هل بإمكانك أن تخبرني بعض النصائح لكي أكون انطباعات صحيحة عن الناس وأتجنب الوقوع في فخ الحكم عليهم؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
ميس نبيل طمليه كاتبة في مجال تطوير الذات الذكاء العاطفي في عدة مواقع إلكترونية (٢٠٠٧-حالياً) . 1612155055
أحياناً نتفاخر بأننا قادرون على الحكم على الناس من النظرة الأولى، وأحياناً يصدر عن أشخاص نعرفهم منذ فترة طويلة موقفاً واحداً لم يعجبنا فنقول "لقد اكتشفت هذا الإنسان الآن، فكنت مخدوعاً به طوال هذه الفترة" فنحكم عليه بأنه سيء من موقف واحد قد يكون حدث بالصدقة أو صدر عنه في لحظة غضب أو قد يكون قد أخطأ ببساطة... 

كيف نبتعد عن إصدار الأحكام على الناس...

- كن واعياً لنفسك، فراقبها لفترة وانتبه متى تصدر الأحكام على الناس، وذكر نفسك بالمراقبة بين فترة وأخرى.

- لا تحكم عليهم من النظرة الأولى... فحتى الأشخاص المختصون في علم الفراسة لا يحكمون على الناس من النظرة الأولى أو من شكلهم الخارجي، لأنهم يعلمون أن هناك أمور كثيرة تشترك في الحكم على الشخص غير شكله الخارجي كبيئته وتربيته وطبيعة علاقاته والمواقف والتجارب التي اكتسبها من الحياة...

- كن فضولياً وارغب في معرفة المزيد وانتظار المزيد من المواقف من الناس، ولا تكن سطحياً في التعامل، واعلم أن العلامة التي تعطيها للشخص يجب أن تكون تراكمية ومبنية على مجموعة المواقف التي مرت معكما وليس على موقف واحد.

- تفهم الشخص... فاستمع إليه ولمبرراته التي قد تكون منطقية إن أخطأ بموقف ما، وتفهمه وضع نفسك مكانه دائماً.

- تقبل الناس... فاعلم أن لا أحد كامل وأن العالم ليس مثالياً، وأنك إن لم تتقبل هذا فأنت الخاسر الأكبر.

- تذكر المواقف التي أصدرت فيها أحكام خاطئة على الآخرين بسبب موقف واحد أو من لقائك الأول به... تذكر ذلك الموظف الجديد الذي لم تحبه في البداية لكن مواقفه معك أثبتت لك العكس، وتذكر صديقك المفضل الذي حكمت عليه لأنه خبأ عليك سراً لمرة واحدة ولكن مواقفه الأخرى معك كلها تستحق أن تمنحه الثقة.

"فالكتاب ما ببين من عنوانه"!

31 مشاهدة
share تأييد