ماذا تفعل إذا كان هناك شخص يجبرك على دفن نفسك ومستقبلك وحياتك فى العموم وأنت لا تستطيع كسر حواجزه ماذا تفعل ؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
الاء الفارس الأسرة والمجتمع . 1620773294
ما تمر به قد يكون ناتج عن عدم امتلاك الثقة الكافية بالنفس، وممارسة التسامح والغفران ووجود التبعية العاطفية أو التبعية الاجتماعية وغيرها.

ومن هنا وحتى تتمكن من إعادة تنظيم ذاتك وكيانك ولتتمكن من كسر الحواجز عليك التخلص من الأسباب السابقة عن طريق:

أولاً: معرفة احتياجاتك؛

- حتى تكون شخص واثق قادر على المواجهة عليك أن تعلم جيدًا ما تحتاج إليه.

- أنت لست ضعيف لتلبي احتياجاتك من خلال الشخص الآخر الذي يحاول تحطيمك.

- اعلم أنه الشخص المقابل لك ضعيف ويستخدم هذا الأسلوب ليشعر بالرضا.

- كن صادقا مع نفسك لتحدد احتياجات، وحدد مصادر حقيقية ذاتية لتلبيتها.

ثانيًا: تخلص من السلبية وعدم الأمان؛

- عندما تكون شخص سلبي يصبح الآخرين قادرين على التركيز على هذه النقاط واستغلالها.

- طور تقدير عالي بالذات ولا تمارس دور الضحية في ما لديك من مشكلات.

- أوجد مصادر للشعور بالرضا النفسي في كافة الظروف.

- توقف عن إنكار ذاتك من أجل إسعاد الآخر.

ثالثًا: أظهر الفعل الحقيقي؛

- مهما كان الشخص المقابل لك سلبي ويحاول طمس شخصيتك تحرر منه مهما كانت العلاقة التي تربطك به.

- اجعل حديثة خارج دائرة أفكارك وعقلك.

- ابدأ بإصلاح حياتك، ولا تنتظر من الآخرين المساعدة.

- تحمل مسؤولية أعمالك كافة، وهنا لا بد من تطوير مهارة حل المشكلات واتخاذ القرارات.

- أقبل التحدي وتحدى نفسك بإحداث التغير وابدأ من الأهداف البسيطة إلى الأكثر تعقيدًا.

رابعًا: مارس الامتنان؛

- انظر لكل أمر في حياتك على أنه سبب للاحتفال والشعور بالفخر.

- شارك الآخرين مشاعر السعادة في الإنجازات مما يزيد من الدوافع الإيجابية لديك لإحداث التطور والتغيير.

- مارس الامتنان اتجاه هذا الشخص، اجعله يشعر بأن ما يقوم به سبب في أن تتطور لأنك تحاول التغلب على المشاعر السلبية وعلى نفسك الضعيفة.

 قد يكون الامتنان سبب في أن يتوقف الشخص عن ممارساته المتمثلة بطمس حياتك وشخصيتك وأحلامك.

خامسًا: طور عقلية النمو؛

- لا تقف مكتوف الأيدي أمام ما يحدث لك.

- أنت المتحكم الأول بوضع الحدود، حدد أولوياتك، واجعل نفسك أولوية.

- عبر عن الرفض.

- تحرر من الخوف من المواجهة (تحكم بالأفكار).

- لا تسمح للأفكار السلبية أن تميت ما لك من شغف ودافع.

- مارس كل ما هو جديد وتعلم من التجربة السبية قبل الإيجابية.

سادسًا: طور النطاق الاجتماعي؛

- حاول أن لا تجعل الشخص الذي يهدد ما لك من حياة بشكل معنوي ضمن الدائرة الأولى لك في العلاقات الاجتماعية.

- كون علاقات جديدة مع أشخاص إيجابيين لتشعر بتقدير واحترام ذات عالي.

- تخلص هنا من التبعية العاطفية والاجتماعية، كن قادر على رؤية نفسك بمعزل عن هذا الشخص.

- انظر للمستقبل، ومارس الواقعية، كن قادر على رؤية النتائج من العلاقة الحالية مع هذا الشخص. وقم بإعادة تقيمها بطريقة عقلانية لا عاطفية.

سابعًا: طور المرونة؛

- كن على علم أن في الحياة خيبات أمل كثيرة، وقد تكون العلاقة مع هذا الشخص سبب في الشعور بخيبة الأمل.

- تعامل مع مشاعر الإحباط، ولا تنغمس بها.

- حاول التعافي من الشعور بالألم والخسران في حال تمت المواجهة مع هذا الشخص للتوقف عن سلوكه السلبي.

- استشعر قيمة الكسب جراء استعادة الثقة بالنفس.

ثامنًا: مارس احترام النفس؛

- كن قادر على إعطاء قيمة حقيقية لنفسك، من خلال معرفة حقوقك وواجباتك.

أظهر الحب للذات.

- مارس العناية الذاتية من خلال إعطاء الوقت الكافي للنفس للشعور بالراحة والاسترخاء والتأمل.

- لا تتحمل مسؤولية أخطاء أو حياة الشخص المقابل لك والذي يحطم حياتك معنويًا.

- ابتعد عن تبرير تواجدك معه لأسباب عاطفية حتى تعطي القيمة الحقيقة لنفسك.

- لا تنظر إلى نفسك على أنك أقل من الآخرين.

- تحدث عن نفسك لنفسك وأظهر نقاط القوة (مواجهة النفس).

تاسعًا: مواجهة الخوف؛

- مارس تمارين الحديث الذاتي وأحلام اليقظة بقدر بسيط بحيث ترى نفسك كيف تواجه.

- ضع مخطط جديد للعلاقة ولحياتك يتضمن أهداف حقيقية وضعها على طاولة الحوار.

- استخدم الحوار الصريح الذي تعبر فيه عن السلوك السلبي مع الشخص الذي يحاول تحطيمك وقدم له ما لديك من خطط جديد ضمن حدود شخصية.

- حاول أن تتوقع جميع النتائج التي قد تترتب على المواجهة.

- ضع الحلول الممكنة للتعامل مع الشخص.

- اتخذ القرار بناء على المواجهة باستمرار العلاقة وتعديل مسارها أو الانفصال وكسب ما لك من حياه وأحلام وطموح. 

13 مشاهدة
share تأييد