ما هو سوء الفهم وما هي خطورته وكيف نعالجه؟

إجابتان
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
نوره حسين اللغات . 1638191754

سوء الفهم هو التفسير الخاطئ لفعل أو قول أو موقف.

ينتج سوء الفهم إمّا عن عدم قدرتنا على إيصال أفكارنا و مرادنا الحقيقي من الكلام أو الأفعال، أو أنه نتج من فكرة مسبقة شكلها الطرف الآخر و شكل من خلالها نظرة سلبية جعلته يصل للفهم الخاطئ، وأن يرى ويسمع ماصدر عنا بالشكل السلبي ذاته وجعلته يبني عليها افتراض الأسوأ و اقتناص الخطأ.

تتم معالجة الفهم الخاطئ بالهدوء والصراحة وتوضيح ما تم فهمه خطأ دون اللجوء لأي طرف آخر، ولابد من التحلي بالصبر واستيعاب الموقف.

7 مشاهدة
share تأييد
profile image
رواحه خضره الهندسة . 1642591061
عزيزي السائل، يُطلق تعريف سوء الفهم على الكلام الذي لا يفهمه الشخص المقابل سواءً أكان بسبب تدني مستوى الفهم في عقله، أو أنّه يتعمد إظهار سوء فهمه للمتكلم ليختلق المشاكل معه، وتتمثّل خطورة سوء الفهم في الآتي:
  •  سوء الظن بالآخرين وزرع الشك في نفوسهم مما يسبب قطع الأرحام واختلال موازين المحبة بين الأشخاص، ويؤدي إلى تفشي البغضاء بينهم.
  •  كره الأشخاص لبعضهم البعض، وزرع الحقد في قلوبهم.
  •  قطع العلاقات الاجتماعية مع الأهل والأقارب والغير.
  •  تفشي النميمة والغيبة في المجتمع.
  •  انتشار القتل العمد في المجتمع.
هناك العديد من الأمور التي يتم من خلالها علاج سوء الفهم عند البعض ومنها ما يأتي:
  •  اختيار الأوقات المناسبة للحديث مع الآخرين خاصة إذا كانت المواضيع حساسة، فمثلاً الحديث معهم في منتصف النهار، وفي أوقات الراحة.
  •  عدم مقاطعة المتكلم في حديثه، والانتظار حتى ينتهي من كلامه بشكل كامل وهذا من أهم آداب الحديث.
  •  عدم الانشغال بشيء وحسن الاستماع للمتكلم حتى لا يسبب سوء الفهم.
  •  تنقية القلب من الكره والحقد والغل تجاه الآخرين، حتى لا تتفشى الأمراض القلبية والنفسية في الصدور.
  •  السعي دائماً إلى حسن الظن بالآخرين، ومعرفة خطورته وعقاب فاعله في الدنيا والآخرة.
أما عن الأسباب التي تؤدي إليه فهي كالآتي:
  •  استخدام العبارات الصعبة التي لا يفهمها الجميع.
  •  مخاطبة الجميع بنفس المستوى الثقافي والعلمي مما يسبب سوء فهم من قبل البعض.
  •  سوء الظن بالآخرين مما يسبب الكراهية وقطع العلاقات الاجتماعية.
  •  كره السامع للمتحدث، يسبب عدم قبوله لكلامه ويعتبر من أكبر الحواجز النفسية التي تسبب المشاكل.
  •  مقاطعة المتحدث في نصف كلامه.
  •  عدم اختيار الوقت المناسب للكلام.
4 مشاهدة
share تأييد