هل سبق وشاهدت فيلماً سبب لك أزمة وجودية وجعلك قلقاً؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
جهاد عواد بكالوريوس في هندسة برمجيات (٢٠١٦-٢٠٢٠) . 1614547884
 مثل جميع الفنانين, العديد من صانعي الأفلام يأخذون المنحنى النفسي و يناقشون أسئلة كبيرة وجودية في أعمالهم, و يقومون بالتشكيك في مصطلحات مثل الوجود, الهوية الشخصية, ومعنى الحياة, وهذا النوع من البحوث المتعلقة بالتجربة البشرية في العادة يكون حاداً وقوياً, ويمكن للنتائج التي تصدر منه أن تكون قوية.

هذا هو النوع من الأفلام الذي يمكن أن يجعلك تجلس لساعات في صمت بعد الإنتهاء من مشاهدته و التفكير مطولاً, ليس بسبب حدة المشاعر أو المشاهد الحماسية الصادمة, ولكنها ستجعلك تتسائل وتشكك في كل شيء تعرفه عن نفسك كإنسان.

من المعروف وبشكل مبسط, أن الأزمة الوجودية هي عندما يقوم الفرد بالتساؤل عن وجود معنى أو هدف للحياة, هذه الظاهرة في العادة تكون مصحوبة مع صدمة نفسية أو حدث مهم في الحياة, ومع أن مشاهدة فيلم لا تعتبر من أضخم الأحداث في الحياة, ولكنها يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الطريقة التي نفكر فيها أو نرى العالم فيها بشكل عام, وبعد مشاهدتك لهذه الأفلام, ربما لن تقوم برؤية العالم بنفس الطريقة مجدداً ابداً, وأضمن لك أنك ستدخل في أزمة وجودية.

Ikiru

هل قمت بالتساؤل في يوم من الأيام عن الطريقة التي سيتم تذكرك فيها بعد أن تموت؟ إذا كانت إجابتك نعم فأنت لست وحيداً بالتأكيد, المخرج Akira Kurasawa يقوم بطرح مواضيع مثل معنى الحياة والموت في فيلم الدراما Ikiru (يتم ترجمة الأسم إلى "أن تعيش"), تتمحور القصة حول Kanji Watanabe ( يقوم بلعب شخصية هذا المسلسل الممثل Takashi Shimura) الذي بعد قضاء 30 عاماً في منصب سياسي ممل, يكتشف إصابته بمرض السرطان الذي سيؤدي إلى موته.

يقرر Watanabe في البداية عيش حياته من أجل الملذات, ويقوم بصنع أصدقاء جدد ليحقق هذا الشيء, ولكنه يكتشف بسرعة أن الأشياء التي ظن أنها سوف تجلب له المتعة ليست تدوم, وبدلاً من الاقتناع أن الحياة ليست لها هدف حقيقي, يقوم Watanabe بتجربة أخيرة في محاولة أيجاد معنى, بعد أن شهد مجموعة من الأمهات اللواتي يقومون بجهد مستمر بمحاولة إقناع الحكومة على تنظيف البركة القريبة من منازلهم, وهو يأخذ الأمر على عاتقه في تنظيف المنطقة وبناء حديقة الألعاب أطفال فيها.

ينتهي بناء حديقة الألعاب و يموت Watanabe بعدها بقليل, ولاحقاً في عزائه, يتم مناقشة جهوده وتدخله في بناء حديقة الألعاب بشكل مفصل, والحقيقة الحزينة في هذا الموضوع هي أنه بينما كان لـ Watanabe تحكم كامل في أفعاله بينما كان حياً, إلا أنه لا يملك أي تحكم في الطريقة التي سينظر إليها الناس إلى هذه الأفعال بعد موته, العديد من الرجال يقومون بالتحدث بشكل غير جيد عن أخر محاولة لـ Watanabe في إيجاد معنى لحياته, وأيضاً منهم من يقوم بأخذ الفضل منه عن عمله الشاق وتضحيته, وحتى إبن Watanabe لم يقم بالتحدث بشكل يمجد والده, هذه القصة المجنونة التي تصبح مرعبة جداً عندما يلاحظ المشاهد بعدم وجود تأثير له على إرثه بعد الموت.


 
14 مشاهدة
share تأييد