كيف تفسر سبب هوس نيتفلكس بالمثلية الجنسية فالكثير من أعمالهم التلفزيونية تشعر بأنهم يركزون على إلفات المشاهدين لذلك؟

4 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
ليلى عمر UX designer
1609559875
نيتفلكس شركة مثل أي شركة بالعالم لديها رؤية تُحقّقها عبر أعمالها، فكما توجد دول بأجهزتها تُحقّق رؤيتها برفض المثليّة مثلًا وضرورة قمع المثليّين، فنيتفلكس شركة، تعزّز لدى المُتابعين شيئًا تراه أنت جُرمًا أخلاقيًّا وهم يرونه تعزيزًا لمفهوم أخلاقيّ قائم على احترام حريّات الآخرين واختياراتهم في ميولهم الجنسيّة وعدم الحكم عليهم وإيذائهم.

هذا كلام مُحايد ولا علاقة له بنظرتي الشّخصيّة للموضوع. 

176 مشاهدة
share تأييد
profile image
ايمان فنية مختبر
1615469001
المثلية أصبحت منتشرة كثيرا هذه الايام سواء كانت علنا ام بالخفاء او على استحياء لكن نراها حولنا لو تتبعنا البشر اما نتفلكس ترصد ميول هذه الفئات التى تعد نفسها متهضه او مغلوب على امرها و تجد هذه القنوات منصف لها 
عدا ان هناك فئات في المجتمع تحب مشاهده هذه الأفلام الجنسية و المثلية لانها قد تشبع رغبات لديها و البعض الاخر  من باب كل ممنوع مرغوب 
غير الشباب الصغير الذى ينظر دون وعي 
وهذه الأمور تنطبق على كلا الجنسين 
و نتفلكس تزداد اربحاها من هذه العينات البشرية
غير الداعمين و الممولين و الدعايات كل هذه الأمور تدعم استمرارية القناة
159 مشاهدة
share تأييد
profile image
جهاد عواد بكالوريوس في هندسة برمجيات (٢٠١٦-٢٠٢٠)
1610807826
بينما يمكنني التحدث عن كيف أجد في سؤالك بعض المنطق, إلا أن البعض أيضاً يمكنهم أن يناقشوك كيف أن ما تقوله ليس فيه أي صحة, فبعد أستخدام قناة نيتفلكس قرابة العام تقريباً فأنا لم ألحظ وجود المثلية في برامجها بشكل كبير إلا بعد قرائة سؤالك.

وتبين لي فيما بعد أنني من المستخدمين المتابعين للبرامج التي تعرض على نيتفلكس وليس أعمالها الأصلية, ولذلك فقد قمت بمتابعة بعض أعمال نيتفلكس الأصلية في غرض الأجابة على هذا السؤال, وبلا شك فأنني شعرت بأرتفاع نسب مشاهد المثلية الجنسية في برامجهم الأصلية.

في البداية لن أقول بأنني أرفض ما تفعله نيتفلكس في هذا الشأن, فهذه قناتهم ولهم حرية أضافة ما يريدون إلى برامجهم, ولكن في نفس الوقت فأنا أعتقد أن هذه الزيادة وحشو المثلية في البرامج قد يؤدي إلى هبوط عدد المشاهدين.

فأنا شخصياً أكره عندما يتم حشو علاقة ما (مثلية كانت أم عادية) في برنامج أشاهده ولا يكون لهذه العلاقة أي صلة بقصة البرنامج أو أحداثه الرئيسية, فتكون تضييع للوقت وتمطيطاً لمشاهد البرنامج, وأذا زاد الأمر عن حده فأنني أحياناً أتوقف عن مشاهدة البرنامج لأنه حينها يكون قد تحول إلى مئات القصص الفرعية التي لم آت لمشاهدتها عوضاً عن القصة الرئيسية التي بدأت بسببها.

أما عن تفسير زيادة نسب المثلية في برامج نيتفلكس, فلا أعتقد أنه يمكنني معرفة السبب تماماً, لكنني يمكنني التخمين, فمن المحتمل مثلا أن القناة تريد جذب أكبر عدد من المشاهدين, وهي تستخدم جميع الأختلافات في مصلحتها, فنرى فيها العروض العربية مثلا لأستهداف الجمهور العربي, وفي نفس الهدف نشاهد العروض التي تستهدف المثليين.

ويمكن أن يرتد هذا بشكل عكسي عليهم, فعندما يرى بعض المثليين أو داعمي المثلية الجنسية أن نتفلكس تعاملهم كزبائن لا أكثر, فمن المحتمل أن ينقلبو ضدهم ويتوقفوا عن أستخدام القناة.

ومن المحتمل أيضاً أن القناة تدعم المثلية بشكل حقيقي وتريد أظهار أنها طبيعية توجد في كل مكان حتى في المسلسلات التي نشاهدها يومياً, وقد يناقش البعض في أخلاقية مثل هذا الفعل, ولكن أنا شخصياً أعتقد أن الفيلم أو المسلسل مع التعب المبذول فيه يحق له عرض أفكار صناعة مهما كانت, وللجمهور أيضاً الحق بعد المشاهدة بنقد هذه الأفكار والتحدث فيها.

قد يكون هناك أسباب أخرى ولكن هذا ما يخطر في بالي حالياً بصراحة, وأي تعمق أكثر قد يصل بالموضوع إلى نظريات المؤامرة, التي بالطبع لا أحب الدخول فيها عند القيام بأجابة سؤال, ولكن ليس من المضر الأتطلاع على نظريات المؤامرة في وقت فراغك.
168 مشاهدة
share تأييد
إنهم يركزون على المثلية ويركزون على ما هو أدنى من ذلك،
وهي قناعاتهم وخط سيرهم في الحياة ولا علاقة لنا بهم من قريب أو بعيد فليصنعوا ما يشاؤون،
حسبنا أن ننكر ما يصنعون ولا نصنع لهم اهتمام فنزيد من عمر وجودهم، 
وتؤكد أن كل باطل يهدم القيم الإنسانية إلى زوال، لا محالة،
أما التفسير، فهم لا يرون ما ترى، والا ما فعلوه،
اللهم سلم،
142 مشاهدة
share تأييد