ما هي الأحاديث النبوية الشريفة التي ثبتت في ذم الخيانة؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
د. محمد ابراهيم ابو مسامح ماجستير في التربية والدراسات الاسلامية . 1608297311
لقد ذم الإسلام الغدر والخيانة وجعلها من صفات المنافقين ،وقدوردت عدة أحاديث في ذم الخيانة منها :
1- عن عبد الله بن عمرو، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أربع من كنَّ فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا حدَّث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا وعد أخلف، وإذا خاصم فجر ) رواه البخاري .

2- وعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( قال الله: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرًّا ثم أكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرًا فاستوفى منه، ولم يعط أجره ) رواه البخاري .

3- وعن عمران بن حصين رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( خيركم قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم )- قال عمران: لا أدري أذكر النبي صلى الله عليه وسلم بعد قرنين أو ثلاثة- قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إنَّ بعدكم قومًا يخونون ولا يؤتمنون، ويشهدون ولا يستشهدون، وينذرون ولا يفون، ويظهر فيهم السِّمَن) متفق عليه .

4- وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لكل غادر لواء يوم القيامة، يقال: هذه غدرة فلان) رواه مسلم
5- وعن جابر رضي الله عنه قال: ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلًا يتخوَّنهم، أو يلتمس عثراتهم )رواه مسلم

6- وعن أبي هُرَيْرةَ - رضي الله عنه - قالَ : كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يقولُ :
( اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ منَ الجوعِ ، فإنَّهُ بئسَ الضَّجيعُ ، وأعوذُ بِكَ منَ الخيانةِ ، فإنَّها بئستِ البِطانةُ ) رواه أبو داوود وحسنه الألباني .
- وعليه : فهذه مجموعة من الأحاديث ثبتت في ذم الخيانة وكلها صحيحة ومتفق على صجتها ، فيجب على المسلم أن يحذر من الغدر والخيانة حتى لا يقع في لعن الله تعالى وطرده من رحمته ، ويكون منبوذاً في الدنيا وفي مجتمعه وبين أفراد قومه .
7 مشاهدة
share تأييد