كيف أتجاهل زوجي الذي أتعب نفسيتي بتصرفاته السيئة وأعيش حياتي بعيدا عنه؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
بشاير نهاد جابر

أخصائية نفسية
1601752027
عند الدخول الى الحياة الزوجية يحمل كل من الطرفين توقعات معينة عن حياتهم القادمة ويرسمون صورة مثالية للشريك في نظرهم، وتبدأ المشاكل بالظهور عندما يتضح أن الطرف الاخر لا يشبه هذه الصورة، بل ربما يكون النقيض لها تماماً وهنا تبدأ المحاولات في تشكيله وتحويله الى هذه الصورة، ومع تكرار المحاولات لتغيير هذه السلوكات وفشلها يبدأ الاحباط والتعب تدريجياً بالتسلل الى نفسك حتى تستنفذي جميع الحلول وتتخذين هذا القرار بأن يتصرف بما يحلو له وانت تتصرفين بما يحلو لك وكأنكما مستأجران لهذا البيت معاً وليس شريكا حياة.
أنا افهم ما قد يمر به الفرد من امور حتى يصل الى هذه المرحلة من الاحباط، ولا اختلف معك ابداً باستخدام اسلوب التجاهل معه، لكن الى متى؟ ربما ينجح التجاهل في تعديل بعض سلوكاته وربما لا، لكن في حال لم ينجح هل تستطيعين ان تستمري بهذا الى الابد؟ فالامر منهكك ويحتاج الى طاقة كبيرة للبدء به فكيف اذا ما قررتي الاستمرار، لذلك وقبل اتخاذ هذا القرار لنتفق على ما يلي :

- ان نبدأ برسم صورة أخرى لهذا الشخص، ليست مثالية كالصورة الاولى ولا صورة سيئة، بل صورة توضح التحسن المطلوب والتخلص من هذه العادات، فنحن لا نحاول أن نغير من طبيعة الاشخاص لكن من جهة اخرى لا يمكننا تقبل الامور التي تؤثر على حياتنا وتحد من كفاءتنا، حددي الامور التي لا يمكنك التنازل عنهاوالاخرى التي يمكنك تقبلها مبدئيا واخرى تحتاج الوقت والصبر للتعديل.

- استشارة خبير او مستشارة أسرية في علاقتك مع زوجك، فأغلب العلاقات تتمحور مشاكلها على مهارات الاتصال والافتقار الى الطريقة الامثل للتواصل وايصال الفكرة المطلوبة بالطريقة الصحيحة بدون تبني اسلوب جفاعي او هجومي، كما أن الاستشاري او الاستشارية سيمنحك القدرة على رؤية الامور من منظور اخر ربما تكوني قد غفلتي عنه.

- كخطوة أخيرة وحل أخير يمكنك الامتناع عن بعض الامور التي تقومين بفعلها له وتجاهلها حتى يشعر بالتغيير الذي تتركه تصرفاته عليكي وأنها تؤثر عليه بشكل تلقائي أيضاً وشجعي اسلوب الحوار فيه بأن يخبرك بما يفكر وأنت كذلك والتوصل الى حل وسط يرضي الطرفين بحيث يقدم كلاهما تنازلات واتفاقات .
1621 مشاهدة
share تأييد