كطالب في مرحلة الثانوية العامة، ما النصائح التي توجهها لي للتعامل مع الوقت؟

6 إجابات
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
أريج عالية educational consultant
1608299302
 ما زلت لحد الآن أتذكر وقع الثانوية العامة عليّ، فقد كنت وقتها أدرس دون تخطيط، دون مراعاةٍ لإدارة الوقت. وبالطبع كنت أمارس التسويف بمهارة؛ إذ كنت أؤجل دراسة المادة التي لا أرغبها، وأفضل النوم على الدراسة، وأتحجج بأي شيء حتى لا أدرس، فتارةً أذهب لتناول الطعام في المطبخ، أو أنني مللت وأود مشاهدة مسلسلًا تلفزيونيًا، أو أنني عطشى وأريد شرب الماء أو تناول العصير.

 حجج واهية، أدت في النهاية إلى تراكم المواد التي يجب أن أدرسها، واضطراري إلى دراسة المواد ليلًا نهارًا. لذلك لم أحصل على المعدّل الذي كنت أرجوه للالتحاق بكلية الطب، بل أهلني معدلي لدراسة الكيمياء التطبيقية، وفعليًّا لم يكن ذلك سيئًا.

 عمومًا، بعد فترة انتشار محركات البحث، واستخدامها بشكل يومي، ومن ثم التحاقي بالدبلوم العالي بعد البكالوريوس، قررت البحث عن طرق واستراتيجيات لتنظيم وقت دراستي، وبالفعل بعد تطبيقها حصلت على تقدير امتياز، مما جعلني فيما بعد أكثر تنظيمًا وإدارةً للوقت. من هذه الطرق والاستراتيجيات التي أنصحك بها:

1. ادرس كيف تقضي يومك:

يضيع وقت معظم المتعلمين في أشياء لا قيمة لها، لذا عليك تتبع وقتك الفعلي أين يذهب. يمكنك عمل هذا بطريقتين:

* اكتب الفعاليات التي تقوم بها كل يوم، بشكل يدوي.

* استخدم أداة "إنقاذ الوقت" أو ما يسمى Rescue Time لتقوم بتسجيل وقتك تلقائيًا، حيث ستحصل على تحليل واضح للتطبيقات ومواقع الويب والأدوات التي تستخدمها يوميًا مرتبة حسب الفئة ودرجة الإنتاجية.

2. جَدوِل وقتك للتخطيط اليومي:

حسنًا بعد أن قمت بتقصي وتتبع أين يذهب وقتك، يمكنك الآن عمل جدول تحدد به المهمات وأوقاتها، ولتسهيل عملك يمكنك استخدام التطبيقات التالية:

* Any. do: هذا التطبيق سهل الاستعمال، حيث تقوم بعمل قوائم للمهام والتنبيهات، ويمكن استخدامه على أي نوع من الأجهزة.

* Remember the Milk:

يمكنك بهذا التطبيق تصفية المهام وفرزها وتجميعها ضمن قائمة وعبر القوائم حسب تاريخ الاستحقاق أو مجمعة حسب العلامات. كما أنه سهل الاستخدام ومدعوم من عدة منصات، حيث أنه يتكامل مع Gmail وتقويم Google و Evernote.

* Todoist: تطبيق سهل الاستخدام يمكنك قراءة مهامك أو إكمال المهام أو إضافة مهمات بتفاصيل مثل تواريخ الاستحقاق والمشاريع والأولويات والتسميات، أو مطابقة Todoist الخاصة بك مع مساحة العمل لديك، أو مستوى الطاقة، أو المظهر الخاص بك مع اثنين من السمات المميزة الجديدة.

3. ضع أهدافًا لتقدمك:

إذا قمت بالتخطيط الجيد، يمكنك أن تضع أهدافًا قصيرة المدى مثل: إكمال الواجب في وقت معين، أو التحضير للدرس اللاحق، أو مراجعة الدرس عبر منصة عن بعد كل يوم. وأيضًا يمكنك وضع أهداف طويلة المدى، مثل: الحصول على درجات عالية نهاية العام الدراسي، أو الدراسة للالتحاق بكلية جامعية محددة.

4. قسّم مهماتك الكبيرة لمهمات أصغر:

عند تقسيم مهماتك لمهمات أصغر، سيسهل عليك إنجازها في الوقت المحدد، كما سيبعدك عن التسويف( التأجيل دون داعٍ). عليك تجنب وضع مهمات متعددة في اليوم الواحد حتى لا تقلل من إنتاجيتك. كما عليك أن تراجع ما قمت به نهاية اليوم، للتحقق من إنجازاتك.

5. تابع جسمك:

تتبع تغيرات الطاقة في جسمك من حيث ارتفاعها وانخفاضها، أي راقب ساعتك الداخلية وإيقاعك. يمكنك بعد ذلك القيام بالأعمال الأكثر أهمية في ساعات ذروة نشاطك، والقيام بالأعمال الأقل أهمية في ساعات النشاط الأقل.

6. خذ فترات راحة:

من الجيد للجسم في حالة انخفاض الإنتاجية أن يأخذ فترات راحة.  فبعد العمل المكثف مدة 90 دقيقة، يقوم جسمك بتنبيهك بالحاجة لاستراحة عن طريق النعاس أو الجوع أو العطش أو التململ أو فقدان التركيز.

وللحصول على أعظم فائدة عند القيام باستراحة عليك القيام بما يلي:

* افصل نفسك عما كنت تقوم به، من خلال الابتعاد عن مكتبك. وحاول إبعاد دماغك عن المهمة التي كنت تقوم بها.

* اخرج وتنفس الهواء الطبيعي، وتمتع بالشمس.

* امنح عينيك قسطًا من الراحة وخاصة إذا كنت تعمل على الحاسوب.

* استخدم تقنية بومودورو أو تقنية الطماطم: وهي “25 دقيقة من التركيز والعمل على مهمة واحدة، ثم مكافئة نفسك بكوب من الشاي،أو ممارسة رياضة سريعة، أو حتى مشاهدة مقطع ضاحك ولمدة 5 دقائق. تكرر التقنية  4 مرات ثم تأخذ مكافأة عبارة عن استراحة لخمس عشرة دقيقة. يمكنك استخدام هذا التطبيق عبر هاتفك من هنا. يمكنك أيضًا استخدام تقنية 20-20-20، كل 20 دقيقة أو نحو ذلك ، حدق في شيء ما على بعد 20 قدمًا على الأقل منك لمدة 20 ثانية على الأقل.

* ارفع من طاقتك بتناول الطعام المناسب، مثل البروتينات التي ستعطيك طاقة أكبر من كل من الكافيين والكربوهيدرات والسكريات.

7. تغلب على التسويف بقاعدة الخمس دقائق:

هذه القاعدة تم وضعها من قبل مؤسس إنستغرام " كيفن سيستروم"، من خلال تحفيز نفسك بأنك ستقوم بعمل جزء من المهمة في 5 دقائق. كما عليك الابتعاد عن الملهيات من خلال قفل هاتفك أو حظر مواقع وسائل التواصل الاجتماعي التي تلهيك والإبقاء على محركات البحث في حال احتجتها للدراسة.

8. ابنِ عادات وروتينات أفضل:

يقول طالب الدكتوراه جاري دبليو: "لم أكن أدرك كم من الوقت كنت أتخلص من الأشياء الصغيرة فقط مثل مشاهدة مقاطع الفيديو على YouTube. يعطيني RescueTime الدقة عندما يتعلق الأمر بمعرفة كيف أقضي وقتي. أحصل على صورة أكثر تفصيلاً بكثير لما أفعله حتى أتمكن من إجراء التغييرات التي أحتاجها على جدول أعمالي وعاداتي ". عليك تطوير عاداتك وروتيناك بما يحقق ما تصبو إليه. ففي بداية اليوم، ركز على تعزيز طاقتك الإيجابية وتحقيق أفضل المكاسب وأهمها، بينما في المساء عليك التأكد مما حققته، تحديد جدولك لليوم التالي، وتهيئتها للغد.

9. كافئ نفسك:

عند انتهائك من مهامك بالوقت المناسب وبفاعليّة، عليك تعزيز إنجازاتك بمكافأة معينة، مثل الخروج لقضاء وقت نوعي مع أصدقائك، الذهاب للتسوق، حضور فيلم لنهايته، اقرأ رواية كنت ترغب بمتابعتها وهكذا. مكافأتك لنفسك ستغير من حالتك النفسية وتشعرك بالفخر وارتياح الضمير.

هذه بعض التقنيات التي قرأت عنها، وجرّبت بعضَا منها من وقت لآخر، أتمنى أن تجربها وأن تحقق الفائدة المرجوة منها.
4114 مشاهدة
share تأييد
profile image
أسماء وليد أحمد شاهين آداب اللغة العربية
1616009395
إن النصيحة حينما تكون عن تجربة بحتة يكون لها وقع قوي على من يستمع؛ لذا سأقدم لك نصائح مضمونة وبعيدة عن التنظير من تجربتي في هذه المرحلة في تنظيم الوقت:

أولاً: ضع هدفاً أمامك في بداية العام، أنك تريد تحصيل معدل معين لتدخل التخصص الذي ترغب، أو على أقل تقدير إن لم تكن تعرف ما تريد دخوله بالضبط كما كنت أنا؛ فضع "رينج" للمعدل الذي تريد تحقيقه، ربما تتساءل ما العلاقة بين سؤالك وهذه النقطة؟ أجيبك أن معرفة هدفك بعيد المدى سيساعدك بشكل كبير جداً في الأوقات الصعبة، بالتأكيد ستمر بأوقات صعبة وربما أحياناً ستيأس أو تمل من رتابة الوقت والتنظيم والدراسة بكل أشكالها؛ إن معرفتك لهدفك هذا سيكون وقود الحماس في لحظات انطفاءك هذه، ستشحذ همتك حينما تتخيل تحقيق هدفك بعد التعب وأنت ترى نفسك قد تحديت هذه العقبات، ثم ستنهض بالتأكيد وبهمة عالية.

ثانياً: ابدأ بالدراسة مع بداية العام الدراسي، على أن تكون دراستك يومية، ومن منطلق " قليل دائم خير من كثير منقطع"، إن أنت اتخذت هذه القاعدة في الثانوية العامة وحتى في حياتك العملية صدقني ستنبهر بإنجازاتك، لأنك الإنجازات الصغيرة المتتابعة والمنظمة تأتي بالإنجازات الكبيرة، أما إن أنت أرهقت نفسك بين فترة وأخرى أو ضغطت نفسك قبل الامتحانات فقط فإن الأرق والإرهاق سيأكل تفكيرك وجسدك، ولن يأتي عليك سوا بالضغط المؤدي إلى نتائج سلبية؛ لذا سأقترح عليك ما كنت أفعله بالضبط من خلال الآتي:

  • بعد أن تنتهي من دروسك وتعود للمنزل مباشرة بدل ملابسك وخذ قيلولة مدتها ساعة ونصف فقط، بعد أن تستيقظ تناول طعامك، ثم ابدأ بكتابة ما تريد إنجازه في هذا اليوم، على أن تخصص دفتراً صغيراً تكتب فيه برنامجك اليومي، وستكون دراستك هذه بمذاكرة ما أخذت من دروس خلال هذا اليوم وحل الواجبات الموكلة إليك إن وجدت. إن الوقت الذي تستغرقه دراستك اليومية هذه تعتمد على عدد موادك وصعوبتها ولكن لا يجب أن تستغرق ساعات طوال جداً، لأنه أمر غير طبيعي في هذا الحال.

  • احرص على عدم إرهاق نفسك بالدراسة لأن ذلك سيسبب نتيجة عكسية وبالتالي ستمل وتتهرب من الدراسة؛ فاعتمد على أخذ استراحات قصيرة أثناء دراستك، فمثلاً ادرس لمدة ٤٠ دقيقة ثم خذ استراحة لمدة ١٠ دقائق لتحرك نفسك أو تتناول "سناك" تحبه لتستعيد تركيزك. وعلى مستوى أعلى، لا بأس أن تأخذ متنفساً كل فترة ليوم كامل لا تدرس فيه أبداً بل تفعل فيه شيئاً تحبه، صدقني إن هذه الطريقة تعمل على شحن عقلك وجسدك وتعيد تنظيم وقتك إن هو انتكس، لأنك ستعود بكامل نشاطك وتركيزك بعد أن فعلت شيئاً تحبه أو شاهدت فيلماً أو خرجت مع أصدقائك.

    ثالثاً : حدد لنفسك أوقاتًا للدراسة، لا تتعدى على ساعات الراحة، بمعنى أن تصل الساعة السابعة مساءً وتكون قد أنهيت جميع ما لديك من دراسة، لتجلس وقتاً مع أهلك أو تعتني بنفسك أو تفعل شيئاً في حياتك الاجتماعية، على أن تنام بوقت مبكر لتستيقظ بوقت مبكر بكامل نشاطك. 
576 مشاهدة
share تأييد
profile image
حمزة صياحين مترجم و قارئ في مجال علم النفس
1615768208
 لو عرفت ما هو معدلي في الثانوية العامة لما طلبت رأيي، ولكن في الحقيقة هذا ما أجيده, أجيد إعطاء النصائح ولا أجيد العمل بها للأسف، هذا طبعي السيئ الذي أحاول أن أغيره في هذه الفترة, ما علينا, سأثبت لك كيف أنني ناصح جيد.

أولاً: أنصحك في أن تعرف نفسك جيداً وأن تعي بها. كيف يعني؟ يعني أن تدرس نفسك، أن تعترف بالأشياء التي تلهي تفكيرك في حياتك اليومية وتأخذ عقلك، ما هو الوقت الذي تكون فيه يقظاً وتشعر بأنك بكامل قواك العقلية في اليوم؟ ما هي الطريقة التي تحفظ بها المعلومات؟ هل أنت من الأشخاص الذين يحفظون المعلومات بسهولة أكثر عن طريق سمعها أم عن طريق قراءتها؟

للأسف لم أكن أعرف نفسي جيداً في ذلك الوقت، لم أكن أعرف بأن المطالعة والمعرفة تأخذ حيزاً من تفكيري ويومي لذلك لم أجد أي أهمية من حظرها من حياتي في تلك الفترة، لم أكن أعرف بأن حياتي الاجتماعية قد تكون عاملاً ملهياً، لو عرفت هذا في ذلك الوقت لكان معدلي أعلى وأنا يقين من ذلك. لو كنت أعرف بأني شخص يحفظ المعلومات بسهولة عن طريق سمعها لسجلت كتبي صوتياً على هاتفي وبقيت أسمعها طوال يومي.

 لو كنت أيضاً أعرف بأنني شخص يكون في أفضل حالاته الذهنية في الليل لما أتعبت نفسي كل يوم في الاستيقاظ باكراً، فأنا أكره الصباح ولكن لأننا تربينا على أهمية الإنجاز في هذه الفترة فأصبحنا معتقدين تماماً بأنها الفترة الوحيدة التي يمكن أن ينجز بها شيء.

ثانياً: الوقت هو سلطان العالم. لا تستخف بالوقت يا صديقي، خذها قاعدة في حياتك، طالما تمتلك الوقت أعمل جاهداً من أجل أن تكون أفضل نسخة من نفسك كل يوم، أكثر اللحظات التي أندم عليها هي اللحظات التي كنت أضيع بها وقتي. هل الندم قد يكون إضاعة للوقت؟ ممكن، ولكن هذه مسألة أخرى، الخلاصة هي أن تعرف كيف تتعامل مع وقتك، وتديره بالشكل الممتاز، جد الطريقة الأنسب لشخصيتك في تنظيم وقتك.


ثالثاً: تخلص من جميع العوامل السلبية التي قد تؤثر على أدائك. من المهم يا صديقي أن لا تسمح للظروف السلبية أن تدخل في حياتك، خصوصاً في فترة مفصلية كهذه في حياتك. حاول أن لا تستمع للأشخاص الذين يحاولون إحباطك, كل إسقاطات المعلمين السلبية على شخصيتك حاول أن تتخلص منها، للأسف جعلت إسقاطات بعض المعلمين أن تؤثر على نفسي، فأصبحت أفكر بأنني فاشل ولا أصلح للدراسة بسبب كثرة إخبارهم لي بذلك, لم أجد معلماً يدعمني ويرى ما هو جيد بشخصيتي، وهذا أثر على نفسيتي كثيراً وبالتالي أثر على أدائي. تمسك بمن يمنحك الثقة وأبتعد عن الأشخاص السلبيين, هذه قاعدة عامة أتبعها في حياتك.
688 مشاهدة
share تأييد
profile image
د سارة المزيني طالبة ثانوي تمريض
1615691282
  1. أحرص على تنظيم وقتك
  2. أنجز مهامك و واجباتك في الوقت المُحدد 
744 مشاهدة
share تأييد
profile image
انس الفاضل طالب ثانوية
1614936842
اجعل لنفسك أوقات إجبارية مثلا وقت الدراسة و اجعل أوقات إبداعية لكتابة مقال أو النقاش حول موضوع جديد و هنالك أوقات فراغ للهو أو الترويح عن النفس 
1240 مشاهدة
share تأييد
profile image
أصيل . حسن أصيل بوهية
1614596338
يجب عليك التخطيط و التنظيم ووضع برنامج يومي.مع الحرص على طريقة الدراسة الإيطالية
1508 مشاهدة
share تأييد