كيف يؤثر خروجك من دائرة الراحة الخاصة بك إيجاباً؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
بشاير نهاد جابر

أخصائية نفسية
1607790164
عندما تبقى داخل منطقة الراحة الخاصة بك (Comfort Zone) يكون دماغك في حالة من الراحة والتوازن ولا يرغب بتغيير أي شيء، وإن كان هذا يبدو جيداً للوهلة الأولى انتظر حتى أشرح لك الطريقة التي ينجز فيها الدماغ المهام بكفاءة.
خروجك من منطقة الراحة بين الحين والآخر يخلق مستوى معين من التوتر بشكل يكون كافياً ليرفع مدى التركيز والانتباه والإبداع والقيادة وغيرها من السمات اللازمة للنجاح بالمهمات، كما أنها تمنح الفرد القدرة على مواجهة الضغوطات التي تأتي بشكل مفاجئ مستقبلاً كونك تقوم بتعريض نفسك لهذا التوتر أو الضغط بين الحين والآخر.

الخروج من منطقة الراحة كما هو واضح يعني أنك لن تكون في المكان الذي ترتاح فيه أو محاطاً بالأشخاص الذين ترتاح معهم لكن أثبتت الدراسات أن قدر كافٍ من التوتر هو ضروري لتحقيق الإنجاز وتحفيز الشخص لأداء المهام.

إليك بعض الأسباب الأخرى التي تشجعك على مغادرة دائرة الراحة:

- هي الطريقة الأمثل لتطوير الشخصية والقدرات الخاصة بنا.
- الجميع يشعر بالتوتر والخوف أنت لن تكون وحدك.
- هناك من هم لا يصلون لموهبتك وقدراتك ويقومون بالأمور التي تتجنب القيام بها بسهولة ونجاح.
- تساعدك في اكتشاف الأمور التي تفضلها وتحب القيام بها.
- ترفع من مستوى الطاقة لديك وتبعد الملل والروتين عن حياتك.
- كل خطوة جديدة تقوم بها تجعلك أقرب للخطوة التي تليها.

والآن إليك بعض الطرق التي تساعدك في دفع نفسك خارج هذه المنطقة:

- قم باتخاذ الخطوة الأولى: الخطوة الأولى دائماً ما تكون الأصعب وبمجرد اتخاذ القرار والبدء ستجد أن الأمر أسهل مما كنت تظن .

- ابتعد عن اختيار القرارات السهلة الآمنة : غالباً عندما نقف أمام اختيارات نقوم بالاتجاه نحو الخيارات الأسهل، تحدى نفسك وقم باختيار لا تقوم بالتوجه إليه بالعادة.

- تطوع : تجربة الأمور الجديدة تفتح لنا آفاقاً لم نكن على علم بوجودها، أنا مثلاً من الأشخاص الذين اكتشفوا ذاتهم ومهاراتهم بسبب التطوع في النشاطات المختلفة.

- قم باستشارة المقربين : تشجيع الأشخاص من حولنا وأخذ جهة نظرهم بعين الاعتبار تعد نوع من أنواع التغذية الراجعة التي تمنحنا صورة عن أنفسنا .



12 مشاهدة
share تأييد