متى يلجأ الأطباء النفسيون للعلاج بالصدمات الكهربائية وهل تسمح به جميع الدول؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
د. اسامة الرفاعي

طبيب امتياز في المدينة الطبية (٢٠٢٠-حالياً)
1613699111
يلجأ للعلاج بالصدمات الكهربائية في الحالات للمرضى النفسيين مثل جامود (شكل من الفصام)، واضطراب الاكتئاب الشديد، والاضطراب الثنائي القطب، وغيرهم من الأمراض. هذا العلاج قد يكون استخدامه ممنوعأ في بعض البلدان أو يتطلب أخذ أمر من المحكمة، وقد يكون مسموحاً في البعض الآخر ولكن بشروط تتعلق بالمريض وبالقيام بالتشخيص المناسب، في الولايات المتحدة الأمريكية مثلاً، فهو مسموح في أغلب الولايات ولكن بعضها يشترط أن يكون المريض لا يقل عمره عن 16 عاماً لهذا الإجراء.

مرض الاكتئاب الشديد: يمكن معالجة الأشخاص الذين لديهم تاريخ من مقاومة الأدوية المضادة للاكتئاب أو درجة عالية من الأعراض التي قد تشكل خطراً على حياتهم، أو الذين لديهم أعراض ذهانيه طوال الفترة الحادة من اضطراب الاكتئاب الشديد. بالنسبة للمرضى الذين يعانون من الاكتئاب الحاد أو ممن يرفضون الطعام ولديهم مشاكل من ناحية التغذية، قد يستخدم العلاج بالصدمات لتقديم علاج أسرع لهم من الأدوية (كون الأدوية تأخذ على الأقل 4 أسابيع لتبدأ في العمل). يمكن أن يكون العلاج بالصدمات الكهربائية مفيدا في الأفراد الذين يعانون من اضطراب اكتئابي شديد لم يثبت نجاحهم في الالتزام بأخذ الأدوية بشكل منظم، وفي المرضى الذين لم يقبلوا الأدوية المقترحة (باختصار، يستعمل في المرضى كآخر حل لهم وبنسبة نجاح عالية).
 
 الجامود أو الفصام: يعتبر واحداً من الحالات الطبية الأكثر فتكا ويوجد عدد قليل من العلاجات لإدارته. بعض الأطباء بنصح باستعمال العلاج بالصدمات الكهربائية لهذا المرض ولكن لا توجد دراسات كافية حول ذلك، ويتم استخدامه في المرضى الذين فشل معهم العلاج النفسي عن طريق البنزوديازيبينات، وأيضاً, تمت الموافقة على التوصيات العلاجية لعلاج "الكاتاتونيا" (مرض ينتج حركات غريبة لاإرادية في جسم المريض) بالصدمات الكهربائية من قبل الاتحاد العالمي لجمعيات الطب النفسي البيولوجي وذلك في حال فشل الأدوية (بنسبة نجاح تصل الى 80 في المئة).
 
 اضطراب ثنائي القطب: يمكن استخدامه للمرضى في الفترة الانتحارية لهذا الاضطراب (حيث يشكل المريض خطراً على نفسه)، معدلات الاستجابة في المرضى ثنائي القطب مماثلة لتلك الموجودة في المرضى أحادي القطب (أي الإضطرابات التي ذكرت سابقاً)، وهو أيضا علاج محتمل لأولئك الذين يعانون من الهوس الشديد أو الاكتئاب أثناء الحمل، وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، عندما يكون هنالك خطر من إعطاء الأدوية المضادة للاكتئاب على الجنين.

الفصام (شيزوفرنيا): على الرغم من أن العلاج كلوزابين يمكن أن يكون فعالاً إذا كانت هنالك مقاومة من الأدوية، يجب النظر في حالات الفصام المقاوم للعلاج ومقارنة السلبيات والإيجابيات لمعرفة ما هو الأفضل استخدامه عند مقاومة العلاج بالأدوية عند هؤلاء المرضى (اما العلاج بالصدمات الكهربائية أو باستخدام كلوزابين أو كلاهما). وعندما تكون هنالك أعراض مثل الهوس، أو التفكير في الانتحار موجودة، يمكن أن يكون العلاج بالصدمات الكهربائية مفيدا بشكل خاص لهذه الحالات.

لإدارة اضطراب الوسواس القهري: بالعادة لا يوصف العلاج بالصدمات الكهربائية ولكن يمكن استخدامه لعلاج الحالات المرضية المصاحبة لدى الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري، مثل الاضطراب الاكتئابي الشديد.
 
وقد يكون ناجحاً في إدارة "متلازمة الخبيثة الذهان"، والاكتئاب المرتبط بمرض باركنسون، وكذلك في علاج الأشخاص الذين يعانون من إعاقات النمو مع تغيرات المزاج المقاوم للعلاج أو الاضطرابات النفسية. لا يوجد أي موانع من استخدام العلاج بالصدمات الكهربائية عند أي مريض ولكن قد توجد حالات تزيد من احتمالية الفشل وتتطلب مراقبة، ما زالت الدراسات تدور حول إجراء هذا العلاج على أمراض أخرى. 
   للمزيد من المعلومات عن: 
               يرجى الضغط على السؤال المراد معرفة المزيد عنه.

المصادر المرجعية:

Electroconvulsive TherapyUpdated




14 مشاهدة
share تأييد