هل توجد صداقة أفلاطونية بين الرجل والمرأة ودون أي انجذاب جنسي؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
ياسمين حسن نمر مرشدة نفسية وتربوية في الجامعة الاردنية (٢٠١٣-حالياً) . 1607170174
نعم بالتأكيد ففي عصرنا الحالي أختلف الوضع فبسبب تغيّر الأدوار في عصرنا الحديث، حيث أصبح بالإمكان التقاء الرجل والمرأة في العمل، في النادي الرياضي، وضمن سلسلة معقّدة من العلاقات الاجتماعية، فقد أصبح من الضروري ظهور علاقات من نوع آخر بين الطرفين، علاقات اجتماعية أهمها الصداقة، الأمر الذي شجع علماء النفس والاجتماع وغيرهم من المتخصصين في العلاقات، على طرح وجهة نظر مخالفة تماماً للمعتقدات القديمة التي حددت إطاراً ضيقاً لهذه العلاقة ، وعلى الرغم من أن الأمر قد يبدو غريبا بعض الشيء، فإنهم يؤكدون على أن الصداقة بين الطرفين أصبحت أمرا طبيعيا بل أن هناك أسباباً وجيهة للتشجيع على ذلك.

بالاضافة الى ذلك ومن المثير للأهتمام القول أننا نشاهد دوماً في أفلام السينما بأن الصداقة بين رجل وامرأة غالبا ما تتحوّل إلى علاقة حب، حتى أصبح من الصعب على الكثير من المجتمعات التغلب على هذه الصورة الثقافية الجامدة ، وفي أغلب المجتمعات، حتى المتطوّرة منها، تشوب علاقة صداقة المرأة والرجل بعض الشكوك وعدم التصديق من قبل الآخرين، في حين قد يتهمهما أصدقاء مقربين من الطرفين بأنهما يصطنعان الصداقة ظاهرياً لإخفاء علاقتهما العاطفية، ولهذا فإن الاثنين مطالبان على الدوام بإثبات حسن نيتهما وصدقهما أمام الآخرين وفي كل المواقف.

وكذلك فقد تظهر، بين الحين والآخر، عقبات كثيرة وكبيرة كلما طال أمد الصداقة بينهما، لكن متخصصين يرون أن هذه العلاقة ليست مطلوبة فحسب بل إنها تعدّ ضرورية في بعض الحالات، خاصة إذا كانوا في مكان العمل وما يتطلبه ذلك من ضرورة التفاهم والتواصل والتعايش في مجتمع حديث، على أن يعرف كلا الطرفين كيف يلتزمون بقوانين هذه الصداقة وأن لا يحاولوا شد الخيط الرفيع الذي يفصل الصداقة عن الحب.

51 مشاهدة
share تأييد