ما هي النصائح التي بإمكانك أن تعطيني إياها عند تعاملي مع شخص مريض بثنائي القطب؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
  • الوعي الكامل بالمرض سيساعدك بالطبع على التعامل مع المصاب بالمرض، الوعي بأعراضه وكيفية تجسّده. الإحاطة علماً بأن هذا المرض عبارة عن تغيرات قصوى ومفاجئة في مزاج الإنسان، تصرفاته، طاقته ونشاطه. وبالتالي عليك الإستيعاب أنه من الطبيعي جداً أن يكون الشخص في قمة فرحه، وفي الساعة المقبلة يغوص في أعماق الحزن لكونه يعاني من ثنائي القطب. عدم لوم المريض وتفهمه هما جوهر المعاملة الحسنى.

  • الإنصات والإستماع، وخصوصاً حين يريد الشخص أن يتحدث عن مخاوفه، مشاعره والصعوبات التي يعيشها يومياً، الإستماع وعدم محاولة تصليح الأمور، لأنها ليست بتلك السهولة، تجنب إسداء النصح غير الضروري، لأن آخر شيء يرغب المريض في سماعه هو النصائح والجمل الرنّانة. الضرورة التي أتكلم عنها هنا تقع في حالة الخطر، في حالة إقدام المريض على الإنتحار مثلاً أو إيذاء نفسه بأي طريقة من الطرق، فهنا عليك التدخل حتماً.

  • إراحة بال المريض وتطمينه بأنك إلى جانبه متى كان محتاجاً لك، وذلك لأن مريض ثنائي القطب غالباً ما يشعر بإنعدام أهميته، بفقدان الأمل وانهزام الثقة بالنفس، فوجود كتف يستندون عليه دائماً ما يحقق أفضل النتائج.

  • قم برسم الخطط الاحتياطية لمعرفة كيفية التصرف في حال حدوث أي أمور غير متوقعة، بالإضافة الى الخطط اليومية To Do list لمساعدته على النجاة بيومه. هذه الخطط يجب أن تكون مشتركة وبموافقة الشخص نفسه، يفضّل أن يكون مشاركاً في إعدادها حين يكون في حالة نفسية تسمح له بذلك. 

  • الدعم والتفهم الدائم مع حفظ خط الرجعة إن لزم الأمر، إعرف متى عليك التراجع ومنحه المساحة التي يحتاجها، ومتى عليك البقاء بجانبه ودعمه. والاهتمام بنفسك وعدم إهمالها، إتباع حياة صحية سيسهل عليك إسداء المساعدة لشخص مريض, سواء كان مرضه جسدي أو نفسي، النوم الكافي، الطعام المغذّي وشرب الماء الكافي. وفي حال نفاذ طاقتك للمساعدة يمكنك التراجع ولكن بعد ضمان يد مساعِدة أخرى، صديق مقرب آخر أو دكتور نفسي، لا تخف من التراجع إذا أدركت أنك تحتاج المزيد من الوقت لنفسك.

  • عند استشعار الخطر من الشخص المريض بثنائي القطب كأن يصبح عدوانياً مثلاً، عنيفاً وخطيراً على من حوله أو على نفسه، عليك بالإتصال بالشرطة، والطبيب النفسي الخاص به.
8 مشاهدة
share تأييد