنا من "الاتهام بعدم الولاء" إلى "التفكير".

ويدعو هذا النظام الجديد إلى تحرير المؤسسات التربوية، وتحريرها من الأطر الأيديولوجية القائمة على الشعارات الجامدة وتمجيد حكام الدولة، واستبدالها بثقافة الفكر الحر والانفتاح على الآخر.


سوف تزدهر ثقافة المعرفة والإبداع والتقدم. سنبتعد عن ثقافة العداء والتكفير والانقسام المذهبي والعقائد والمذاهب والركود العقائدي والفكري.

لقد سئمت مجتمعاتنا من معاناتها. لقد حان وقت التغيير.

الشباب هو مفتاحنا للتغيير. لا جدل في أنه لا بد من وجوب استغلال إمكانيات وطاقات شبابنا الفذة اليوم.

هذه دعوة للعقلاء وصناع القرار لمساعدة الشباب والشابات وتقديم الدعم لهم ومد الجسور للمستقبل من أجلهم. وإن حدث غير هذا، فسوف ندفع الثمن أجمعين. 
54 مشاهدة
share تأييد
profile image
تامر سلامه باحث إجتماعي . 1545267934
أراء أن المجتمعات العربية تعاني من كثير من المشكلات التي ساهمت في تراجع مستويات الثقاقة والابداع لديها ونعكس ذلك علي جميع تلك المجتمعات في بلدنا العربية وتصنف حاليا الدول العربية من دول العالم الثالث مع أن البلاد العربية تتمتع بجميع الامكانيات التي تؤهلها لتكون من افضل دول العالم وأود أن أذكر حسب وجهة نظري أسباب تخلف المجتمعات العربية:
  • ضعف الانتماء الذي يعاني منه الشباب العربي اتجاه دولهم.
  • الأقتداء بالأموار السيئة في الثقافة الغربية.
  • ضعف التخطيط من قبل الدولة للمستقبل
  • هجرة العقول من المجتمعات العربية.
  • عدم استغلال الموارد بي الشكل الامثل
  • التقيد بي الافكار الرجعية الغير مفيدة
  • الاعتماد علي استيراد الغذاء والدواء والتكلولوجيا من الخارج
  • غياب دور الجامعات واصبحت مشروع اقتصادي
  • غياب دور المثقافين ونخب المجتمع في توعية المجتمع 
  • انحلال المجتمع وخاصة فئة الشباب 
  • قلة فرص العمل وزدياد البطالة و الركود الاقتصادي
وهناك أموار كثيرة ومتنوعة اخري تساهم في هذه الحالة .
86 مشاهدة
share تأييد
profile image
أحمد الحلو محاسب مالي . 1545319527
يعاني الشعب العربي عن غيره من الشعوب الأخرى من ظاهرة التخلّف وضعف الوعي وهذا للأسف ما زال نعيشه حتى يومنا هذا، الأمر الذي أدى إلى انتشار الفوضى وضعف التنمية والتخلف على كافة المستويات الصحية والتعليمية والثقافية وغيرها.
لكن ما أهي الأسباب التي أدت إلى تراجع وتخلّف مجتمعاتنا العربية؟
  • مخلفات الاتفاقيات والمعاهدات الظالمة والجائرة التي شطرت الدول العربية وحدّت من مستوى التطوّر والنمو كاتفاقية سايكس بيكو وسان ريمو.
  • قيام القوى الأجنبية بسرقة ثروات ومقدرات الشعوب العربية الأساسية وأشغلته فقط في التفكير في كيفية البحث عن قوت يومهِ وأضعفت من مستوى تطلّعاته.
  • الفساد على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والتعليمي والأخلاقي والسياسي.
  • الحروب الطاحنة التي تغلغلت في الدول العربية وأدت إلى تدمير مقدراته وبنيته التحية.
  • تدخل الدول الأجنبية في مصير وقرارات الشعوب العربية.    
85 مشاهدة
share تأييد
profile image
أحمد النواجحة أخصائي نفسي . 1545288007
من يقرأ التاريخ ويدرسه يجد أن العرب هم أساس الحضارة الحديثة والمعرفة البعلمية وكانت كتب علماؤنا العرب تترجم إلى اللغات الأجنبية ليستفيدوا منها ونجد أيضا أنه في بلادنا العربية تتوفر كل المقومات التي تجعل منها من الدول المتقدمة فما سبب هذا التخلف إذا ؟ من وجهة نظري يعود ذلك إلى أسباب عديدة تفاعلت بل وتآمرت معا لتظهر المجتمعات العربية بهذا التخلف ومنها :
  • السبب الرئيس هو الافتقار الفكري والسياسي والإعلامي الذي يقلل من شأن الأمة ويحرص المتآمرون عليها بإبقاء الوضع كما هو .
  • أسباب اقتصادية وعدم الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة والحاجة دوما إلى الاستيراد والاستهلاك وليس إلى التصنيع والإنتاج 
  • الزعامة لبعض الأنظمة والأحزاب بل والأشخاص التي تقضي أو تسجن كل من يخالفها حتى وإن كان محقا.
  • التفكك والخلافات بين الدول العربية وإثارة النزعات الطائفية والعرقية والدينية 
85 مشاهدة
share تأييد
profile image
ياسمين العسكري مدرسة لغة عربية . 1545286969
هناك عدة اسباب لتخلف الدول العربية وسأبين هنا وجهة نظري بهذه الاسباب:
  • عدم الاهتمام بالكفاءات
  • خلال دراستي في الجامعة وانا طالبة من الدول العربية وجود الواسطة في البلاد ادى لانتشار الجهل والتخلف
  • عدم وجود مراكز تحتوينا نحن الشباب عند الانتهاء من دراسة الجامعة 
  • نظرة الشباب الدونية للاعمال الحرفية
  • وجود الانقسام كما يوجد الانقسام في دولتي فلسطين بين الاحزاب فتح وحماس
  • عدم وجود فرص عمل وانتشار البطالة
  • فتح باب الهجرة امام الشباب فذلك يؤدي لعدم استفادة الدول العربية من عقول هؤلاء الشباب
  • انجراف الشباب وراء عادات وتقاليد لا تناسب الثقافة العربية 
  • عدم وجود مواد واجهزة حديثة للتصنيع واعتمادهم على الاستيراد وليس على التصدير
  • عدم استغلال المواد الخام في البلاد
86 مشاهدة
share تأييد
profile image
إسراء جمعة معلمة لغة عربية . 1545428998
تخلف الدول العربية هذا مصطلح غير صائب عزيزي السائل //فالمجتمع العربي هو أساس الحضارة في عهد التخلف والإقطاعيات في دول أوروبا من تسموها الأن بدول الحضارة والتطور ولكن حدث تراجع حالياً في الدول العربية لأسباب أهمها عزيزي السائل :
  • التدخلات الخارجية من الدول الأوروبية والأمريكية وضعف الحكام العرب وسيطرتهم على الحكم بعشرات السنين.
  • بعد المجتمعات عن العقيدة والدين التي هي أساس التقدم .
  • غياب الأشخاص السياسين والاقتصاديين ذو الفكر الحكيم أو هروبهم إلى دول الأجانب .
  • المجتمعات المتفككة وهجرة أصحاب العقول .

77 مشاهدة
share تأييد
من ابرز الأسباب التي تؤدي لتراجع مستوى الوعي عند مجتمع معين هي :
1-قلة الاهتمام والتركيز على قيمة التعلم او القراءة والبحث والاطلاع المستمر .
2-النقد المتكرر الذي ينتشر في بيئات معينه يحد من الأفكار الإبداعية والخلاقة .
3-تمسك الافراد بإصدار الاحكام على من حولهم وتركيز الاهتمام بحياة الاخرين اكثر من التركيز على تطوير النفس والارتقاء بها .
4-التفكير السلبي وكثرة خلق الاعذار تؤدي الى تراجع الفرد والمجتمع .
5-عدم وجود دعم للأشخاص المبدعين الذين يمتلكون أفكار جديده قد تطور او تحسن من المجتمع .
59 مشاهدة
share تأييد