ماذا يمكنك أن تخبرني عن فيلم soylent green؟

إجابتان
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
جابر حيّان كاتب ومحرر ومترجم في مستقل (٢٠٢٠-حالياً) . 1611921077
الإجابة القصيرة: سنأكل بعضنا عام 2022.. أيّ العام القادم!

أما الإجابة الطويلة، فإليك ما يلي:
 بعد عامٍ واحدٍ فقط، لن يعود هناك طعام؛ لا فاكهة ولا حيوانات ولا أسماك ولا طيور لتؤكَل لحومها، ولا ماء نظيفٌ للشرب أو للاستحمام ولا حتى كحول أو سجائر، ولا شيء سيتبقّى للبشرية.. كل هذه الملذَّات ستصبح من الماضي البعيد، وستغدو محتكرةً للشركات الكبرى ومتوفّرةً للأوفر حظًا، للجالسين على أعلى الهرم، المعزولين في جنانٍ يوتوبية مُصطنعة. أمّا أولئك الأقل حظًا، الذين تم إلقاؤهم في القاع، في جحيم ديستوبي تستحيل فيه الكوابيس المجنونة إلى واقع، فسيعيشون فقط على مادةٍ خضراء لا يعرفون أصلها أو فصلها ولا طبيعة تكوينها، لكنّهم مضطرون لالتهامها.

هذه الرؤية، يقدّمها فيلم Soylent Green “سويلنت غرين”  –الذي أخرجه ريتشارد فليشر قبل 47 عامًا والمقتبَس عن رواية كاتب الخيال العلمي الأميركي هاري هاريسون “أفسِح المجال! أفسِح المجال!”– لمستقبلٍ قريبٍ جدًا، يسوده الخراب ونضوب الموارد بفعل الاحتباس الحراري والتضخم السكّاني، منطلقًا من مدينة نيويورك الأميركية التي تعجّ بـ40 مليون نسمة، مكوّمين فوق بعضهم لا يجدون مكانًا ينامون فيه إلّا الشوارع والأدراج والكنائس، وفي أغلب الأحيان تكون مكانًا مناسبًا للموت فيها.
 وتدار نيويورك من قبل مجموعة شركاتٍ احتكاريةٍ فاسدة، من أبرزها “صناعات سويلنت”، التي تتحّكم بمصائر عامة الناس، ليس في نيويورك فقط، بل في نصف الكرة الأرضية، فتمنع عنهم أساسيات الحياة وتكتفي بمنحهم وجبات طعامٍ تحمل نفس اسم الشركة “سويلنت”، بثلاثة ألوان؛ الأحمر، الأصفر، وتلك النادرة والتي لا ينتج منه الكثير ويتقاتل عليها الناس، ذات اللون الأخضر “سويلنت غرين”، التي توزّع بقلّة يوم الثلاثاء فقط، فتأتي شرطة مكافحة الشغب لقمعهم وتقتل ما تيسّر من المتنازعين على الوجبة الوحيدة المتوفّرة للعامة، بهرسهم تحت آلياتها.
 أما النخبة، فتعيش في منطقة معزولةٍ عن العامة، ولأنّها قادرةٌ على الدفع وتوفير الأساسيات والكماليات، يتوفّر لها ما لذّ وطاب من لحمٍ وفاكهةٍ وماءٍ نظيف، وماءٍ ساخن للاستحمام، ومشروبٍ كحوليٍ وأرائك وتقنيات حديثة وكل وسائل الراحة والرفاهية داخل شققٍ واسعة، ولكلّ مستأجرٍ للشقّة فتاةٌ فاتنة الجمال أو مجموعة فتيات، لكنّ هذا المجتمع النُخبوي “ذكوري” ويُعامل الإناث كآلاتٍ للمتعة والتسلية.. فيطلق عليهنّ: “الأثاث”، وقطعة الأثاث هذه ثابتة في البيت وتنتقل مكليّتها إلى المستأجر الجديد!

 هذه النخبة يُقتل أحد أعضائها، في ما يبدو ظاهرًا حادث سرقة عادي، نفّذه أحد “الناقمين” و”الحاقدين طبقيًا” من “الرعاع” و”الحثالة”. لكنّ مُحققًا ذكيًا يُدعى (ثورن) لا تنطلي عليه هذه الكذبة، فيبدأ بالبحث والتحقيق بمساعدة صديقه الطاعن في السنّ والمثقّف الموسوعي الذكي (سول روث)، ليتأكّد أنّ الأمر أكثر تعقيدًا ودهاءً من ذلك، وأن هذا المتنفّذ الذي يشغل منصب عضوٍ في مجلس إدارة شركة “صناعات سويلنت” تم اغتياله، لأنّه يعرف شيئًا ما، ولأنّ معرفته قوّة في وجه السلطة الحاكمة فعلًا والمُمثّلة في تحالف “صناعات “سويلنت وحاكم نيويورك، لتكون جريمة الاغتيال “عملًا داخليًا”.
  لا يُصدّق أحدٌ سرديّة المحقّق ثورن، ويبدو كمجرّد مخبولٍ مؤمن بنظرية المؤامرة، وتتم مطاردته ويتعرض لمحاولة قتل، قبل أن يصل في النهاية إلى الحقيقة، وهي أنَّ مادة “سويلنت غرين” غذاء الناس الوحيد، مصنوعةٌ منهم، من جثث الموتى، التي يُعاد تدويرها في المصانع، لتخرج على هيئة هذه المادة التي يتصارع الناس على حيازتها وتخزينها، ليُحافظوا على بقائهم!

ينتهي الفيلم، ويبدأ الرعب الحقيقي، المتمثّل في التأمّل في فكرة أننا نأكل أنفسنا، نأكل لحومنا ميّتة، وأن أكل لحوم البشر قد يُمارس ليس فقط في قبائل بدائية، بل في أكثر المُدن حضارةً وتقدّمًا! ولا نفعل ذلك بإرادتنا أو لسيادة إرادة التوحّش فينا، بل بخطةٍ محكمةٍ من قبل نخبةٍ ذكيّةٍ، معدومة الضمير والأخلاق -وهذا ربما سبب ذكائها!- هذه النخبة منعت ما تبقّى من الموارد التي كانت متوفرة للبشرية على مدار قرون، عن عامة الناس، لتحتكرها وتقوم ببيعها حصرًا لأولئك الذين يستطيعون الدفع أو “السادة”، أما “العبيد” فتعيد تدوير جثث من قتلتهم منهم بشكلٍ مباشرٍ أو غير مباشر.. ليأكل كل شخصٍ لحم أخيه ميتًا!

ولا يبدو هذا السيناريو مستبعدًا اليوم، أو يبدو معقولًا جدًا بعد عامٍ واحدٍ فقط، في عام 2022، الذي تدور فيه أحداث هذا العمل السينمائي الديستوبي، خاصةً وأن البشر آخذون بالتهام بعضهم على نحوٍ “مجازي”، وربما غدًا سيأكلون بعضهم حقًا وبإرادتهم، حين يصبحون “بهائمًا” مع انهيار الحضارة أو الثقافة الإنسانية والتي هي كل ما أمكن للحياة البشرية أن ترتفع من خلاله فوق الشروط الحيوانية وأن تتميّز به عن حياة البهائم، كما يذكر سيغموند فرويد في كتابه “مستقبل وهم”، الصادر عام 1927.

أو قد يأكلون بعضهم البعض كوحوشٍ برية، لحظة تساقط أخلاقهم وقيمهم التي يتغنّون بها، عند أوّل مأزقٍ يواجهونه -كما يقول فيلسوف الفوضى والتقويض المُجتمعي جوكر الراحل هيث ليدجر- ويبدو أننا نواجه هذا المأزق الآن، أو نقف اليوم على عتبته. لكن ثمّة أملٌ معقودٌ على أمثال المُحقّق ثورن، إن كانوا موجودين في الواقع، أو أن نفترض أننا فقط متشائمون وسوداويون ومُرتابون على نحوٍ مبالغٍ فيه تجاه الحاضر والمستقبل القريب جدًا.. فلنأمل ذلك!

ملاحظةٌ أخيرة.. عبر الساعة والـ37 دقيقة، التي تجري فيها أحداث “سويلنت غرين”، يعيش الناس في ظروفٍ دون الحيوانية، ويتلقون الإذلال والمهانة من أجهزة السلطة القمعية، إلّا حين يُقرّر أحدهم اختيار الموت بمساعدة السلطات، ويذهب إلى “دار الإله” وهي عيادة حكومية تساعد الناس الراغبين بالموت، على الانتحار والخلاص في أجواءٍ كلّها رحمة، فيُعامل العميل الراغب بالموت على نحوٍ مفرطٍ في الإنسانية، فيستقبل بابتسامةٍ وهدوءٍ معاكسٍ لأجواء المدينة، ويُسأل عن لونه المفضّل والموسيقى التي يُحبّها، ليوضع في غرفةٍ وترى عيونه قبل أن ينتحر تحت إشرافٍ حكومي، مشاهد لمناظر خلّابة وحيوانات وكل أشكال الحياة الطبيعية التي ما عادت موجودة في الواقع. لتُنقل جثّته إلى المصنع، حيث يتحوّل إلى طعامٍ للذين سيلتحقون به عاجلًا أم آجلًا، ليصبحوا بدورهم طعامًا، وسلعةً تنشب نزاعاتٌ من أجلها.
31 مشاهدة
share تأييد
profile image
جهاد عواد بكالوريوس في هندسة برمجيات (٢٠١٦-٢٠٢٠) . 1619737433
 فيلم Richard Fleischer الذي يدعى بـ Soylent Green هو فيلم خيال علمي جيد ومحكم وأكثر من هذا بقليل، هذا الفيلم يحكي قصة مدينة نيويورك في سنة 2022, في هذه السنة تزيد نسبة السكان في المدينة إلى كم هائل يتجاوز الـ 80 مليون نسمة، وفي هذا الفيلم يتهافت الناس في الشوارع مصطفين ليقوموا بالحصول على النسبة المخصصة لهم من الماء ومن الـ Soylent Green وهي مادة غذائية فيها نسبة عالية من البروتينات يزعم صانعوها أن استخلاصها يتم من الطحالب الموجودة في البحر، ولكن هل هذا صحيح؟ هذا الفيلم يناسبني بشدة شخصياً لأنه مليء بعناصر الرعب التي أحبها.

يلعب الممثل Charlton Heston شخصية محقق ذكي يتم استدعائه إلى شركة المغذيات بعد جريمة قتل صاحب الشركة (الذي يقوم بلعب دور شخصيته الممثل Joseph Cotten), ويدخل في مجموعة أدلة تربطه وتعطيه أكثر استنتاج مقرف، ولكن قبل أن يصل إلى هذا الاستنتاج، يقوم الفيلم برسم لوحة مذهلة ومرعبة عن نمو نسبة السكان الجامح في المنطقة، قصة المحقق في هذا الفيلم بدت لي مجرد عذر حتى نبقى مهتمين بحبكة الفيلم خلال الأحداث، من أفضل إنجازات هذا الفيلم في رأيي هو صنعة لعالم موجود في القرن الواحد والعشرين وممثل بشكل واقعي يقنع المشاهد، بطريقة ما عند مشاهدتك لهذا الفيلم لا تشعر بأنك تشاهد فيلم خيال علمي مطلقاً، ما قام المخرج Fleischer وطاقمه بصنعة في هذا الفيلم بصنعة كان بغاية إظهار توقع بسيط ولكنه كئيب بشكل كبير، وهذا التوقع أن نيويورك خلال عام 2022 سوف تبدو بنفس الشكل الذي بدت عليه في الوقت الذي تم صناعة هذا الفيلم فيه، ولكن الفرق الوحيد سوف يكون أنها مدينة أقدم ومكتظة بالسكان أكثر.
 
بصراحة بالنسبة لي هذا الفيلم مع أنه ممتع لكنه لم يقم بالوصول ‘لي التوقعات التي فرضها بشكل كامل، حيث أنه قام بالكثير من الافتراضات عن العالم والمجتمع في عام 2022 وهذه التوقعات عندما يتم بناء الفيلم عليها فإنه من المفترض للفيلم أن يحتوي على نهاية أسوأ بكثير من الموجودة، ولكن ما يمكنني جزمه أن السبب في هذا هو أن النهاية الموجودة في الفيلم تقوم باحترام الرواية الأصلية للمؤلف Harry Harrison التي تم بناء الفيلم عليها، وهذا كان مرضياً بالنسبة لي لأنني في الواقع أحب الرواية الأصلية.

شكل الفيلم العام يبدو جيداً فعلياً، تم إنفاق الكثير من الأموال في سبيل صناعة هذا الفيلم، وهذا ليس شيئاً جديداً على المخرج Fleischer الذي يحمل أفلاماً مثل Dr. Dolittl وفيلم Tora! Tora! Tora! في مجموعة أفلامه، وأعظم مشهد في هذا الفيلم بالنسبة لي هو مشهد النهاية الذي يقرر فيه المحقق أن وقته قد انتهى وقد حان موعد موته، وعندها يذهب إلى مكان يسمى المنزل يحصل فيه على 20 دقيقة من لونه المفضل وهو البرتقالي مع فيلم وثائقي يبين الطريقة التي كان فيها الناس يعيشون حياتهم، تمثيله في هذا المشهد كان عظيماً حقاً، وحقيقة أن مشهد موته كان آخر مشهد يقوم به هي حقيقة حزينة بشدة.
 
28 مشاهدة
share تأييد