ما هو أذى المحيض الذي ذكر في القرآن الكريم؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
ياسمين عفانه ماجستير في علم اجتماع ديني (٢٠١٩-حالياً) . 1619909925
 حسب ما فهمت من سؤالك فإن ما تقصده هو ما ورد في قول الله تعالى:" وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ".

والأذى المذكور بالآية هو الحيض، والحيض هو الدم الذي يخرج من رحم المرأة في وقت معين وبطريقة دورية.

وسبب اعتبار الحيض أذى يعود لكونه نجساً وفيه نتانة لأن الدم الذي يخرج يكون متخثراً وفاسداً. وبسبب خروج الدم الفاسد من الرحم أمر الله الرجل بعد إتيان المرأة من موضع خروجه حتى تطهر.

ويتعلق بالحيض مجموعة من الأحكام، وهي:

  • المرأة وهي حائض تسقط عنها الصلاة والصيام، وإذا حاضت المرأة في رمضان لا تصوم وتقضي ما فاتها من أيام فيما بعد.
  • لا يجوز للحائض مس المصحف.
  • أمر الله عز وجل الرجل باعتزال زوجته وهي حائض، ولكن ذلك يتضمن:
  1. يحل للزوج النوم مع زوجته ولمسها وهي حائض، ويمنع عليه جماعها من الدبر.
  2. لا إثم على الرجل إذا استمتع بزوجته وهي حائض.
  3. ولا يقع طلاق الرجل لزوجته وهي حائض.
ولزيادة الفائدة في هذا الموضوع، فقد أثبت الطب الحديث أن هناك أضرار مترتبة على جماع الحائض أو النفساء قبل طهرها، ومن هذه الأضرار هو زيادة النزف عند المرأة إذا تم جماعها، لأن الرحم في هذه الحالة يكون سهل التمزق وبالتالي فقد يؤدي الجماع إلى حصول التهابات تؤذي الرحم، وربما يصاب عضو الرجل بالالتهابات لملامسته المهبل وهو ليس بحالة جيدة.

كذلك أثبت بعض الدراسات الطبية أن الرحم في فترة الحيض يتقطع فيه جزء من غشاء الرحم مع الدم الذي ينزل منه وذلك ما يسبب حصول التقرحات في الرحم التي تكون سبباً في انتقال البكتيريا إلى تلك المنطقة، وقد تنتقل هذه البكتيريا إلى عضو الرجل إذا جامع زوجته وهي حائض.
109 مشاهدة
share تأييد